أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى

قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر

وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية

وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة

للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية

ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد

النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول

لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات

وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام

لأول مرة فى تاريخ التصوف..37 عالما أزهريا يدشنون "الاتحاد العالمى لعلماء الصوفية"

رئيس " آل البيت " يهدد باللجوء إلى القضاء بعد منع نجله من استكمال دراسته بإيران

نيويورك تايمز : السلفيون يحتلون مساحة التفكير الاستراتيجية للإدارة الأمريكية

سلفيون يفجرون أضرحة للصوفية بمعاقل شيعية بجنوب مصر

حبيب العادلي "هامان" العصر يعتنق الفكر السلفي .. ويعترف : في السجن عرفت ربي

جماعة الإخوان المسلمين الأردنية تدين "احتفال الشواذ وعبدة الشيطان" بعيد "هلاوين"

وشيعة البحرين يطالبون المقرر الخاص للأمم المتحدة بزيارة عاجلة لتقصي الحقائق

بعد سفيرة جنوب أفريقيا .. شيعة مصر يلتقون بأعضاء الكونجرس الأمريكى!!

أقباط كندا يعلنون تدويل قضية ماسبيرو ومقاضاة الحكومة المصرية

الصحافة الأسبانية تزعم : أوضاع المسيحيين ساءت فى مصر بعد وصول الإخوان المسلمين للحكم

ويكيليكس: شيعة العراق يريدون حكم كامل العراق وليس المناطق الشيعية فقط

نافذة الأخبار
ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت
11/19/2012

ﺗﺮﻓﻊ ﯾﺪھﺎ إﻟﻰ اﻟﺴﻤﺎء ﺗﺪﻋﻮ اﻟﻤﻮﻟﻰ ﺑﻌﺪ أن ﻟﺒﺖ ﻧﺪاءه ﺣﺎﺟﺔ ﺑﯿﺘﮫ اﻟﻌﺘﯿﻖ، ﺗﺄﻣﻞ أن ﺗﻌﺎود اﻟﻜﺮة ﻣﺮة أﺧﺮى ﺑﺮﻓﻘﺔ اﺑﻨﺘﯿﮭﺎ، اﻟﻠﺘﯿﻦ ﺗﺠﺎوزﺗﺎ اﻟﻌﺸﺮﯾﻦ رﺑﯿﻌﺎ ﺑﻘﻠﯿﻞ، ﻟﻜﻦ ﻣﺎ اﻟﺬي ﯾﺤﻮل دون ذﻟﻚ؟

ﺳﺮدت ﻣﺎرﯾﺎ ﺟﺎرﻛﺴﻮن ﻟـ"اﻟﺸﺮق اﻷوﺳﻂ" ﻗﺼﺔ إﯾﻤﺎﻧﮭﺎ اﻟﻘﺪﯾﻢ اﻟﺬي ﺗﺠﺪد ﺑﻌﺪ ﻋﻘﻮد ﻣﻦ ﺑﻘﺎﺋﮫ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻟﮫ، ﻟﻢ ﯾﺴﺮ ﻓﻲ ﺧﻠﺪ اﻟﺴﯿﺪة اﻟﺴﻮﯾﺪﯾﺔ اﻟﺒﯿﻀﺎء ﻣﺎ ﯾﺬھﺐ ﻋﻘﻠﮭﺎ ﻗﻂ، ﺣﯿﺚ ﻇﻠﺖ ﺗﺄﻧﻒ اﻟﻤﻤﺠﻮج ﻣﻦ ﺗﻌﺮي ﻗﺮﯾﻨﺎﺗﮭﺎ ﻓﻲ ﺑﻠﺪھﺎ اﻹﺳﻜﻨﺪﻧﺎﻓﻲ اﻟﻤﺸﮭﻮر ﺑﻨﺰﻋﺘﮫ اﻟﺘﺤﺮرﯾﺔ اﻟﻔﺮدﯾﺔ.

ﻟﻢ ﯾﻜﻦ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺠﺎرﻛﺴﻮن، أﻣﺮا ﻗﻠﺒﯿﺎ وإﯾﻤﺎﻧﯿﺎ ﻓﺤﺴﺐ، ﻷن ﻋﻘﻠﮭﺎ ﺑﻘﻲ ﻋﻠﻰ ﻓﻄﺮﺗﮫ ﻓﻲ رﻓﺾ ﻣﺎ ﯾﺨﺘﻠﺞ ﻋﻘﻮل اﻟﺒﻘﯿﺔ ﻣﻦ أن ﷲ وﻟﺪا اﺳﻤﮫ ﻋﯿﺴﻰ، أو أن اﻟﺮب ﺛﻼﺛﺔ أﻗﺎﻧﯿﻢ، ﻟﻜﻦ اﻟﺤﻘﯿﻘﺔ ﻇﮭﺮت ﻣﻦ ﻏﺎﻣﺒﯿﺎ اﻷﻓﺮﯾﻘﯿﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﻮاﺣﻞ اﻟﻤﺤﯿﻂ اﻷﻃﻠﺴﻲ.

ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ رﺣﻠﺔ ﻓﻲ ﻏﺎﯾﺔ اﻟﻌﻔﻮﯾﺔ، ﻟﻢ ﯾﻜﻦ اﻟﮭﺪف ﻣﻨﮭﺎ ﺳﻮى ﺗﻌﺮﯾﻒ اﻟﻔﺘﯿﺎت ﺑﺄھﻤﯿﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ، ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﻨﻮب اﻟﻐﺮﯾﺐ ﻋﻨﮭﻦ، ﻟﻜﻦ ﻣﻮﺟﺎت اﻷذان وﻣﻨﺎﻇﺮ اﻟﻤﺼﻠﯿﻦ وﺳﻜﯿﻨﺘﮭﻢ، ﺣﺮﻓﺖ اﻟﺮﺣﻠﺔ ﻋﻦ ﻣﺴﺎرھﺎ اﻟﻤﻄﻠﻮب.

ﻟﻔﺖ اﻹﺳﻼم اﻟﺴﯿﺪة ﺟﺎرﻛﺴﻮن وواﻓﻖ ﻗﻠﺒﮭﺎ ﻣﺎ ﯾﻌﯿﺶ ﻋﻠﯿﮫ أﺑﻨﺎؤه، ﻓﻘﺮرت أن ﺗﺄﺧﺬ أﺻﻮل ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻣﺼﺮ ﺣﺎﺿﺮة وﺣﺎﺿﻨﺔ اﻹﺳﻼم ﻓﻲ اﻟﻤﺸﺮق، ﻓﺮاﻓﻘﺖ ﻓﺘﺎﺗﯿﮭﺎ إﻟﻰ اﻟﻘﺎھﺮة وزارت اﻷزھﺮ.

ﺗﻘﻮل ﻣﺎرﯾﺎ ﺟﺎرﻛﺴﻮن:" أﻋﯿﺶ ﻓﻲ ﺿﺎﺣﯿﺔ ﻟﯿﺲ ﻓﯿﮭﺎ ﻣﺴﻠﻢ واﺣﺪ، ﻓﻀﻼ ﻋﻦ اﻟﺴﻤﻌﺔ اﻟﺴﯿﺌﺔ ﻟﻠﺪﯾﻦ اﻟﻤﺤﻤﺪي ﻓﯿﮭﺎ، وھﺬا ﻋﻘﺪ اﻟﻤﺴﺄﻟﺔ وﺳﮭﻠﮭﺎ ﻓﻲ ذات اﻟﻮﻗﺖ، ﻓﻘﺪ أرﺷﺪﻧﻲ ذﻟﻚ ﻷﺗﻌﻠﻢ اﻹﺳﻼم ﺑﻨﻔﺴﻲ، وﻗﺪ ﻟﻌﺒﺖ اﻟﺸﺒﻜﺔ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﯿﺔ دورا ﺑﺎﻟﻎ اﻷھﻤﯿﺔ ﻓﻲ ھﺬا اﻹﻃﺎر".

ﻟﯿﺲ ذﻟﻚ ﻛﻼﻣﺎ اﻋﺘﺒﺎﻃﯿﺎ، ﺣﯿﺚ إﻧﮭﺎ ﻟﻢ ﺗﻘﺎﺑﻞ ﻣﺴﻠﻤﺎ واﺣﺪا ﯾﻌﻠﻤﮭﺎ أﺑﺠﺪﯾﺎت اﻟﺪﯾﻦ، ﻓﺎﻋﺘﻤﺪت ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺮآن وﺳﯿﺮة اﻟﻤﺼﻄﻔﻰ ﻋﻠﯿﮫ اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم ﻗﺮاءة ﻓﻘﻂ، ﻷن ھﺬه اﻟﻤﺴﻠﻤﺔ ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات، ﺑﯿﻨﺖ أن ﺗﺼﺮﻓﺎت ﻛﺜﯿﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﺴﻠﻤﯿﻦ ﺑﻤﺎ ﻓﯿﮭﻢ اﻟﻤﮭﺎﺟﺮون ﻟﻠﻐﺮب، ﻻ ﺗﻨﻢ ﻋﻦ إﺳﻼم ﺻﺤﯿﺢ، وﻻ ﻓﮭﻢ ﺷﺎﻣﻞ، وإﻧﻤﺎ اﻟﻄﺮﯾﻖ اﻟﺬي ﺳﯿﺴﻠﻜﮫ ھﺬا اﻟﺪﯾﻦ إﻟﻰ أوروﺑﺎ ﻟﻦ ﯾﻤﺮ ﻋﺒﺮ أﺧﻼﻗﯿﺎت ﯾﻘﻮم ﺑﮭﺎ اﻟﻤﻨﺘﺴﺒﻮن إﻟﯿﮫ، إﻧﻤﺎ ﻋﺒﺮ ﺻﻮاﺑﯿﺘﮫ واﺗﺴﺎﻗﮫ ﻣﻊ اﻟﻔﻄﺮة.

ﺗﻀﯿﻒ ﻣﺎرﯾﺎ وھﻲ ﺗﺘﺤﺪث ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺎﻋﺮ اﻟﻤﻘﺪﺳﺔ ﺣﯿﺚ ﺗﺆدي اﻟﻔﺮﯾﻀﺔ، وھﻲ ﺗﺤﻜﻲ ﻗﺼﺔ إﺳﻼﻣﮭﺎ:" ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ اﻟﻘﻮل ﻟﻠﻨﺎس ﺣﻮﻟﻚ إﻧﻚ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺴﻠﻤﺎ، ﺑﻮﺟﮫ ﺧﺎص إذا ﻛﻨﺖ ﺗﻌﯿﺶ ﻓﻲ ﻣﻜﺎن ﻻ ﯾﻄﺮح ﻓﯿﮫ اﻹﺳﻼم إﻻ ﺗﺤﺖ ﺑﻨﻮد ﺷﺮﯾﺮة، ﻟﻘﺪ اﺳﺘﻐﺮب اﻟﻤﻘﺮﺑﻮن، ﻟﻜﻨﮭﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﯾﺪرﻛﻮن أﻧﻨﻲ اﺗﺨﺬت ﻗﺮارا، أراه ﺻﺤﯿﺤﺎ، وﻻ رﺟﻌﺔ ﻓﯿﮫ".

وﺗﺘﺴﺎءل ﻣﺎرﯾﺎ:" ﻛﯿﻒ أﺳﺘﻄﯿﻊ أن أﺻﻒ ﻟﻚ ﺷﻌﻮري ﻋﻨﺪﻣﺎ رأﯾﺖ اﻟﻜﻌﺒﺔ اﻟﻤﺸﺮﻓﺔ ﻟﻘﺪ ﺑﻜﯿﺖ ﻟﺜﻼﺛﯿﻦ دﻗﯿﻘﺔ ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ"، واﺳﺘﺪرﻛﺖ " أﻋﻤﻞ وﺳﺄﻇﻞ ﻟﯿﺘﻜﺮر اﻟﻤﻮﻗﻒ واﺑﻨﺘﺎي ﻋﻦ ﯾﻤﯿﻨﻲ وﻋﻦ ﺷﻤﺎﻟﻲ ھﻨﺎك".




 
عدد المشاهدات : 2844
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com