أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
نزيف الدم المسلم في نيجيريا .. متى يتوقف؟

الإسلاميون في مقدونيا جناة أم مفترى عليهم؟

أمريكا كرمت النبي "محمد" قبل 77 سنة ... واليوم تسبه

الإساءة للنبي.. إساءة للبشرية!

غربيون أحبوا نبينا "محمد"

آسام الهندية.. إبادة جديدة للمسلمين!

قلق إسباني من "المد السلفي" في المغرب

وإسلاماه .. عشر مجازر للمسلمين في البلقان أشهرها "سربينيتسا"

الديمقراطية على الطريقة السلفية.."العـودة" نموذجًا!

مسلمو إثيوبيا... الضحايا الجدد لـ"ذريعة الإرهاب"!

مسلمو سريلانكا.. حصارٌ شعبي ورسمي

مسلمو أراكان.. صمت دولي واحتجاج سلبي

ادعموا "الويغور" حتى يبقى!

جارودي‏..‏ الفيلسوف الذي أنصف الإسلام

"أزواد"... دولة إسلامية في مالي

تقرير: المسلمون في أراكان بورما "يُبادون" من جديد

أمريكا في أفغانستان.. فشل عسكري وإفلاس أخلاقي

أبرز مروّجي الإسلاموفوبيا

الغرب.. إذ يشيطن الإسلام

10 أسباب تجعل أمريكا "ليست" دولة حريات

إسلام - فوبيا العالم
كاتب أمريكي متخصص في "الإسلاموفوبيا"‏:‏ كثيرون يتكسبون من وراء صناعة الخوف من الإسلام
10/29/2012

المناخ الذي أخرج فيلما مسيئا للعقيدة الإسلامية يضعف فرص نشر التسامح بين أتباع الديانات السماوية ويرسخ مفاهيم الصراع بين الشعوب‏. في حقيقة الأمر، هناك باحثون جادون يحاولون فك طلاسم العلاقات بين أفراد وجماعات تعمل علي نشر الكراهية وتروج لعقيدة الخوف من الإسلام في الولايات المتحدة ونزع صفة التسامح عن مجتمع تعيش فيه المذاهب والأديان بدرجة عالية من التوافق والحقوق المتساوية.

ومن هؤلاء نيثان لين مؤلف كتاب "صناعة الإسلاموفوبيا" الذي يكشف العلاقات المتداخلة بين المتطرفين من خلفيات متنوعة ويدعو لجهد عالمي لوقف خطر التطرف في حوار خاص مع الأهرام :

<كيف تقيم الفيلم المسئ للنبي محمد في ضوء العلاقات المتشابكة بين قوي اليمين المتطرف في أمريكا؟

هذا الفيلم يأتي من نفس نوع الأفراد الذين يشكلون قوام صناعة الخوف من الإسلام. هؤلاء الأفراد يشكلون قوام صناعة تتغذي علي الفاشية وخلق مناخ من الذعر وعدم الثقة وتشجيع العنف. قبل عامين، في وقت كان الأمريكيون والعالم يؤبن ضحايا ذكري الحادي عشر من سبتمبر، قامت جماعة أوقفوا أسلمة الأمم بعقد مؤتمرات في نيويورك ظهر فيها رسام الكاريكاتير السويدي لارس فيلكس، الذي صور الرسول في مناظر غير لائقة، وتسبب في حلقات مماثلة من العنف قبل5 سنوات. لقد شاهدنا من يطلق وحش التطرف والعنف من قبل. الآن، نحن نعلم أن قادة الجماعة المعروف اختصارا باسم سيون، روبرت سبنسر وباميلا جيلر، قاما باستضافة ستيف كلاين، مستشار الفيلم الجديد المثير للجدل في مظاهرات الاحتجاج علي إقامة مسجد جراوند زيرو في نيويورك.

<هل تعتقد أن هناك توظيفا لمهاجرين أقباط في تلك الشبكة المعقدة؟ وهل الهدف هو استخدام الأقليات في الشرق الأوسط لنشر الإسلاموفوبيا؟

من الملابسات الحالية هناك مشاركة من شخص أو أكثر من الجالية القبطية في الولايات المتحدة مثل موريس صادق ونيقولا باسيلي ولكن مجرد توظيف اثنين من الأفراد في تقديم الفيلم لا يعني أننا يمكن أو ينبغي أن نفترض أن المسيحيين الأقباط عموما كانوا وراء إنتاج العمل المسئ.

<كتاباتك توحي أن الجماعات المناهضة للإسلام تكتسب موطئ قدم في الولايات المتحدة علي الرغم من عدم حدوث جريمة واحدة إرهابية بعد11 سبتمبر2001 ؟

للأسف نعم. صناعة الخوف من الإسلام تقدم لكثيرين حوافز مالية لمواصلة السير في هذا الطريق القذر لتعزيز الكراهية. العديد من الأفراد يتكسبون من إثارة هذه الأنواع من الخلافات وتمكنوا من القيام بأعمال تخدم مصالحهم فقط، وفي بعض الحالات يحصد البعض مئات الآلاف من الدولارات كل عام. فلماذا نتوقع أن يقرروا فجأة التخلي عن كل ذلك. ورغم عدم وقوع أحداث كبري مثل11 سبتمبر، هذا لا يهم لصناعة الإسلاموفوبيا، إنهم لا يهتمون بالحقائق أو الأرقام أو الإحصاءات.

<كيف تري رد الفعل في العالمين العربي والإسلامي تجاه الفيلم؟

من الواضح رد الفعل في كثير من البلدان ذات الأغلبية المسلمة حيث وقعت احتجاجات مؤسفة للغاية. ولا يوجد عذر لعنف من هذا النوع. للأسف، فإن المتظاهرين الذين ينتهجون العنف في احتجاجهم اليوم والصور التي تبث في جميع أنحاء العالم أري أنهم يخدمون الأهداف نفسها التي يريدها القائمون علي صناعة الإسلاموفوبيا. وأعتقد أيضا أنه من المهم بالنسبة للعالم أن يعرف أن هناك احتجاجات سلمية أيضا خرجت في ليبيا ومصر، وفي أماكن آخري للتعبير عن الحزن علي وفاة السفير كريس ستيفنز. ونحن لا نري تلك المظاهر المتضامنة مع أمريكا لأن وسائل إعلامنا نقلت فقط الصور المثيرة التي تشد الانتباه. علي سبيل المثال، صورة جثمان ستيفنز في شوارع بنغازي التي تنتشر عبر الإنترنت وقدمها بعض الناشطين المناهضين للإسلام علي انها أدلة علي وحشية المسلمين لم تكن تمثل الحقيقة، فالصورة كانت لمواطنين ليبيين تسرع بحمل السفير إلي المستشفي.

<إلي أي مدي يشارك المعسكر المؤيد لإسرائيل في حركة الإسلاموفوبيا؟ وهل تعتقد أن وسائل الإعلام هي جزء من آلة الدعاية السلبية؟

الاثنان يسيران يدا بيد. اللوبي المؤيد لإسرائيل له نفوذ مالي غير عادي. انه يقود السياسيين في اتجاه سياساته المفضلة، ولسوء الحظ ، في مناسبات عديدة ترسم تلك السياسات المسلمين في شكل سلبي. ودون دعم مالي من هذا القبيل، فإن بقاء السياسيين في مواقعهم سيكون قصيرا جدا وهو ما يدفعهم لتبني تلك الروايات وبيع أخلاقهم. وبالمثل، وسائل الإعلام التي تدعم تلك الإتجاهات.

<من المقولات القوية في كتابك الأخير أنه من أجل أن تواصل إسرائيل تقدمها إلي الأمام في المناطق المحتلة والمتنازع عليها وسرقة المزيد من الأراضي دون استهجان أكبر من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي، فإنه سيتعين عليها بناء صورة تساوي الفلسطينيين بالارهابيين؟

إسرائيل وحكومتها تلعبان علي تصوير أنفسهم علي أنهم ضحايا. وكلما اتسع نطاق كراهية الإسلام أكثر في العالم، وإثارة مشاعر معادية أكبر تجاه المسلمين، فسيكون من السهل أن تقدم نفسها الضحية وتوسيع انتشارها في الضفة الغربية وخارجها. إن ما يسمي بـ الحرب علي الإرهاب التي أطلقها الرئيس جورج دبليو بوش في أعقاب11 سبتمبر2001، حرضت علي الإسلاموفوبيا إلي حد كبير.

<هل هناك سياسة حكومية نشيطة لتعميق حالة الكراهية في الولايات المتحدة؟

أعتقد أن الأمور تحسنت في بعض النواحي وساءت في مناطق أخري. سعي الرئيس أوباما لإعادة العلاقات مع الدول ذات الأغلبية المسلمة، وانطباعي العام هو أنه استعاد بعضا من الثقة والاحترام التي فقدت مع سياسات جورج دبليو بوش. من ناحية أخري، لا يبدو أن هناك سياسة نشيطة للوقوف ضد المشاعر المناهضة للمسلمين. وبالتأكيد، طالما أن الولايات المتحدة تواصل تقديم الولاء الأعمي لإسرائيل دون نقد إلي حد ما، ودون توجيه لوم للسياسات الجائرة والصارخة ضد المسلمين والفلسطينيين، علي وجه خاص ستظل هناك انقسامات. هذه الانقسامات بدورها سوف تعزز وتطيل من أمد الشعور بالخوف من الإسلام بين الأمريكيين.

 

المصدر: الأهرام


عدد المشاهدات : 1326
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com