أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
لماذا يكذب ساويرس فى واشنطن؟

أقوي من التحريض والمؤامرات

البابا شنودة يشهد لصالح الإسلام

رحلة أقباط المهجر من الرحيل إلى المؤامرة

الملف الأسود لخطايا أقباط المهجر فى حق الوطن

دولة ساويرس!

لا يا أصحاب الفضيلة

الإبداع فى عصر مبارك: استباحة الإسلام دينا وتاريخا ورجالا

احترموا مسلمي ٲمريكا ٲولا ثم طالبوا بحقوق اﻷقباط

يتامى الجنرال ودموع التماسيح!!

"الجنرالات"... حينما يُحكمون قبضتهم!

الجذور العميقة لظاهرة الإسلاموفوبيا

الاستغلال الأمريكي للحداثيين العرب

أقباط فى "الرئاسة" ولا عزاء للإسلاميين

لعبة العجوز الدّاهية طنطاوي!

صفحات سوداء

تسامحوا مع الإسلام‏!‏

أحمد شفيق رجل وكالة المخابرات (الأمريكية) لموقع رئيس مصر

حظر التجول علي الإسلام

وثائق التحريض علي الفتنة الطائفية

إسلام فوبيا - الشرق الأوسط
قائمة الشر بين أقباط المهجر الذين يسعون لتقسيم مصر
10/6/2012

حنا حنا.. "مهندس تقسيم مصر"

المحامى حنا حنا هو أكبر المهاجرين الأقباط سنا، حيث هاجر فى بداية فترة السبعينيات، ويعيش فى ولاية نيوجيرسى الأمريكية، ويحمل أفكاراً لتقسيم مصر جغرافيا ويجهزها فى مؤتمر فى 6 و7 أكتوبر الـﺠاري، بعدما عقد عدة لقاءات سرية فى أحد مكاتب الأمم المتحدة الخاصة لإقرار ما أسماه بـ"حق تقرير المصير للأقباط" وانفصال مسيحيى مصر إقليميا فى دولة ذات حكم ذاتى عن دولة المسلمين.

حنا نشر مقالا فى سبتمبر 2011 بعنوان "مخطط إبادة المسيحيين فى مصر"، يسرد فيه ما يتعرض له الأقباط منذ عهد عبدالناصر إلى مبارك فى إطار أن هناك مخططا لإبادتهم، وفى شهر فبراير هذا العام ألقى كلمة فى مؤتمر الهيئة القبطية الهولندية، مطالبا بتخصيص "كوتة" للأقباط فى مجلس الشعب لمدة 10 سنوات والمناصب الوزارية مثلما هناك كوتة للمسلمين والمسيحيين والدروز وعرب 48 فى الكنيست الإسرائيلى، وسن قانون للتمييز ومحاكم للتمييز كما هو الحال فى "أمريكا
”.

بداية فكرة تقسيم مصر أعلنها منذ يونيو ٢٠١١ وقال فى مقال له نشر فى مواقع أمريكية، إن الحل الأمثل لحماية حقوق الأقباط وأموالهم وأعراضهم هو تقسيم مصر، وذلك بعد أن رأيت كيف أن حقوق الأقباط ضائعة كما أن هناك إصرارا لإهدار كرامتهم والإطاحة بحقوقهم وأبسط حقوق الإنسانية
.

وفى 24 يونيو 2011 هاجم الأنبا موسى أسقف الشباب الذى أدلى بأن من يلجأ إلى الحماية الدولية يكون "خائنًا" فرد علية قائلا: "يتعين على نيافته أن يعيد الفتيات والزوجات المختطفات، كما أن عليه أن يقر العدالة كاملة لكل المسيحيين ومقدساتهم، كما أن عليه أن يعلم أن من يقول بالحماية الدولية لم يقل ذلك إلا بعد أن نفد الصبر بعد المزيد
".

ودافع حنا فى 21 مارس 2012 فى أحد المؤتمرات بأمريكا عن إقامة الدولة القبطية التى يتزعمها عصمت زقلمة وموريس صادق قائلا:" إن الدولة القبطية تعنى الحكم الذاتى للأقباط، أى أن يكونوا منتشرين فى كل أنحاء مصر، ولكن لهم دستور مدنى خاص بهم، ويتم محاكمتهم أمام محكمة قبطية، لأن القبطى عندما يحاكم أمام قاضى مسلم، يصدر ضده حكم ظالم مثل قضايا الأحوال الشخصية، وأيضا فى الدولة القبطية تكون هناك جامعة قبطية، على غرار جامعة الأزهر، ولا يحتاج الأقباط إلى قرارات طويلة لترخيص كنيسة، ويأخذ الأقباط %25 والذين يمثلون النسبة الحقيقية للأقباط من إجمالى التعداد فى مصر، من مقاعد الحكومة المركزية، لأن هناك حكومة محلية للأقباط وحكومة مركزية مختلطة
".

وأوضح أنه لن يرى الأقباط بعد هذه الأيام أى سلام، وإنما سيكون هناك المزيد من الدماء لهم، وحرق كنائسهم، ولن يكون أمامهم سوى الحماية الدولية، ونحن نرفع كل التقارير لتأكيد حق الأقباط فى الحماية
.

وبعث حنا برسالة إلى الأنبا باخوميوس فى مطلع شهر سبتمبر الماضي يطالبه بالصلاة من أجل نجاح مؤتمر تقسيم مصر قائلاً له: "إن التقسيم يحقق آمال المسيحيين فى مصر الذين يعانون من التهميش والاضطهاد – على حد وصفه- لذا فهو إجراء احترازى لا أكثر إذا ظل الحال على ما هو عليه، وسوف يبقى نفس الشعب على نفس الأرض ولكن منفصلين".

مجدى خليل.. "المحرض
"

مجدى خليل، كاتب وباحث ومحلل سياسى ورئيس منظمة التضامن المصرى الديمقراطى ومؤسس منتدى الشرق الأوسط للحريات فى مصر الجديدة، مهمته الأساسية هى التنظير عبر الفيس بوك ووسائل الإعلام.. قد يحتاج العمل القبطى عملا على أرض الواقع وملامسة مع الأحداث بشكل فعلى، فى حال قيام إحدى المنظمات القبطية عمل تظاهرة ردا على أحداث عنف طائفى، يخرج خليل ليكتب تعليقا على الفيس بوك.

الأمن والمخابرات.. هو شغله الشاغل، فهم وراء كل حدث وفتنة فى مصر، قد يكون صادقا، ولكن الحل لا يكمن فى تعليق على الفيس بوك أو التنسيق مع قناة لإبداء الرأى
.

اعتاد خليل الهجوم على النشطاء الأقباط الذين يعملون على أرض الواقع، بشكل شخصى، حيث يبدأ بسرد أجزاء من حياتهم الشخصية فى محاولة لتشويه سمعتهم، وينشرها عبر الفيس بوك، فى حال لقاء نشطاء أقباط مع أجهزة الدولة لبحث قضية قبطية أو مشكلة لبناء كنيسة، الاتهامات جاهزة لديه عبر الفيس بوك.. "العمالة" والخيانة للقضية القبطية، قيام صحفى بنشر خبر لا يعجبه، الفيس بوك مستعد دائما لإطلاق الاتهامات جزافا على الصحيفة التى يصفها بالمخابراتية والصحفى بالمرتزق
.

رغم علم أغلب المثقفين أن لإسرائيل دورا بالغ الأهمية فى تأجيج الفتن الطائفية فى مصر فإنه لا يعتقد ذلك، وفى مقال له فى أغسطس 2010 بعنوان "الأقباط وإسرائيل" قال:" علاقة الأقباط بإسرائيل ودور إسرائيل فيما يسمى بالفتنة الطائفية هى كذبة كبيرة مثل كذبة الفتنة الطائفية ذاتها، فلا توجد فتنة ولا يحزنون ولكن اعتداءات وجرائم وأحداث عنف تقع على الأقلية من بعض متطرفى الأغلبية وبتواطؤ من حكومة الأغلبية"
.

وفى محاضرة ألقاها بإحدى المؤتمرات فى أمريكا فى مارس 2010 قال:" الأقباط يواجهون نفس الإرهاب الذى تعرضت له أمريكا فى 11 سبتمبر والذى تعرضت له لندن ومدريد وموسكو وبالى وبومباى وتل أبيب، ولكن الفرق أن الأقباط يتعرضون لهذا الإرهاب الإسلامى منذ عقود ومن خلال الدولة ذاتها، الأقباط فى معظمهم يؤيدون السلام مع إسرائيل ويريدون غلق ملف العداوة طالما أن الأراضى المصرية المحتلة عادت كاملة، فى حين ترى أجهزة الأمن القومى ومعها الشارع الإسلامى أن إسرائيل هى العدو الأول لمصر وللإسلام، وما أود أن أقوله إن تقوية وضع الأقباط فى مصر هو مصلحة غربية وأمريكية ويهودية، لأن الكتلة القبطية الكبيرة فى مصر هى التى تحاول منع مصر من أن تتحول إلى دولة إسلامية جهادية معادية للغرب ومعادية لإسرائيل، ونحن نناشد كل دول العالم الحر مساعدتنا فى الحصول على حقوقنا فى مصر والضغط على نظام مبارك لوقف اضطهادنا، ومساعدتنا أيضا فى النضال من أجل انتزاع حقوقنا"
.

وفى تصريح له فى إحدى الصحف طلب من يهود أمريكا تبنى قضايا المسيحيين المصريين ودعمهم نظراً للاضطهاد الذى يتعرضون له، الأمر الذى أثار حفيظة الأقباط فى الداخل وشن المفكر القبطى جمال أسعد هجوما عليه قائلا: "خليل ليس له أى سلطة للتدخل فى شؤون المسيحيين الداخلية وليس له أى حقوق لطلب الاحتماء بيهود أمريكا"، مضيفا أنه يعيش فى أمريكا منذ أوقات بعيدة ومتشبع بالفكر الغربى ولا علاقة له بمصر حتى لو ادعى ذلك، وهو مؤمن بالتوجهات والأساليب الصهيونية الأمريكية، ويريد أن يقول لأمريكا وللصهيونية العالمية إن أقباط مصر مضطهدين ويحاول أن يثبت دائماً أنه معهم فى كل الأحيان، مؤكدا أنه يتبنى السياسة الأمريكية ويرتزق منها ويتاجر بمشاكل الأقباط مع أن هذا لا يخول له أن يتدخل فى شؤون الأقباط مهما كانت درجة معاناتهم، وأضاف أسعد أن مجدى خليل دائماً يحاول أن يظهر أن مصر بها إرهاب إسلامى وأن الإسلام خطر بل كل الخطر على مستقبل الإخوة الأقباط فى مصر، مبيناً أنه لا يملك أن يعبر عن أقباط مصر ومدللاً بقوله: "ليس من شأن كل من هب ودب أن يدافع عن حقوق المسيحيين محاولاً كسب ودهم وثقتهم"
.

وهاجمته الكنيسة المصرية، وقال القمص صليب متى ساويرس عضو المجلس الملى إن ما يفعله مدير منتدى الشرق الأوسط للحريات مرفوض تماماً وعلى وجه الإطلاق ووصفه بالتدخل السافر الذى يتعدى كل الحدود وإذا كان لأى مصرى بالخارج الحق فى أن يناقش ويدافع عن قضايا المصريين داخلياً فمن منطلق الوطنية وحب الوطن بكل عقائده واتجاهاته
.

موريس صادق.. "الشيطان يعظ"

فى أكثر من أزمة يكون طرفها أقباط المهجر، يطل اسم موريس صادق كأحد أسباب الأزمة. أو هو صانعها بنفسه لتؤثر على سير الأحداث داخل مصر رغم وجوده فى الولايات المتحدة الأمريكية كأحد صقور أقباط المهجر الذين يخفون عداءهم للدين الإسلامى لتيار الإسلاميين الذين وصلوا لحكم مصر بعد 18 شهرا من ثورة 25 يناير.

موريس صادق يؤكد فى كل مناسبة أنه مازال عضوا بنقابة المحامين، رغم قرار محكمة القضاء الإدارى فى 22 مايو 2011 بسحب الجنسية المصرية عنه، بعدما تقدم محام بدعوى ضده بسبب بيانات أصدرها من الجمعية الوطنية القبطية الأمريكية تعادى الإسلام، ولا تخلو من سباب مباشر للنبى محمد وشخصيات دينية تاريخية، وتبدأ علاقات سياسية مع إسرائيل
.

صادق ارتدى ثوب الواعظ، حامل هموم الأقباط الحالمين بالحرية خارج مصر، والمدافع عن حقوق الأقباط المضطهدين داخلها، ليطلب التدخل الأمريكى العسكرى لحماية المسيحيين فى مصر، ولا يجد غضاضة فى دعوة إسرائيل لاحتلال مصر لتحرير الأقباط المظلومين، يصل تفكيره إلى فكرة شيطانية بتقسيم مصر حسب العرق والديانة ويمنح أرض الصعيد ووادى النيل بأكملها لإقامة دولة مسيحية، بدلا من سيطرة الديانة الشيطانية الإسلامية – على حد وصفه
.

ولد موريس صادق عام1943، وعمل محاميا بمصر حتى هجرته وأسرته إلى الولايات المتحدة عام1999، طلب لجوءا دينيا، ولم يحصل على الجنسية الأمريكية الكاملة، ولكن جواز سفر خاص لطالبى اللجوء الدينى، وأسس الجمعية الوطنية القبطية الأمريكية، لتكون منصته لإطلاق أفكاره ضد مصر والدين الإسلامى، إلى أن حكمت محكمة القضاء الإدارى فى 22 مايو2011، بأنه يسب الذات الإلهية والرسول والصحابة وعلماء المسلمين ويقوم بالتعرض للقيادة السياسية المصرية والأمن والاقتصاد والاجتماع المصرى
.

وأصدر بيانات يهنئ فيها الحكومة الإسرائيلية ورئيس وزرائها بعيد استقلال إسرائيل وتأييد ضرب أسطول الحرية أثناء محاولته كسر حصار غزة، واعتباره إسرائيل نموذجاً يجب أن يحتذى به العرب، ومطالبة القوى الدولية وإسرائيل احتلال مصر لحماية المسيحيين، وطالب بمنع المعونة الأمريكية عن مصر
.

أزمة موريس الأخيرة بالفيلم المسىء للرسول والإسلام، مهدها ببيان صادر عن الجمعية الوطنية القبطية الأمريكية، وما يسميه بالدولة القبطية، يقول فيه: "أيها العالم الحر أنتم كفار، قد أمر رسول الإسلام بقتلكم.. وإننا نتذكر فى هذا اليوم شهداء الأقباط فى ماسبيرو والمقطم وكنيسة القديسين ونجع حمادى وديروط وأبو قرقاص والكشح وغيرها، من المصابين وشهداء الإرهابى "صلاح الدين الأيوبى" الذى علق آلاف الشباب القبطى على الأشجار وقطع أعناقهم لرفضهم الإسلام فى الصعيد
".

ويحاول صادق كسب تعاطف الأقباط فى مصر مع الفيلم فى الفقرة التالية من البيان: " إننا نقول لكل الأقباط فى مصر سنتكلم وسيصل صراخكم إلى سرير كل رئيس فى العالم، وسلاحنا هو الكلمة"، وأقولها لجبناء الأقباط : تذكروا أن التاريخ لن يرحمكم، وشكرا لزعماء أقباط المهجر الذين وقفوا مع الأقباط دائما"، ووجه الشكر إلى "نادر فوزى" والدكتور "جاك عطا الله" رئيس البرلمان القبطى
.

وختم البيان بقوله:" بارك الرب كل مسيحيى مصر، ووعد بمفاجآت قريبا، قال إنها ستهز كل الإسلاميين، شكر الشباب المصرى الذى نشر مقاطع فيلم "حياة محمد" على مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" و"تويتر
".

صادق يشعر بالأسف على مقتل الدبلوماسيين الأمريكيين جراء الاحتجاجات على الفيلم المسىء، لترويج الفيلم المسىء للرسول، وقال حسب صحيفة الإندبندت البريطانية: "إن من يريد الاحتجاج فليتظاهر بطريقة سلمية"، ويبرر موقفه العنصرى بأن الفيلم يهدف إلى تسليط الضوء على التمييز بين المسحيين الذين يشكلون نحو %10 من سكان مصر
.

أزمات موريس قديمة ولكن أبرز بدايتها عام 2004 أثناء فتنة إشهار وفاء قسطنطين زوجة الكاهن إسلامها، وطلبه من إسرائيل التدخل فى شؤون مصر واحتلالها من أجل حماية الأقباط. واستغل أحداث نجع حمادى عام 2010 التى قتل فيها 6 أقباط للتحريض ضد مصر بتقديم طلب للولايات المتحدة الأمريكية واللوبى الصهيونى فى العالم للتدخل فى شؤون مصر بحجة حماية الأقباط فى مصر
.

أصدر موريس فى يناير 2011 بيانا طالب فيه مجلس الأمن والأمم المتحدة بعقد جلسة عاجلة لفرض وصاية دولية عاجلة على مصر، وطلب من السفير المصرى فى واشنطن حكما ذاتيا للأقباط فى مصر. وبعد شهور من ثورة 25 يناير تقدم فى أغسطس 2011 وأعلن اعتصامه أمام السفارة المصرية بواشنطن للمطالبة بفرض الحماية الدولية على مصر، داعيا لجمع مليون توقيع لتفويض بابا الفاتيكان لفرض الحماية الدولية على مصر تحت زعم حماية حقوق الأقليات
.

عصمت زقلمة.. "الرئيس المزعوم"

أعلن نشطاء بأقباط المهجر إنشاء دولة قبطية جديدة عام 2011، مع خريطة لجمهورية مصر العربية مقسمة بين دولة مسلمة ونوبية وقبطية، ويرأسها الناشط القبطى عصمت زقلمة رئيس الهيئة العليا للدولة القبطية بالمهجر.

زقلمة الرئيس المزعوم لدولة لا توجد على أى خريطة جغرافية وإنما مع موقع إلكترونى للجمعية الوطنية القبطية الأمريكية حيث يعيش هناك مهاجرا منذ بداية السبعينيات بعدما كان طبيبا بشريا فى مصر، وظل يمارس الطب فى أمريكا ثم بدأ فى العمل السياسى كناشط قبطى فى المهجر
.

فى بداية هجرته شارك المهندس رفيق إسكندر ليؤسسا الاتحاد القبطى الأمريكى قبل أن ينفصل عنه ويؤسس الائتلاف القبطى المسيحى، ويصدر صحيفة باسم "صوت الأقباط" عام 1996 لتساهم فى نقل صورة مبالغة عن نشاط النظام المصرى السابق ومحاولة لتأكيد اضطهاد يتعرض له أقباط مصر، لكسب تعاطف أمريكا معهم ليستجيبوا لمطالب التدخل لحماية مسيحيى مصر
.

زقلمة أصبح الآن يواجه دعوى مقدمة لمحكمة القضاء الإدارى لسحب الجنسية المصرية منه مع تسع آخرين من قيادات الجمعية الوطنية القبطية الأمريكية بسبب اشتراكهم فى الفيلم المسىء للإسلام والرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ولكن زقلمة شارك ماديا فى إنتاج الفيلم مع المحامى موريس صادق ولعرض الفيلم فى كنيسة القس تيرى جونز بولاية فلوريدا أحد أشهر المعادين للإسلام
.

قبل إعلان الدولة القبطية حاول جمع تأييد وحشد عدد من المثقفين والكتاب الأمريكيين لتأييد فكرة إقامة الدولة القبطية المستقلة ولكنه لم ينجح على المستوى المحلى فى مصر من كسب تأييد الأقباط أو الكنيسة
.

فى تقسيم زقلمة وموريس نائب رئيس الدولة القبطية، تحصل دولته على المساحة الأكبر من خريطة مصر، تبدأ من عاصمتها الإسكندرية وتشمل محافظات بنى سويف والفيوم والمنيا وأسيوط وتمتد إلى وادى النطرون ومرسى مطروح لتسع كل أديرة الأقباط ولكل مكان زاره السيد المسيح على أرض مصر، مع حق الأقباط فى الكنائس الأثرية على كل أرض مصر ومنطقة جبل المقطم لتحرير الأقباط من المحتل العربى الإسلامى والشريعة الإسلامية، على حد قوله
.

الهيئة المركزية للتوعية الوطنية لأقباط الإسكندرية وصفت زقلمة وموريس صادق بأنهما أداة إسرائيلية للهجوم على مسيحيى ومسلمى مصر على حد سواء وقالت فى بيان لها إن: "موريس، وصديقه زقلمة، وُصفا دائماً بأنهما دأبا على إصدار بيانات تهاجم الإسلام دائماً، ولم يتركا مناسبة أو حادثة طائفية، إلا وحملا إسرائيل، وبعض الدول الأوروبية، على ضرورة احتلال مصر لحماية الأقباط، من الاضطهاد الإسلامى
".

 

المصدر: اليوم السابع

عدد المشاهدات : 1511
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com