أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
نزيف الدم المسلم في نيجيريا .. متى يتوقف؟

الإسلاميون في مقدونيا جناة أم مفترى عليهم؟

كاتب أمريكي متخصص في "الإسلاموفوبيا"‏:‏ كثيرون يتكسبون من وراء صناعة الخوف من الإسلام

أمريكا كرمت النبي "محمد" قبل 77 سنة ... واليوم تسبه

الإساءة للنبي.. إساءة للبشرية!

آسام الهندية.. إبادة جديدة للمسلمين!

قلق إسباني من "المد السلفي" في المغرب

وإسلاماه .. عشر مجازر للمسلمين في البلقان أشهرها "سربينيتسا"

الديمقراطية على الطريقة السلفية.."العـودة" نموذجًا!

مسلمو إثيوبيا... الضحايا الجدد لـ"ذريعة الإرهاب"!

مسلمو سريلانكا.. حصارٌ شعبي ورسمي

مسلمو أراكان.. صمت دولي واحتجاج سلبي

ادعموا "الويغور" حتى يبقى!

جارودي‏..‏ الفيلسوف الذي أنصف الإسلام

"أزواد"... دولة إسلامية في مالي

تقرير: المسلمون في أراكان بورما "يُبادون" من جديد

أمريكا في أفغانستان.. فشل عسكري وإفلاس أخلاقي

أبرز مروّجي الإسلاموفوبيا

الغرب.. إذ يشيطن الإسلام

10 أسباب تجعل أمريكا "ليست" دولة حريات

إسلام - فوبيا العالم
غربيون أحبوا نبينا "محمد"
9/21/2012

السلام عليك يا رسول الله "محمد"، السلام على من هدانا ٳلى طريق الله فوهبنا السلام والسكينة داخل قلوبنا؛ السلام على أعاجم البشر الذين لم يتكلموا بلسانك العربي ولكنهم أجهدوا النفس  والعقل ليعرفوا قدرك وعظمتك كرسول للانسانية جمعاء، فتعلموا العربية وقرأوا القرآن الذي أوحى إليك من عند ربك فأحبوك ودافعوا عنك بين بني قومك وصدوا عنك من في نفسه مرض فطعن في سيرتك العطرة واتبع الشيطان الرجيم.

كثيرون هم المفكرون والفلاسفة والشعراء الغربيون الذين تعرفوا على اللغة العربية ودرسوها هى والدين اﻹسلامي وسيرة سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، فكتبوا وترجموا أحاديثه الشريفة وآيات الذكر الحكيم بلغتهم.

ولعل قول الكاتب الأمريكي مايكل هارت في كتابه "العظماء مائة وأعظمهم «محمد»"، قول في غاية الإنصاف والدقة إذ يقول حين سئل عن اختياره للنبي "محمد" كأعظم البشر فقال: " لقد اخترت "محمد" في أول هذه القائمة ولابد أن يندهش كثيرون لهذا الاختيار، ومعهم حق في ذلك ولكن «محمد صلى الله عليه وسلم» هو اﻹنسان الوحيد في التاريخ الذي نجح نجاحاً مطلقاً على المستويين الديني والدنيوي وهو دعا ٳلى اﻹسلام ونشره كواحد من أعظم الديانات وأصبح قائداً سياسياً وعسكرياً ودينياً وبعد 13 قرنا من وفاته فإن أثر«محمد عليه الصلاة والسلام» مازال قوياً ومتجدداً.

ويتوقف ٲستاذ الرياضيات الكندي "غاري ميلر" والذي يعشق الرياضيات ويؤمن بمبدأ إيجاد الأخطاء وقد كان قسيساً ثم اعتنق اﻹسلام مبهوراً أمام قصة النبي "محمد عليه الصلاة والسلام" مع أبي لهب بل ويعتبرها من معجزات الرسول الكريم التي تنصفه، وتؤكد نبوته، يقول الدكتور ميلر: "هذا الرجل أبو لهب كان يكره اﻹسلام كرهاً شديداً لدرجة أنه كان يتبع «محمد صلى الله عليه وسلم» أينما ذهب ليقلل من قيمة ما يقوله الرسول الكريم إذا رأى الرسول يتكلم مع أناس غرباء فإنه ينتظر حتى ينتهي الرسول من كلامه ليذهب إليهم ثم يسألهم ماذا قال لكم محمد؟ لو قال لكم أبيض فهو أسود ولو قال لكم ليل فهو نهار، والمقصد هنا إنه يخالف أي شىء يقوله الرسول الكريم «محمد صلى الله عليه وسلم» ويشكك الناس فيه.

وقبل عشر سنوات من وفاة أبي لهب نزلت سورة في القرآن الكريم اسمها سورة "المسد" هذه السورة تقرر أن

أبو لهب سوف يذهب ٳلى النار، أي بمعنى آخر أن أبو لهب لن يدخل اﻹسلام، وخلال عشر سنوات كاملة كل ما كان على أبي لهب أن يفعله هو أن يأتي أمام الناس ويقول: محمد يقول اني لن أسلم وسوف أدخل النار ولكني أعلن الآن أني اريد أن أدخل في اﻹسلام وأصبح مسلماً!! الآن ما رأيكم هل «محمد» صادق فيما يقول أم لا؟ هل الوحي الذي يأتيه وحي إلهي؟

لكن أبو لهب لم يفعل ذلك قط بل إن كل أفعاله كانت مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم عدا هذا اﻷمر، أي أن القصة كأنها تقول أن النبي «محمد صلى الله عليه وسلم» يقول لأبي لهب أنت تكرهني وتريد تنهيني، حسناً لديك الفرصة أن تنقض كلامي!

لكنه لم يفعل خلال عشر سنوات كاملة!! لم يسلم ولم يتظاهر حتى باﻹسلام!! عشر سنوات كاملة كانت لديه الفرصة أن يهدم اﻹسلام بدقيقة واحدة! ولكن لأن الكلام هذا ليس كلام «محمد صلى الله عليه وسلم» ولكنه وحي ممن يعلم الغيب ويعلم أن أبا لهب لن يسلم.

ثم يتساءل الدكتور ميلر ليصل ٳلى اﻹجابة اﻹيمانية: "كيف «لمحمد صلى الله عليه وسلم» أن يعلم أن أبا لهب سوف يثبت ما في السورة إن لم يكن هذا وحياً من الله"؟!

كيف يكون واثقاً خلال عشر سنوات كاملة أن ما لديه حق لو لم يكن يعلم أنه وحي من الله؟!

لكي يصنع شخص هذا التحدي الخطير ليس له إلا معنى واحد هذا وحي من الله وهو رسوله الكريم، ولنتأمل سورة «المسد» في القرآن الكريم: " تبت يدا أبي لهب وتب ما أغنى عنه ماله وما كسب سيصلي ناراً ذات لهب وامرأته حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد". صدق الله العظيم.

وقصة اسلام عالم الرياضيات "غاري ميلر" جديرة بأن تروى، فقد كان مقصده من قراءة القرآن الكريم في بادئ الأمر أن يجد فيه أخطاء تعزز موقفه عند دعوته للمسلمين وغيرهم ٳلى الدين المسيحي. كان يتوقع أن يجد القرآن كتاباً قديماً مكتوباً منذ 14 قرناً يتكلم عن الصحراء وما إلى ذلك، لكنه ذهل مما وجده فيه بل واكتشف أن هذا الكتاب يحتوي على أشياء لا توجد في أي كتاب آخر حسبما يروي قصته مع اﻹسلام.

فقد كان يتوقع أن يجد بعض الأحداث العصيبة التي مرت على النبي «محمد صلى الله عليه وسلم» مثل وفاة زوجته خديجة رضى الله عنها أو وفاة بناته وأولاده، لكنه لم يجد شيئا من ذلك بل الذي جعله في حيرة من أمره أنه وجد أن هناك سورة كامة في القرآن تسمى سورة "مريم" وفيها تشريف لمريم عليها السلام لا يوجد له مثيل ولم يجد سورة باسم مثلاً فاطمة عليها السلام كريمة الرسول «محمد صلى الله عليه وسلم»، وكذلك وجد أن عيسى عليه السلام ذكر بالاسم خمساً وعشرين مرة في القرآن الكريم في حين أن النبي «محمد صلى الله عليه وسلم» لم يذكر إلا أربع مرات فقط.

أخذ د. ميلر يقرأ القرآن بتمعن أكثر لعله يجد مأخذاً عليه ولكنه صعق بآية عظيمة وعجيبة على حد تعبيره هو، ألا وهى الآية رقم 82 من سورة "النساء" والتي يقول فيها المولى عز وجل:" أفلا يتدبرون القرآن ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كبيرا". صدق الله العظيم.

يقول د. ميلر مفسراً هذه الآية الكريمة: من المبادئ العلمية المعروفة في الوقت الحاضر وهو مبدأ تقصي الأخطاء في النظريات الى أن تثبت صحتها،  والعجيب أن القرآن الكريم يدعو المسلمين وغير المسلمين إلى ايجاد الأخطاء فيه ولن يجدوا!

ويقول أيضاً: لا يوجد مؤلف في العالم يمتلك الجرأة ويؤلف كتاباً ثم يقول هذا الكتاب خال من الأخطاء، ولكن القرآن على العكس تماما يقول لك لا يوجد أخطاء بل ويعرض عليك أن تجد فيه أخطاء ولن تجد.

أظهر الشاعر الألماني الشهير "جوتة" ( 1749- 1832) اعجابه الشديد بالدين اﻹسلامي والرسول الكريم بعد أن اطلع على السيرة النبوية وظهر ذلك جلياً في أشعاره وأعماله اﻷدبية والتي منها "تراجيديا محمد"هذا الكتاب الذي انقسم ٳلى فصلين الأول تحدث فيها عن بعثة «محمد صلى الله عليه وسلم»، أما الفصل الثاني فقام بتصوير معاناة الرسول أثناء تبليغه الدعوة والرسالة وما قاساه من المشركين خلال ذلك. كما اختص "جوتة" الرسول «محمد صلى الله عليه وسلم» بقصيدة مدح طويلة مشبهه بالنهر العظيم الذي يجر معه الجداول والسواقي في طريقه الى البحر. كما قام بكتابة مسرحية عن الرسول ولكنها لم تكتمل نظراً لوفاته وقد وجد بعض المخطوطات لهذه المسرحية والتي عمد فيها الى التأكيد على أن «محمد صلى الله عليه وسلم» جاء بأفكار جديدة لنشر اﻹسلام وروح المساواة والإخاء في العالم. ومما قاله في اﻹسلام في ديوانه الشعري المشهور "الديوان الشرقي" والذي قام بترجمته الدكتور عبد الرحمن بدوي: "إذا كان اﻹسلام معناه أن نسلم أمرنا لله تعالى فعلى اﻹسلام نعيش ونموت جميعا"ً.

ويخاطب الشاعر"جوتة" أستاذه الروحي الكبير"حافظ الشيرازي":" يا حافظ إن أغانيك لتبعث السكون.. إنني مهاجر إليك بأجناس البشرية المحطمة بهم جميعاً.. أرجوك أن تأخذنا في طريق الهجرة ٳلى المهاجر الأعظم محمد بن عبدالله".

ويقول أيضاً: "إن التشريع في الغرب ناقص بالنسبة للتعاليم اﻹسلامية وإننا أهل أوروبا بجميع مفاهيمنا لم نصل بعد ٳلى ما وصل إليه «محمد» وسوف لا يتقدم عليه أحد".

وحينما بلغ الشاعر الألماني الكبير "جوتة" السبعين من عمره أعلن على الملأ أنه يعتزم أن يحتفل في خشوع بتلك الليلة المقدسة التي أنزل فيها القرآن الكريم على النبي «محمد صلى الله عليه وسلم» أي ليلة القدر.

يقف أعظم روائيي العالم الكاتب الروسي الكبير "تولستوي" ( 1828- 1910)، صاحب رواية "أنا كارثينا" و"الحرب والسلام"، مدافعاً عن رسول اﻹنسانية محمد صلى الله عليه وسلم فيقول: "أنا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذي اختاره الله الواحد لتكون آخر الرسالات على يديه وليكون هو أيضاً آخر الأنبياء". "من هو محمد" تحت هذا العنوان كتب الروائي الكبير تولستوي تعريفاً بالنبي «محمد صلى الله عليه وسلم» وسيرته العطرة ثم انتشار اﻹسلام في كل بقاع الأرض وقد قال ما نصه: "مما لا ريب فيه أن النبي «محمد» من عظام المصلحين الذين خدموا الهيئة الاجتماعية خدمة جليلة ويكفيه فخراً أنه هدى أمة برمتها ٳلى نور الحق وجعلها تجنح للسكينة والسلام وتفضل عيشة الزهد ومنعها من الاعتداء والحروب".

وعن فضائل الدين اﻹسلامي أنه أوصى خيراً بالمسيحيين واليهود ولا سيما قساوسة الأولين فقد أمر بحسن معاملتهم ومؤازرتهم حتى أباح هذا الدين لأتباعه التزوج من المسيحيات واليهوديات مع الترخيص لهن بالبقاء على دينهن ولا يخفى على أصحاب البصائر النيرة ما في هذا من التساهل العظيم.

ويتردد أن تولستوي قد أسلم في أواخر حياته بعد قيامه بدراسة اﻹسلام وأوصى أن يدفن كمسلم ويستدل على ذلك عدم وجود ٳشارة الصليب على شاهد قبره.

وأخيراً تأتي شهادة الكاتب اﻹيرلندي الشهير "برنارد شو" كدليل دامغ على عظمة نبينا الكريم «محمد صلى الله عليه وسلم» بقوله: " لقد درست محمداً باعتباره رجلاً مدهشاً فرأيته بعيداً عن مخاصمة المسيح، بل يجب أن يدعى منقذ اﻹنسانية وأوروبا في العصر الراهن بدأت تعشق عقيدة التوحيد وربما ذهبت ٳلى أبعد من ذلك فتعترف بقدرة هذه العقيدة على حل مشكلاتها فبهذه الروح يجب أن تفهموا نبوءتي".

حقاً وصدقاً السلام عليك يا نبينا وحبيبنا «محمد صلى الله عليك وسلم».


المصدر: الوفد الاليكترونية
  



عدد المشاهدات : 1521
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com