أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
لماذا يكذب ساويرس فى واشنطن؟

أقوي من التحريض والمؤامرات

البابا شنودة يشهد لصالح الإسلام

قائمة الشر بين أقباط المهجر الذين يسعون لتقسيم مصر

رحلة أقباط المهجر من الرحيل إلى المؤامرة

الملف الأسود لخطايا أقباط المهجر فى حق الوطن

دولة ساويرس!

لا يا أصحاب الفضيلة

الإبداع فى عصر مبارك: استباحة الإسلام دينا وتاريخا ورجالا

احترموا مسلمي ٲمريكا ٲولا ثم طالبوا بحقوق اﻷقباط

يتامى الجنرال ودموع التماسيح!!

الجذور العميقة لظاهرة الإسلاموفوبيا

الاستغلال الأمريكي للحداثيين العرب

أقباط فى "الرئاسة" ولا عزاء للإسلاميين

لعبة العجوز الدّاهية طنطاوي!

صفحات سوداء

تسامحوا مع الإسلام‏!‏

أحمد شفيق رجل وكالة المخابرات (الأمريكية) لموقع رئيس مصر

حظر التجول علي الإسلام

وثائق التحريض علي الفتنة الطائفية

إسلام فوبيا - الشرق الأوسط
"الجنرالات"... حينما يُحكمون قبضتهم!
7/23/2012

 

مايكل يونج

 

غريبٌ أمر هؤلاء الذين تفاجئوا مما يقوم به المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصريَّة في الوقت الراهن، لا سيما بعدما عزّزوا من سيادتهم السياسيّة على حساب الأحزاب والمنظمات المدنيّة التي دعمت ما يطلق عليها "ثورة 25 يناير 2011"، وذلك لأنه لم يتغير شيء تقريبًا بعد عام ونصف ولم تكتملْ منجزات هذه الثورة.

 

نعم أُجبر حسني مبارك على التنحي والتنازل عن السلطة، وأُلقي القبض عليه في وقتٍ لاحق مع أبنائه وغيرهم من مسئولي نظامه الآخرين، إلا أن هذا بدا بوضوح وكأنه تراجع تكتيكي من المجلس العسكري من أجل الحفاظ على حصصه السياسيَّة والاقتصاديَّة في النظام.

 

فتش عن "العسكر"

 

برغم التقارير الأخيرة التي تفيد أن مبارك على حافة الموت، لكن مصيره قد لا يكون بتلك الأهمية بالنسبة لمستقبل مصر، حيث أن الاختبار الحقيقي لنجاح الثورات العربيَّة كان دومًا في القدرة على استبدال أدوات القمع للنظام القديم، تحديدًا الجيش وقوات الأمن، بنظام قضائي بمؤسسات دولة ذات مسئوليّة.

 

وفي الوقت الذي كانت تدور خلالها أحاديث كثيرة حول بزوغ فجر عربي ديمقراطي، فضلا عن وجود توجه بين العديد الذين يثقون بشكل كبير في الديمقراطيّة الأصيلة لدى الشعوب، قام المجلس العسكري بصبّ دلو من الماء البارد على هذا التفاؤل.

 

ليس ثمة شك أن ما قام به العسكر في مصر بحلّ البرلمان الذي يقوده الإسلاميون وإصدار تشريع دستوري مكمل يخوله الكثير من الصلاحيات والاستمرار في فرض الأحكام العرفيّة تعتبر انقلابًا عسكريًا مقنعًا، خاصة بعد فوز محمد مرسي مرشح الإخوان المسلمين في الانتخابات الرئاسيّة.

 

ووفقا للتقارير الصحفيّة، فإن جنرالات الجيش المصري سيسمون رئيس هيئة الأركان المشتركة للرئيس في المستقبل، الأكثر من ذلك - حسب الإعلان الدستوري المكمّل- فالرئيس ليس لديه أي صلاحية للإشراف على القوات المسلَّحة ووزير الدفاع، وبذلك نال الجنرالات بالأوامر الصلاحيات الواسعة التي سعوا للحصول عليها خلال السنة الماضية دون جدوى.

 

نموذج سوري مختلف

 

أما في سوريا، شاهدنا متانة ووحشيّة مؤسّسات القمع، ولو من زاوية مختلفة للغاية عما في مصر، فالجيش النظامي السوري وقوات الأمن، تعمل للحفاظ على حكم عائلة الأسد، والزمرة الصغيرة نسبيًا حولهم الذين ينتمي معظمهم للطائفة العلويّة، وتعتمد هذه السلطة بشكل واسع على القيود الرسميَّة الضخمة التي حوّلت الحكم المدني (فضلا عن القيادة السياسيّة العليا) إلى وهم.

 

في خضم حديثي، قبل سنوات مضت، مع مسئول سوري ذي نفوذ، رن جرس هاتفه، وكان واضحًا من أسلوب كلامه أن الشخص الذي يتحدّث معه على الجانب الآخر من الضباط ، وخلال هذه المكالمة بدت السيادة المطلقة التي يتمتع بها الرجال المسلحون بشكل لم أرَ مثيلا له من قبل، حيث رأيت هذا المسئول البارز يتحدث معه واقفًا وأسلوبه مختلف ومنزعج.

 

من المفارقة أن سوريا قد يكون لديها فرصة أفضل لتجديد جيشها بمجرد رحيل الأسد عن منصبه أكثر مما هو متاح في مصر، حيث أنه من المحال أن تتصوّر قوات الأسد المسلّحة والأجهزة الأمنيّة في ظلّ هذه المذابح التي ارتُكبت، وبعد كل هذه الدماء التي أراقوها، أنفسهم مشاركين بصورة أو بأخرى في النظام الجديد من خلال تدبير أو تحوّل سياسي، كما أن جوهر أي مؤسّسة عسكريّة قادمة في سوريا سيعتمد بالأساس على عناصر مختلفة من الجيش السوري الحر.

 

خداع عسكري

 

يبدو أن هناك مخاطر واضحة في مثل هذا الواقع، كما أظهرت التجربة الليبيّة عندما انتهى الصراع بسقوط الديكتاتور، أصبح من الصعب على السلطات المدنيّة أن تفرض سيطرتها على الجهات العسكريّة، وفي حين أن القوى العسكريّة للأسد منقسمة، مما يعني أن قوى الطرد المركزي في المجتمع السوري قد تحدّد مرحلة ما بعد الحرب إذا ما ظلّ الوضع قائمًا هكذا، لكن الجانب الأكثر إضاءة في سوريا هو القطيعة التامة مع الماضي خلافًا لما حدث في مصر.

 

حتى الدول الغربيّة مستمرة في جدلها العقيم حول ما ينبغي فعله في سوريا، ويبدو أنهم لا يقدرون مطلقًا أن الانتقال السياسي، لكي يكون ديمقراطيًا ومتسامحًا لابد من البدء فيه الآن، لأن أي تأخر في إطلاق تلك العمليّة سوف يكون أمرًا مدمرًا، إذا ما كنا نسعى أن تتمتع سوريا بالتعدديّة في مرحلة ما بعد الأسد واحترام الحكم المدني وإصلاح الجيش والمخابرات.

 

بشكلٍ عام تظلّ الأوضاع في مصر تقدم رواية تحذيريّة، فبعد أن طغت الرغبة عند الكثير من المراقبين لمشاهدة التغيير في القاهرة، فضلا عن الجماهير الغفيرة، لكنهم لم يدركوا أنهم تعرّضوا لمشاهدة خدعة صمّمها المجلس العسكري، ووهم حرص عليه من أجل تكريس ما كان موجودًا في السابق، لذلك قبل أن تراقبوا الأموال راقبوا كذلك العسكر قبل أن تتوقعوا الكثير من الربيع العربي.

 

 

|المصدر بالإنجليزية|

 

 

عدد المشاهدات : 1532
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com