أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
التجمعات الشيعية في الجزيرة العربية .. اليمن (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في الجزيرة العربية .. اليمن (الـﺟزء الأول)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. جزر القمر

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. موريتانيا

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. المغرب (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. الجزائر (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. الجزائر (الـﺟزء الأول)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. تونس

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. السودان (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. السودان (الـﺟزء الأول)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. مصر (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. مصر (الـﺟزء الأول)

الحوثيون .. من هم؟

حزب الله اليمن

حزب الله البحرين

حزب الله الكويت

حزب الله الحجاز

حزب الله والكيان الصهيوني

هل رفع حزب الله راية الجهاد في سبيل الله؟

حزب الله و المشروع الإيراني

الشيعة الاثني عشرية
التجمعات الشيعية في العالم العربي .. المغرب (الـﺟزء الأول)
7/22/2012

 

مقدمة :

 

وصل الإسلام إلى ما يعرف اليوم بالمملكة المغربية؛ والتي كانت تسمى المغرب لأقصى سنة ( 62 هـ) على يد عقبة بن نافع، ومنذ ذلك اليوم والمغرب بلد مسلم سني، مالكي المذهب، لكن التشيع تسلل إليه فيما بعد عبر دعاة الفاطمية، ومن بعدهم الذين استولوا على المغرب برهة من الزمن، ومؤخراً ظهر بعض ؛ أتباع ابن تومرت المتشيعين في أوساط المغربيين؛ سواء الذين يقيمون على الأراضي المغربية، أو أولئك الذين يقيمون في المهجر؛ وعلى وجه الخصوص بلجيكا.

 

يعود أول وجود شيعي في المغرب إلى الدولة العبيدية الفاطمية، صاحبة المذهب الشيعي الإسماعيلي؛ والتي استطاعت أن تتسلل إلى المغرب وتقيم امبراطورية ممتدة؛ تشمل المغرب العربي ومصروالحجاز والشام وغيرها.

 

ورغم أن نواة هذه الدولة - التي تأسست في أواخر القرن الثالث الهجري - كانت في المغرب العربي؛ إلا أن المغرب الأقصى) المغرب حاليّا( لم يستقر المقام فيه للعبيديين، وبقي يتنازعه الخوارج من جهة، والأمويون في الأندلس من جهة أخرى.

 

ويوجز الباحث المغربي "حامد الإدريسي" الأسباب التي جعلت التشيع لا يجد محضناً له في تلك المنطقة:

 

1- الاضطرابات السياسية؛ إذ لم يستقر مقام العبيديين الفاطميين في المغرب الأقصى، ولم تهدأ الثورات عليهم.

 

2- تأثير مقاومة المدرسة القيروانية في الساحة الدينية؛ فقد كان لتلك المقاومة صداها في باقي حواضرالمغرب، وكانت الفتاوى القيروانية في تكفيرالعبيديين بمثابة مصل مضاد ضد الدعوة الفاطمية.

 

3- تأثير الخلافة الأموية السنية في الأندلس على مجريات الأحداث، وتدخلها المستمر في قلب الوضع عليهم.

 

4- التأثير الديني للمدرسة الأندلسية السنية بعلمائها الكبار.

 

5- تمسك المغاربة بالمذهب السني؛ الذي نشرته الدولة الإدريسية.

 

6- مقاومة الأدارسة في وسط المغرب، وبني صالح في شماله لهذا المد؛ فلم يتشيع من المغرب إلا قبيلة كتامة، وشرذمة من بعض القبائل الأخرى، وحتى كتامة لم تتشيع كلها.

 

أما نهاية الدولة العبيدية الفاطمية، ومعها مذهبها الشيعي الإسماعيلي في المغرب؛ فقد بدأت في الوقت الذي اختار فيه رابع حكامها المعز لدين الله ترك بلاد المغرب، والتوجه إلى مصر في سنة ( 361 هـ )، وترك المغرب وإفريقيا لقائده بلكين بن زيري الصنهاجي.

 

التشيع في المغرب ﺣاليا

 

ارتبط الحديث عن التشيع أساسا بنجاح الثورة الإيرانية التي كان لها صدى قوي على جل الحركات الإسلامية التي ناصرت الخميني وسعت إلى استلهام نموذجه الثوري في إستراتيجيتها الاحتجاجية ضد الحكم.

 

ولا ينكر أبرز المتشيعين المغاربة  "إدريس هاني" أن الثورة الإيرانية كان لها وقع كبيرعليه، ودفعته لاعتناق التشيع، فيقول: " طبعاً كان لحدث الثورة الإسلامية في  إيران وقع كبير في هذه التجربة ) أي في تشيعه(؛ لأنني رأيت النموذج حيّاً أمامي؛ ورأيت الوجوه التي حدست فيها الخير كله". ويضيف: "وعلى فكرة أنا كنت أحب الإمام الخميني - قدس سره-  مذ سمعت عنه، وقبل البحث كنت أراه قديس هذا القرن".

 

وينسحب موقف المتشيعين من الخميني وثورته على حزب الله الشيعي اللبناني، ويصل الإعجاب والثناء حدّاً يصاحبه التلاعب بآيات القرآن الكريم، فيقول إدريس: " فجزء من كرامتنا العربية والإسلامية استرجع على أيدي شيعة الجنوب اللبناني، وحقّ فيهم قول الله تعالى-  تفسيراً وتأويلاً-: (إذا ﺟاء نصر الله )!!

 

وتشكل مدن الجهة الشرقية والشمالية وبعض مدن الوسط بالملكة أهم الأماكن التي يتركز فيها الحضور الشيعي. ففي بعض أحياء طنجة مثلا، يشاع بأن مجموعة من الأسر قد تشيّعت بالكامل، حيث تحافظ بانتظام على ممارسة طقوسها التعبدية مثل حرصها على إحياء ليلة "العزاء الحسيني" كل سنة بمناسبة ذكرى عاشوراء.

 

وقد أقام مؤخراً بعض المتشيعيين المغاربة من مدينة طنجة هيئة باسم "هيئة شيعة طنجة"؛ وبحسب موقعهم ،   www.chiatanger.wordpress.com ، فإنهم يعرفون أنفسهم كالتالي:" هيئة شيعة طنجة لدعم رؤى الشيخ ياسرالحبيب"، تعنى بنشرومناقشة آراء و محاضرات الشيخ ياسرالحبيب في القضايا التاريخية والدينية، يقوم عليها أفراد من الشباب الطنجي أو الطنجاوي؛ عرفاً يتقاسمون نفس الرؤى مع الشيخ ياسرالحبيب، و الهيئة تعنى بالرد على الشبهات المثارة حول مدرسة أهل البيت الأصيلة؛ التي يعد الشيخ الحبيب من روادها" .

 

وبالرغم من كون هذه المجالس قد تستقطب مئات الأفراد، فيمكن القول أن هذا النمط من التدين مازال تعبيرا عن حالات فردية معزولة تعكس حالة عاطفية وانفعالية سيكولوجية (نفسية) أكثر من كونها ظاهرة سوسيولوجية (اجتماعية) لها عمق في الحركية المجتمعية، كما أنه تدين لا يستند إلى قيم وأنماط وروابط اجتماعية موحدة ومتوافق عليها، بل يتجاذبه عدة تناقضات ومنظومات ومرجعيات.

 

أهم خطوط المرجعيات بالمغرب

 

الحالة الشيعية بالمغرب وإن كانت ما تزال مشتتة ويكتنفها الغموض ويصعب تحديد ملامحها بدقة، إلا أن جزءا منها يخضع تقريبا لنفس المدارس أو الخطوط المرجعية الكبرى التي تمثل الظاهرة الشيعية بشكل عام.

 

فبالإضافة إلى خط "ولاية الفقيه" الذي يشكل الإيديولوجية الإيرانية الرسمية المهيمنة على شيعة العالم، يمكن الحديث عن ثلاث مرجعيات أخرى قد نجد لها إلى حد ما "مقلديها" وممثليها بالمغرب:

 

1ـ مرجعية الشيرازي: وهي خط إيراني أيضا، تجسده إعلاميا قناة الأنوار الفضائية، ومن أهم الانتقادات التي توجه لهذا الخط من طرف المرجعيات الشيعية الأخرى، غلبة الطابع الخرافي والطائفي عليه.

 

2ـ مرجعية السيستاني: ويتركز وجودها في النجف بالعراق، وهي المرجعية الشيعية الأكثر تقليدا في العالم حيث يتركز اهتمامها على الفقه والعبادات فقط.

 

3ـ مرجعية محمد حسين فضل الله: وهي مرجعية لبنانية معروفة باهتمامها وتنظيراتها الفكرية التي لا تستقطب سوى بعض الفئات النخبوية.

 

ويقول الدكتور" محمد الغيلاني" المختص في الحركات الدينية:" أن الشيعة في المغرب ليست لديهم حسينيات -مثلا-ً، ولا يتبعون مراجع محلية، وليس لهم تصور موحد في هذا الشأن، فهم يتوزعون على مرجعيات عراقية وكويتية ولبنانية، في حين أن أضعف المرجعيات التي لها أتباع هي مرجعية مرشد الثورة الإيرانية علي الخامنئي".

 

عوامل ساعدت على نشر التشيع في المغرب

 

1- العاطفة الدينية المغربية:

 

حيث أن الخطاب الشيعي يعتمد على العاطفة الدينية، وهي قوية إلى حد كبير عند المجتمع المغربي؛ وخصوصاً حب المغاربة الأصيل لأهل البيت، واحترامهم للأولياء والصالحين. ومما ساعد على قبول العاطفة الدينية للتشيع: كثرة مظاهر القباب والأضرحة المنتشرة في الحواضروالبوادي، وكذلك المواسم التي تقام لهذه المزارات، وهذا شيء مغروس في الثقافة المغربية في جميع طبقاتها، وهو مشابه لما يقوم به الشيعة تجاه أوليائهم من آل البيت.

 

ويعزو الباحث المغربي "حامد الإدريسي" اعتناق بعض المغربيين للتشيع إلى" المناهج التعليمية التي لا تعطي حصانة عقدية أو فكرية؛ بحيث يبقى المغربي معرضاً لتقبل أي فكر دون أدنى ردة فعل، أو مقاومة من داخله، فهو متبع لأول من يصل إليه، وليس لديه مقاييس لتقييم أي عقيدة أو فكر".

 

ويقول أيضاً: "وكثير من الشيعة المغاربة الذين تعرفت إليهم، وحكوا لي عن تجربتهم؛ كانوا ضحية هجوم فكري، ليس لديهم أي مقياس لنقده، وكان جلهم بعيداً كل البعد عن المعارف الإسلامية، وليس في ذهنه أي شيء عن الدين والعقيدة".

 

2- تأثر بعض الحركات الإسلامية بالثورة الإيرانية:

 

حيث من المعلوم أن جماعة "العدل والإحسان" تعد من كبرى الحركات الإسلامية في المغرب، وهي تلتقي مع الشيعة في نقاط كثيرة، منها: ثناء زعيمها عبد السلام ياسين على الخميني وتمجيده؛ حتى أورد اسمه ضمن العلماء والدعاة الذين يدعى لهم في كل يوم عند قراءة ورد الجماعة. ومن أقوال عبد السلام ياسين:" نرى أن مستقبل الإسلام رهين باستيعابنا لدرس إيران".

 

أما عن مواقف بقية الحركات الإسلامية المغربية من الثورة الإيرانية؛ فيمكن تلخيصها كالتالي:

 

  • الشبيبة الإسلامية:

 وقد عرف لمؤسسها الأستاذ عبد الكريم مطيع موقفان:

 

أ- موقف في بداية الثورة: داعم للثورة الإيرانية، ومساند لها، ذاهب إلى حد دعم الفكر الشيعي، وهو ما سجلته بعض الشهادات في ملف ذاكرة الحركة الإسلامية؛ إذ صرح المهندس إدريس شاهين أن عبد الكريم مطيع أثنى على الثورة الإيرانية، ومجّد قائدها الخميني. ويفسر كتابه" الثورة الإسلامية قدر المغرب الراهن"، هذا الموقف والتأثر الذي تركته الثورة الإيرانية على فكره وخطه السياسي.

ب- موقف معاد للثورة الإيرانية ولقائدها وللفكر الشيعي: وهو الموقف الذي انتهى إليه بعد استقراره في ليبيا، وإصداره لمجلة "المجاهد".

 

  • حركة التوحيد والإصلاح:

 ويمكن تلخيص موقفها بأنها كانت لا تتردد  في إبداء تعاطفها مع الثورة الإيرانية؛ لكن في تمييز واضح بين الجانب السياسي والجانب العقائدي المذهبي، وكان الثابت الذي يحكم هذا التمييز هو مرتكز وحدة الأمة في مواجهة أعدائها.

 

3- النشاط الدعوي للسفارة الإيرانية:

 

حيث ينشط الملحق الثقافي للسفارة الإيرانية بالقيام بأنشطة دعوية مهمة في نشر التشيع في المغرب، ومن أهم الأساليب: استقطاب الشباب؛ عبر البعثات التعليمية للجامعات والحوزات في إيران، ونشر وتوزيع الكتب والمجلات الشيعية والإيرانية مثل: مجلة "كيهان العربي"، ومجلة "الوحدة الإسلامية" و "صوت الثورة الإسلامية في العراق"، ومن الكتب: كتاب "ثم اهتديت" للتيجاني السماوي ، وكتاب " بحث حول الولاية " لمحمد باقر الصدر، وغيرهما.

 

وقد صرح مسؤول في وزارة الخارجية مسؤول في وزارة الخارجية والتعاون المغربية أنه منذ (2004 م) بدأت أنشطة الدبلوماسية الإيرانية  -بشكل مباشرأو غير مباشر- بتشجيع عمليات توسع المد الشيعي؛ التي ترعاها مراكز ثقافية تعمل بشكل مباشرمع العمل الديبلوماسي. الرسمي. واعتبر عضو رابطة علماء المغرب عبد الباري الزمزمي سبب تزايد المد الشيعي بالمغرب هو الإغراء المادي الذي تقدمه السفارة الإيرانية؛ عبر المكافآت المالية، والمنح الدراسية.

 

4- تأثير الشيخ أحمد بن الصديق الغماري:

 

 الذي بزغ نجمه في علم الحديث والرجال، والذي ينتمي لأسرة علمية مشهورة بالمغرب، ولهم زاوية معروفة في طنجة باسم "الزاوية الصديقية". حيث عزى كثير من الباحثين - ممن تكلم في الشأن الشيعي في المغرب-  ظاهرة التشيع في مدينة طنجة إلى الدور الذي لعبته أسرة ابن الصديق في نشرالتشيع. يقول  منتصر حمادة:" تتحمل الطريقة الصديقية مسؤولية كبيرة في تسهيل التغلغل الشيعي بالمغرب".

 

وتعود أصل الحكاية إلى زيارة شيخ الطريقة مولاي أحمد بن الصديق للمشرق، في عز تصاعد المد المعتزلي، متأثراً بكتابات محمد بن عقيل)من الشيعة الإمامية(، مؤلف كتاب " العتب الجميل لأهل الجرح والتعديل" حيث الهجوم على أهل الأئمة؛ والحديث، وهو شيخ أشعري، تأثر بمشايخ من حضرموت باليمن.

 

5- التشيع في أوساط المغاربة المغتربين:

 

يقول الباحث المهتم بالشأن الشيعي في المغرب "منتصرحمادة":" تجمع العديد من  الشهادات الإسلامية الحركية على أن أهم آليات الاختراق الشيعي في المغرب مرت عبر العمال المغاربة في العديد من الدول الأوروبية؛ وخاصة في إسبانيا وبلجيكا؛ عبر عناصرجزائرية على الخصوص، وموازاة مع هذه الأنشطة كانت العديد من المؤسسات الشيعية التي تحتضن ( المستبصرين (.

 

ويعلق الباحث المغربي "حامد الإدريسي" على القول السابق؛ فيقول :" بالفعل فإن مدينة طنجة عرفت الكثير من الشيعة الذين تأثروا؛ من خلال إقامتهم في دول، مثل بلجيكا وهولندا، علماً أن التشيع في أوربا له مجال أوسع للتحرك، ونشاطات أكبر، والكثير من الشيعة الذين قابلتهم كانوا قد تلقوا المذهب الشيعي من أوروبا؛ حيث انخرطوا في جمعيات شيعية هناك ".

 

ويؤكد الشيخ "عبد الباري الزمزمي" أن مصدر التشيع في المغرب يعود إلى أوروبا أساساً؛ وتحديداً بلجيكا؛ حيث يعيش آلاف المغاربة مع وجود الحرية المطلقة للحركة الشيعية التي استثمرتها بدهاء. وقد لوحظ وجود تشجيع للإيرانيين والإيرانيات عبر مساعدات متنوعة؛ من اقتناء السكن، إلى توفير منح ومساعدات مالية منتظمة للتزوج من أبناء المهاجرين السنة لأوروبا ؛ سواء كان زواجاً دائماً أو زواج متعة، وقد كان هذا سبب تشيع الكثير من أبناء المغرب الأقصى؛ خاصة المنحدرين من المنطقة الشمالية ومما يدلل على النشاط الشيعي في أوساط المغاربة المهاجرين تحول أربعة مساجد كبيرة للجالية المغربية في العاصمة البلجيكية بروكسل للمذهب الشيعي؛ بحسب عبد الله بوصوف الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج.

 

 كما يؤكد ممثلون عن الجالية المسلمة في بلجيكا قيام جمعيات ومراكز شيعية بتنظيم أنشطة دعوية متنوعة؛ خصوصاً خلال شهر رمضان، ونهاية كل أسبوع.

 

وكانت صحيفة إلكترونية بلجيكية تُدعى "إيرفيان" قالت:" إن العاصمة بروكسل  تعد المدينة الأولى من حيث النشاط الدعوي الشيعي ببلجيكا، وينشط بها لتحقيق هذه الغاية عدد من الجمعيات والمراكز الشيعية؛ لا سيما تلك التي يشرف على إدارتها مغاربة، منها:" المركز الإسلامي الثقافي الشيعي - أهل البيت"، "مكتبة بيروت"، "جمعية الهادي المغربية"، و"مسجد الرحمن"، و"مؤسسة ثاني الثقلين"، و"حسينية الرضا"، و"حسينية الهادي"، ومسجد خاص بالأتراك الشيعة؛ ويتردد عليه الكثير من المغاربة والجدير بالانتباه أنه في داخل الجالية المغربية هناك جيل صاعد، تربى ونشأ على المذهب الشيعي، سيترسخ لديه كجزء لا يتجزأ من هويته وشخصيته الأصلية؛ حتى بعد عودته إلى أرض الوطن.

 

أما في إقليم الأندلس بإسبانيا؛ فقد عقد المركز الثقافي الإسلامي في مالقة يوماً دراسياّ حًول "فكر الإمام الخميني"؛ ويأتي ذلك تخليدا لذكرى وفاة الخميني ؛ للتعرف على فكر رجل استثنائي، ساهم بشكل حاسم في بعث إسلام عصري وديمقراطي، وفق الإعلان الذي نشره المركز.

 

6- المعرض الدولي للكتاب:

 

إذ يتم من خلال المعرض إدخال عدد كبير من الكتب، ولا يتم إخراجها، بل تبقى في المغرب عند بعض العناصر؛ ليتم توزيعها والاستفادة منها، أو بيعها للمكتبات التي تبيع الكتاب الشيعي، وتشارك العديد من دور النشرالشيعية في المعرض؛ وخاصة من لبنان وسوريا، ويقوم كثير من الشيعة المغاربة بالتواجد طيلة الوقت في المعرض، ويقومون بدور التعريف بالمذهب لمن أحسوا منه الرغبة والإقبال، كما يحصل في المعرض حضور بعض دعاة الشيعة، وتنظيم بعض اللقاءات في إطار الأنشطة الثقافية المصاحبة للمعرض، وقد ساهم المعرض كثيراً في دعم الساحة الشيعية بالمغرب، ويعمل على إعطاء شحنة سنوية للعمل الشيعي هناك.

 

 

المصدر: الموسوعة الشاملة للفرق المعاصرة في العالم

            أسامة شـﺣادة    هيثم الكسوانى

 

 

تلخيص وعرض موقع "ائتلاف لا تسبوا أصـﺣابي"

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

*من فضلك اذكر اسم موقعنا عند نشر هذا الموضوع

 

 

عدد المشاهدات : 1709
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com