أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
عاشوراء وموسم الردح الطائفى

رحلتي المثيرة من داعية بارع للتشيع.. ٳلى داعية أبرع لفضح أكذوبة عقيدتي "اﻹمامة"، و "المهدي المنتظر" (2)

رحلتي المثيرة من داعية بارع للتشيع.. ٳلى داعية أبرع لفضح أكذوبة عقيدتي "اﻹمامة"، و "المهدي المنتظر" (1)

يوم تقف المرجعية الشيعية بين يدي الله؟

بروتوكولات حكماء الشيعة في العراق؟

وثيقة تكشف عمالة جد الأسد : طلب ابقاء الانتداب الفرنسي على سوريا

الاحساء السعودية : خمسة مذاهب وست مرجعيات

المذهب الشيعى.. فتنة جديدة فى مصر

اليمن.. حكاية جواسيس الملالي

استراتيجيات الفضائيات الشيعية

إيران والإخوان

أقسم بالله أنا في حيرة .. !!! رسالة موجهة إلى المراجع الشيعية

إثيوبيـا بين مطرقة فرقة الأحباش وسندان التشييع

العالم السري للشيعة في مصر

الحوثيون : الله اصطفى الشيعة كما اختار بني إسرائيل

أيهما أخطر .. تهويد القدس أم التشييع اﻹيراني لبغداد !؟

فتنة العوا

ماذا تعلم عن "مجلس تعاون الخليج الفارسي"؟؟

انتبهوا.. الشيعة قادمون "1"!

من سيقود إيران ما بعد خامنئى؟

سني فوبيا
الوقف الشيعى يمارس مشروع "التشييع الصفوى" للعراق!
7/14/2012

 

منذ الإحتلال الأمريكى للعراق عام 2003 فقد جاء معه بالطائفية والمحاصصة والتقسيم لفئات الشعب العراقى ومنها الأوقاف الدينية.

 

لم تكن الطائفية موجودة قبل 2003 فقد كانت العوائل متداخلة متزاجة مع بعضها وكان معيبا جدا الحديث عن طائفة المرء وكانت تنعم بغداد بالتعايش البناء بين المذاهب والأديان والقوميات. من أسوأ مآسى الإحتلال هى الطائفية والطائفيون وماجرّ ذلك من ويلات وقتل وجرائم وتهجير ومحن

قبل الإحتلال كانت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية تضم بينها الأديان والمذاهب كما هو الموجود حاليا فى كردستان دون تمييز طائفى، لكن الإحتلال قد اتبع سياسة (فرق تسد) وأنشؤوا الطائفية فكان إلغاء وزارة الأوقاف الدينية والقرار فى 22 أكتوبر 2003 لتكوين ديوان خاص للوقف الشيعى وآخر خاص لديوان الوقف السنى وآخر للمسيحى وهكذا كان التمييز والشرعنة الطائفية واضحا بل وكانت الكفة الراجحة لديوان الوقف الشيعى المدعوم من رئاسة الوزراء والمرجعية الدينية. ثم كان القانون 19 لسنة 2005 حول إدارة الأوقاف والمزارات فضلا عن المادة 103 فى الدستور (ديوان الوقف هيئة مستقلة إداريا وماليا ومرتبطة بمجلس الوزراء) وهنا تكمن المشكلة حيث يكون رئيس الوزراء مائلا للوقف الشيعى وتابعة لكتلة التحالف المحسوبة على الشيعة بعينها رغم أنها لم تحقق للطائفة الشيعية شيئا بل الفقر والجوع والحرمان
.

أوعز التحالف الشيعي إلى الحكومة الشروع بتنفيذ مخطط جديد يستهدف الاستيلاء على مساجد أهل السنة في العراق لصالح الوقف الشيعي وقررت مناصفة ممتلكات وزارة اﻷوقاف مع الوقف الشيعي، وهذا يعني أن الوقف السني خسر حوالي 180 مسجد والعديد من اﻷوقاف اﻹسلامية السنية المنتشرة في العراق مما يعنى عملية تغيير ديموغرافي للمناطق السنية، وتحويل ملكية أماكن وعقارات دينية عائدة للوقف السني إلى الوقف الشيعي، وكان على رئيس الوقف السنى أن يرضخ، وإلا سيتم تبديله كما حصل عندما أقصي رئيس الوقف السابق عدنان الدليمى واستبدل بأحمد عبد الغفور السامرائى، ولازال الأخير يتعرض للكثير كما أشار مرارا
.

وقام الوقف الشيعي مؤخرا بتحويل 5000 دونم من أراضي وعقارات ومحلات وعمارات سكنية تابعة الوقف السني في محافظة كركوك وكشف بيان صادر عن الوقف السني، إن "رئاسة الوقف الشيعي أقدمت يوم الاثنين 23/4/2012 على اقتحام دائرة التسجيل العقاري مع قوة مرافقة دون مراعاة ﻹدارة كركوك، وقامت بأجبار منتسبي دائرة التسجيل العقاري على تغيير ملكية عدد من اﻷماكن الدينية والعقارات التي تقدر بأكثر من خمسة آلاف دونم من الوقف السني إلى الوقف الشيعي بدعم من رئيس الوزراء".

 

وبيّن الوقف السني أن "هذا اﻹجراء يهدف إلى تغيير ديموغرافية محافظة كركوك"، مشيرا إلى "قيام هذه المجموعة وبنفس اﻹسلوب بأغتصاب عدد كبير من اﻷماكن الدينية في بغداد وديالى والموصل وغيرها.

كما ظهر حراك لاستصدار قانون ﻹعادة بناء وترميم أكثر من خمسين مرقد ومزار كلها بالمحافظات السنية، وقال محافظ بغداد صلاح عبد الرزاق المحسوب على حزب الدعوة الذي يتزعمه نوري المالكي رئيس الحكومة العراقية :" أن حكومته جادة بإعادة بناء أكثر من خمسين مرقد ومزار شيعي في محافظات صلاح الدين وديالى السنيتين".

 

و كشفَ المحافظ عن تدمير أكثر من 50 مرقدا ومزارا دينيا في ديالى وسامراء وبلد خلال العام 2006. وأوضح أن محافظة بغداد وبالتعاون مع اﻷمانة العامة للمزارات المقدسة ستقوم بالعناية بهذه المراقد الدينية والمزارات عبر تأهيل مبانيها وعماراتها اﻹسلامية التي تعاني اﻹهمال بعد تكسر جزء من مبانيها.

 

ويبدو أن هذه الظاهرة جاءت ضمن سلسلة من الخطوات المدروسة التي تهدف الى زعم وجود مراقد وآثار ﻷهل البيت وسط المحافظات السنية العراقية بهدف إنشاء مزار يقصده الشيعة ثم يتحول تدريجيا وعبر عدة سنوات إلى مركز لتصدير التشيع في المحافظات السنية.

وذكر بيان صادر عن علماء الأنبار: "إن هذه المرحلة العصيبة التي يمر بها بلدنا وهو في مرحلة لا يحسد عليها من مصائب و مصاعب تتولى علينا من قبل أجهزة أمن الدولة التي تكثف من الظلم و الإرهاب وتعزز عناصر طائفية مقيته، وبعد مراحل الاعتقالات العشوائية التي طالت أبناء شعبنا الجريح، تظهر لنا كارثة جديدة قد ينتج عنها بوادر حرب أهلية حيث أصدرت حكومة المالكي قراراها الذي يفهم منه تحويل إدارة بعض مساجد أهل السنة ومراقدهم إلى الوقف الشيعي بقرارات جائرة تتم عن حقد دفين على أهل السنة ومساجدهم"
.

فى سامراء تعرضت الروضة الشريفة للإمامين الهادى والعسكرى إلى تفجير للقبة عام 2006 ثم القبتين عام 2007 لإذكاء الطائفية مما يثير الشكوك حول جهات خارجية طائفية وهى إيران المستفيدة منه أقصى استفادة وكانت روضة سامراء تحت حماية الأشراف السنة من نفس مدينة سامراء الذين ينتسبون للإمامين الهادى والعسكرى ويقدسونه بل فى كل ولاداتهم ووفياتهم يأتون إلى المرقدين احتراما لهما، لكن الوقف الشيعى سعى بكل وسيلة لتحويله من الوقف السنى إلى الشيعى بناءا على القانون 19 منذ 7 سنوات لكنه لايقول بنقل الأوقاف بل إدارتها وتنظيمها وهى خطيئة كبيرة فى الشحن الطائفي مما جعل التأزم الطائفى وتفجير الوقف الشيعى ورمى الوقف السنى بنفس الوقت... حتى اجتمع رئيسا الوقف الشيعى والسنى مع المالكى ليقروا ويعترفوا بضرورة إبقاء الحال على ما هوعليه وعدم تحويل الأوقاف والمساجد من طائفة إلى أخرى وتغيير ملكياتها. إنه إقرار ببعض خطاياهم دون علاجها لأن الصحيح إرجاع ما استولى عليه الوقف الشيعى مثل سامراء وغيرها إلى أصحابها من السنة
.

قرار تشييع سامراء وأخذ المراقد تقف ورائها المرجعيات الفارسية فى النجف وإيران لوجود المليارات فى هذه المراقد والزوار من الملايين من الداخل والخارج كما أنها تمثل مراكز قوة وسلطة لذلك قال صالح الحيدرى رئيس ديوان الوقف الشيعى فى جلسة خاصة بلندن عندما دعى من المركز الإيرانى الرسمى، أن:" السيستانى أمره باستنقاذ الأوقاف من النواصب". وهذه الفتوى تكشف المستور فى الوجه الطائفى للسيستانى واعتباره السنة نواصب كفارا يجب استنقاذ الأوقاف منهم، وهى تحاكى السيطرة الإيرانية على الأوقاف الشيعية ومؤسساتها كالكوثر وأنها من وراء التفجيرات لتحويل سامراء تابعة للصفويين ولنفوذ إيران وسيطرتها على العراق بتحالف مع السيستانى والأحزاب الطائفية الحاكمة.


كما لايخفى الصراع الشيعى-الشيعى على مليارات الأوقاف والأضرحة حيث كان البيت الشيعى يتنافس بين التيار الصدرى وتيار الحكيم مما جعل الأمريكان يطلبون من المراجع الأعاجم الأربع ترك النجف لقصفها. ذهب ثلاثة إلى إيران ورابعهم السيستانى إلى أمه بريطانيا وتقصف القوات الأمريكية النجف لثلاثة أسابيع متواصلة ضد التيار الصدرى الذى طلب السيطرة على الأوقاف وملايينها كما كانت لعوامل
أخرى أسبابا فى ذلك شرحتها سابقا. 

ما حصل من استيلاء الوقف الشيعى لأملاك الوقف السنى فى سامراء وكركوك وبغداد وبابل وغيرها بل اختراق المناطق السنية فى خلق أوقاف شيعية ومحاولات تشييع حثيثة وتغييرات ديمغرافية من الوقف الشيعى مدعوما من وزير العدل ورئيس الوزراء والمرجعبة الشيعية بالنجف هو خطايا تزرع الطائفية بشكل كبير لا يستفيد منه إلا الطائفيون.

 

الأوقاف تمتلك المليارات لكن الفساد يتناسب مع حجمها الكبير، وقد نشرت جريدة الصباح الرسمية تقارير ووثائق تكشف عن حجم فساد كبير (والأرقام المذهلة للكشوف الخاصة بصيانة المساجد والحسينيات التي نفذت بشكل سيئ وبأسعار أقل مما هو محدد في الكشوفات، والتعامل مع عدد محدود من المقاولين)، بنص الجريدة مع وثائق وأرقام، كما أشار لبعض البرلمانيين أيضا لكن من يحاسب الفاسدين فى دولة الفرهود خصوصا وقد اشترك مقاولون وشركات إيرانية كالكوثر فى المقاولات الكبيرة المتهمة بالفساد كما ذكر البعض

نتمنى أن يأتى الشرفاء الوطنيون لمحاربة الطائفية المقيتة وتحويل دواوين الوقف المختلفة إلى دائرة واحدة للأوقاف ومحاسبة الفاسدين وتحويل أموال الوقف إلى مواردها الشرعية خصوصا الفقراء والمحتاجين
..

 

 

المصدر: الرابة العراقية

 

عدد المشاهدات : 1480
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com