أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
التجمعات الشيعية في الجزيرة العربية .. اليمن (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في الجزيرة العربية .. اليمن (الـﺟزء الأول)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. جزر القمر

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. موريتانيا

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. المغرب (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. المغرب (الـﺟزء الأول)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. الجزائر (الـﺟزء الأول)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. تونس

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. السودان (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. السودان (الـﺟزء الأول)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. مصر (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. مصر (الـﺟزء الأول)

الحوثيون .. من هم؟

حزب الله اليمن

حزب الله البحرين

حزب الله الكويت

حزب الله الحجاز

حزب الله والكيان الصهيوني

هل رفع حزب الله راية الجهاد في سبيل الله؟

حزب الله و المشروع الإيراني

الشيعة الاثني عشرية
التجمعات الشيعية في العالم العربي .. الجزائر (الـﺟزء الثاني)
7/10/2012

 

أهم مـﺟالات نشاط المتشيعين

 

يركز المتشيعون من المعلمين على النشاط بين الطلبة في المؤسسات التربوية، وبسبب هذا النشاط في نشرالتشيع أصدر وزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد توقيف 11 مدرّساً شيعيّاً من المدارس التعليمية التي كانوا يشتغلون فيها، وقام بتحويلهم إلى أجهزة أو مناصب إدارية؛ بهدف تأمين وحماية التلاميذ بالمؤسسات التربوية، وتجنب التأثير الشيعي المباشرعليهم، وذلك بعد أن ناشد مجموعة من الأولياء بمدينة الشريعة في ولاية ) تبسة) الجهات المعنية للتحرك بقوة لوضع حد لنشاطات بعض المعلمين الشيعة لتمرير معتقدات وتوجهات شيعية، مثل: الطعن في بعض الصحابة، وشتم بعضهم.

 

وفي ولاية )عين تموشنت) تم تمكين عدد من المتشيعين في مراكز إدارية ومهنية بقطاع التربية، وقد أقدم بعضهم على سب وشتم الصحابة الكرام، واتهمواعائشة أم المؤمنين بأوصاف قبيحة علناً.

 

أما في الجامعات؛ فينتشرالتشيع حتى في جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية بقسنطينة؛ التي في بدايتها درس بها خمسة أساتذة عراقيين، ومارسوا الدعوة للتشيع بطرق فظيعة.

 

ومما يعرف  -أيضاً" أن مورغلي" وهو أستاذ جزائري للتفسير- برفقة ابنته التي تدرس اللغة الإنجليزية- قد كانا من أبرز نشطاء التشيع في الجامعة الإسلامية، وحدثت مناوشات مختلفة مع الطلبة؛ إلا أنه إستطاع أن يدس الفكر الشيعي في بعضهم، وبينهم من صار مسؤولا فًي وزارة الشؤون الدينية التي يدعي المسؤولون فيها حرصهم على منع التسلل الشيعي للمنابر، مثل: "عمروش مسعود"؛ الذي كان مديراً للمركز الثقافي الإسلامي بولاية ) تبسة(، واليوم هو ناظر للشؤون الدينية في أحد ولايات الشرق الجزائري، و"مصار محمد"؛ الذي اشتغل في التدريس بمسجد بئر مقدم ولاية ) تبسة( ، وزار إيران لعدة مرات، وتربطه علاقات وثيقة برجال دين إيرانيين.

 

كما ينشط المتشيعون الجزائريون في ترويج المطبوعات الشيعية؛ كالمجلات، والنشرات، والكتب مثل "مرآة الأنوار"،" مشكاة الأسرار"، "تفسير العسكري"، "مجمع البيان"، "تفسير الكاشي"،" تفسير العلوي"، "تفسير السعادة" للخرساني وغيرها من المراجع الأخرى التي كانت متداولة ببعض المساجد وبين عامة المصلين والطلبة؛ لعدم معرفة حقيقتها وخطرها على الكثير من القراء.

 

 وقد تلقى بعض الشبان في مدينة حاسي الغلة طروداً بريديةً من مكتبة العرفان الشيعية بالكويت، تحتوي على 40 درساً ومحاضرة، في شكل (دي في دي) للداعية الشيعي" فاضل المالكي"، يبشرفيها بالتشيع، ويهاجم الفكر السني، وذلك بعد أن سجلوا في موقع إلكتروني كويتي يستهدف المتدينين في الجزائر، ويدعوهم للانضمام إليه؛ ولو عن طريق التسجيل فقط.                    

 

ويستغل الشيعة مسجد خالد بن سنان العبسي في مدينة سيدي خالد بولاية (بسكرة) بالشرق الجزائري لإقامة طقوسهم وشعائرهم، وذلك لأن فيه قبرا لًرجل يسمى (عبد الرحمن بن خليفة)، يدعون نسبه لآل البيت.

 

و يمارس المتشيعيون طقوسهم في شقق تم اختيارها بعناية، وبعيدة عن أعين الناس ومصالح الأمن، وغالباً ما تكون شقة مستأجرة؛ لتفادي المتابعات التي قد تلاحقهم.

 

وعرف من هذه الشقق: بيت المتشيع الصيدلي عبد العالي زهاني في مدينة الشريعة؛ حيث يصلون جماعة، ويمارسون اللطم وكل طقوس الشيعة المعروفة، وبعدما ينتهون منها يوفر لهم الصيدلي الأدوية والضمادات.

 

أما في ولاية( باتنة) التي تُعدُّ -أيضاً- من أبرز المناطق التي تشهد مدّاً شيعيّاً بارزاً؛ يستخدمون بيتاً مهجوراً يقع في منطقة بوزوران، ثم تحولوا إلى منطقة بارك أفوراج في شقة غير بعيدة من حي عسكري.

 

وهناك مصادر أخرى أكدت أنه توجد لهم شقة  -أيضاً- في منطقة كشيدة. وفي مناطق معسكر و بعين تموشنت وبوهران يستعملون الطرق نفسها؛ باستخدام شقق، وغالبا مًا تكون أرضية لتفادي الشبهات.

 

أيضاً تقام طقوسهم في بعض الأحياء الجامعية؛ فتجدهم يجتمعون في غرفة؛ كما حدث بالحي الجامعي ( محمود منتوري ) بقسنطينة.

 

وأيضاً بالحي الجامعي  )طالب عبد الرحمن ببن عكنون (بمدينة الجزائر، ويمارسون طقوسهم بعد ما يطلقون شريطاً غنائيّاً بصوت مرتفع يغطي على الجلبة والأصوات والصراخ الذي يطلقونه.

 

أما الذين عندهم مقدرة مالية كالتجار المترددين على سورية؛ فهم يتنقلون في هذه المناسبات إلى لبنان أو دمشق أو إيران أو العراق؛ حتى يمارسون شعائرهم بطلاقة وعلنية.

 

وقد قدم " إبراهيم بن زاوي" رسالة ماجستير بجامعة وهران من معهد الإنتروبولوجيا؛ برصد احتفال المتشيعين السرية في مدينة وهران بذكرى عاشوراء، وكان عنوان الرسالة:  "رمزية المقدس في مخيال المتشيعة عاشوراء، بوهران نموذجاً"، أظهرت حرصهم على التقية، ومحاولة اسقاط التاريخ القديم على وضعهم الحالي؛ في محاولة للفرار من ضغوطات الواقع.

 

 وعقب فضيحة إفلاس رجل الأعمال اللبناني الشيعي صلاح عز الدين، عن دَيْنٍ يبلغ ملياري دولار، وعز الدين كان مقرباً من قيادة حزب الله، وفي تحقيقات الشرطة اللبنانية تبين أنه خسرفي الجزائر وحدها مبلغاً قيمته 200  مليون دولار، في نشاطات تجارية؛ مما حدَا بالأمن الجزائرى إلى فتح تحقيق حول وجود "خلية تجارية" تابعة لحزب الله، قد يكون أنشأها صلاح الدين في الجزائر في المدة التي كان ينشط بها بصفته رجل أعمال، وعزز هذه الشكوك سعي صلاح عز الدين لفتح مدرسة لبنانية بالجزائر.

 

علاقاتهم بالدولة

 

 ليس للشيعة في الجزائر منابر رسمية علنية، فلا يوجد لهم أية صحيفة ناطقة باسمهم، كما لا يوجد أي مسجد أو حسينية، ولذلك لا يمكن تتبع مواقفهم وآرائهم في الشأن الوطني.

 

يقول محمد العامري:" أنه والحمد لله لا نعاني من أيّ مشاكل مع النظام حاليّاً، كما أن الشيعة لم يعتدوا على أيّ مادة من الدستور أو رمز من رموز الدولة، وإن كانت هناك بعض التحفظات عبر تصرفات بعض من يعتبرون أنفسهم فوق القانون، فهم بالنسبة لنا لا يمثلون شيئاً، بل هم يزيدون من انتشار التشيّع دون أن يشعروا بذلك؛ لأن المظلوم منتصرعاجلاً أو آجلاً".

 

العلاقات الجزائرية الإيرانية

 

يمكن إيجاز تاريخ العلاقات الجزائرية الإيرانية في النقاط التالية:

 

أيدت الجزائر الثورة الإيرانية منذ قيامها، ومثلت زيارة الرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد لإيران في عام 1982  في أثناء الحرب بين العراق وإيران تحولاً هامّاً، في سياق ما قامت به الجزائر من تمثيل ورعاية المصالح الإيرانية في الولايات المتحدة، بعد قطع العلاقاتا لدبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة في 1980،  وما قامت به الجزائر من دور الوسيط من أجل الإفراج عن الـ50 دبلوماسيّاً أمريكيّاً؛ الذين احتجزوا كرهائن في السفارة الأمريكية في طهران في الرابع من نوفمبر 1979 ، كما كثفت الجزائر من مهام الوساطة الحميدة خلال الحرب بين العراق وإيران)( 1980- 1988 ( إلى حد أنه في خلال إحدى هذه المهام قتل وزير خارجيتها محمد الصديق بن يحيى  إثر تحطم طائرته، في ظروف لم تتضح بعد، في  3 مايو 1982 عند الحدود العراقية  -التركية.

 

لكن سياسة إيران القائمة على تصدير الثورة سرعان ما وترت العلاقات مع الجزائر، فقد اتهمت الجزائر إيران بالتدخل في شؤنها الداخلية؛ من خلال دعم الجبهة الإسلامية للإنقاذ، ومن ثم دعم بعض  جماعات العنف المسلح في الجزائر؛ من خلال تقديم تدريبات شبه عسكرية في مخيمات حزب الله  بلبنان، وبناء على ذلك فشلت عدة محاولات لتطبيع العلاقات بين البلدين عام 1991، وانتهى الأمر بقطع الجزائرعلاقاتها مع إيران عام 1993.

 

 وقد سبق أن سحبت الجزائر سفيرها من طهران في نوفمبر عام 1992 ، بعد قيام إيرانيين بمحاصرة السفارة الجزائرية ومنزل السفير الجزائري، وطالبت الجزائر سفير إيران في الجزائر بالعودة إلى بلاده ، بعد أن أبعدت سبعة دبلوماسيين إيرانيين، من بينهم الملحقان العسكري والثقافي في السفارة الإيرانية.

 

كما أنهت الجزائر في ذلك الوقت رعايتها للشؤون الإيرانية في الولايات المتحدة، وباءت محاولات الدبلوماسية الجزائرية عبر وساطات عدة  -منها: السورية والليبية- بالفشل في إقناع القيادة الإيرانية بعدم التدخل في شؤونها، وإيقاف التصريحات المهاجمة لها مثلتصريح آية الله أحمد جنتي بسروره باغتيال الرئيس الراحل محمد بوضياف.

 

تولى الإصلاحي محمد خاتمي رئاسة الجمهورية الإيرانية عام 1997شهد بداية عهد جديد في السياسة الخارجية الإيرانية.

 

وعلى الرغم من أن إيران استقبلت  بفتور انتخاب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، في ابريل 1999؛ إلا أن إيران دعمت سياسته للمصالحة الوطنية وتحقيق الوئام الوطني والسلم الأهلي، مما فتح آفاقاً لتحسين العلاقات، وبالفعل أعيدت العلاقات الدبلوماسية في سبتمبر2000 ، بمناسبة لقاء قمة بين الرئيس خاتمي والرئيس الجزائري بوتفليقة، على هامش قمة اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في قمة الألفية، وأعيدت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 9/2000 ، وتم تبادل السفراء في 12 / 2001، وزار الرئيس بوتفليقة إيران في 12 / 2003، كما زار الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي الجزائرفي 12 / 2004،

 

  وكان بذلك أول رئيس إيراني يزور الجزائرمنذ  الثورة سنة 1979.

 

وقد تبادل مسؤولو البلَدَان الزيارات، وقد أقامت إيران أول معرض تجاري للصناعة الإيرانية في الجزائر في مايو 2006. وقد زار أحمدي نجاد الجزائر في أغسطس 2007.

 

وقد شكل البلدان لجنة مشتركة عُليا، عقدت أُولى دوراتها في طهران في نوفمبر 2010 ، بمشاركة رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى، والنائب الأول للرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي؛ حيث وقع البلدان 11  اتفاقية.

 

 وقد طرحت إيران على الجزائر إنشاء مركز ثقافي إيراني في الجزائر، يتكون من مسجد وحوزة شيعية، في ظل العلاقات. الدبلوماسية الوثيقة؛ والتي تتطور أكثر فأكثر مع طهران.

 

وفي 16 أكتوبر 2010 أعلن رئيس جامعة الجزائر بوزريعة عبد القادر هني عن استقدام أساتذة من إيران؛ من أجل تدريس اللغة الفارسية بالجزائر كتخصص قائم بذاته، في إطار انفتاح الجامعات الجزائرية على لغات الشرق، بقدر المساواة مع انفتاح الجامعات الجزائرية على اللغات الغربية، في أعقاب مشاورات أجرتها مع السفارة الإيرانية بالجزائر.

 

عوائق وعقبات في طريق التشيع

 

هناك العديد من العوائق التي صارت تقف كحجرة عثرة في طريق المد الشيعي في الجزائر، يمكن تلخيصها في مايلي:

 1-  طبيعة المجتمع الجزائري السنية التي ترفض الكثير من العقائد التي يتميز بها الشيعة، وخاصة ما يتعلق بالقرآن الذي يعتقدون بتحريفه، وما يتعلق بالسنة التي يردون أغلب الروايات الصحيحة لدى أهل السنة والجماعة ويتهمون رواتها بالكذب والتدليس، وأيضا بالنسبة للصحابة الذين يعتقد بردتهم باستثناء ثلاثة أو خمسة على خلاف بينهم، ويسبون الخلفاء الراشدين وينسبون لأمهات المؤمنين ما نتعفف عن ذكره...

 

2- بعض الأحداث الدولية التي ساهمت في كشف حقيقة الشيعة وخفايا دعوتهم، نذكر منها مثلا إحتلال العراق والدور الإيراني العميل للمحتل في ذلك، إبادة أهل السنة من طرف الميليشيات الشيعية في العراق وحتى في إيران، إعدام الرئيس العراقي صدام حسين في صباح يوم عيد الأضحى المقدس مما أعتبر استخفافا إيرانيا شيعيا صفويا وأمريكيا بمشاعر المسلمين، وبمختلف مذاهبهم وشرائحهم وإنتماءاتهم... إلخ.

 

3-  السلفيون الذين يلعبون دورا بارزا في الكشف عن عقائد التشيع من خلال كتبهم ومراجعهم، وصور ومجلات وملفات ومنتديات عبر الانترنيت، وحتى المناظرات التي توزع عبر قنوات مختلفة من أشرطة ورسائل، حيث استطاعوا أن يميطوا اللثام عن واقع العقيدة الشيعية التي يحاولون دائما إخفاءها عن طريق "التقية" التي تعتبر عصب التدين عندهم...

 

4- دور  بعض الأجهزة الرسمية في صد المد الإيراني والتضييق عليهم، وتخويفهم من خلال سماعهم في محاضر رسمية أو توقيف بالنسبة للمعلمين والأساتذة الذين ثبت عليهم نشاطهم الدعوي، كما حدث في الجزائر عندما أقدمت وزارة التربية على توقيف 11 موظفا يمارسون التدريس وتحويلهم إلى مناصب إدارية في نهاية السنة الماضية، وبقرار من الوزير بن بوزيد شخصيا، وأيضا ما يحدث في المغرب من محاكمة لما يسمى بـ "أنصار المهدي"... الخ.

 

 

 

المصدر: الموسوعة الشاملة للفرق المعاصرة في العالم

            أسامة شـﺣادة    هيثم الكسوانى

 

 

تلخيص وعرض موقع "ائتلاف لا تسبوا أصـﺣابي"

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

*من فضلك اذكر اسم موقعنا عند نشر هذا الموضوع

 

 

عدد المشاهدات : 1771
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com