أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
نزيف الدم المسلم في نيجيريا .. متى يتوقف؟

الإسلاميون في مقدونيا جناة أم مفترى عليهم؟

كاتب أمريكي متخصص في "الإسلاموفوبيا"‏:‏ كثيرون يتكسبون من وراء صناعة الخوف من الإسلام

أمريكا كرمت النبي "محمد" قبل 77 سنة ... واليوم تسبه

الإساءة للنبي.. إساءة للبشرية!

غربيون أحبوا نبينا "محمد"

آسام الهندية.. إبادة جديدة للمسلمين!

قلق إسباني من "المد السلفي" في المغرب

وإسلاماه .. عشر مجازر للمسلمين في البلقان أشهرها "سربينيتسا"

الديمقراطية على الطريقة السلفية.."العـودة" نموذجًا!

مسلمو إثيوبيا... الضحايا الجدد لـ"ذريعة الإرهاب"!

مسلمو سريلانكا.. حصارٌ شعبي ورسمي

مسلمو أراكان.. صمت دولي واحتجاج سلبي

ادعموا "الويغور" حتى يبقى!

"أزواد"... دولة إسلامية في مالي

تقرير: المسلمون في أراكان بورما "يُبادون" من جديد

أمريكا في أفغانستان.. فشل عسكري وإفلاس أخلاقي

أبرز مروّجي الإسلاموفوبيا

الغرب.. إذ يشيطن الإسلام

10 أسباب تجعل أمريكا "ليست" دولة حريات

إسلام - فوبيا العالم
جارودي‏..‏ الفيلسوف الذي أنصف الإسلام
7/10/2012

 

يستحق الفيلسوف الفرنسي المسلم رينيه جارودي أن نطلق عليه لقب المسلم الصالح لما أسداه للإسلام وأهله من جهد وإنصاف، وسط دعوات الغرب واتهاماته بأنه دين للإرهاب والعدوان‏.

 

 فالرجل آمن بالله ورسوله والدعوة بعد بحث طويل ومقارنة بين الأديان فوجده سمحا حضاريا يتجاوب مع الديمقراطية والتقدم، وعاش هذا الفيلسوف الذي توفي في 13 من مثل هذا الشهر عن عمر يناهز98 عاما، مدافعا بقوة عن هذا الدين.


يقول الدكتور عبدالوهاب المسيري في كتابه: "جارودي.. الأساطير الزائفة وانتصار الإسلام"، إن انبهار جارودي الحقيقي بالحضارة الإسلامية، إنما تبدأ ملاحظته في التوحيد الذي يمتد في مظاهر الإبداع الإنساني في تناسق يوحد بين العلم والإيمان، وهذا ما يفتقده من يدرس الحضارة الغربية المعاصرة ذاكرا في كتابه الإسلام في الغرب كيف أن الفتح الإسلامي للأندلس لم يكن غزوا بقدر ما كان تحولا ثقافيا عظيما، وهذا ما استعدي الغرب علي الفيلسوف الفرنسي
.


ولد جارودي في17 يوليو1913 عن أبوين ملحدين واندمج في الحياة الشيوعية من خلال تدريسه الفلسفة ثم انتخب بالبرلمان في عام 1945 وحصل علي الدكتوراه من السوربون عن النظرية المادية في المعرفة، ودكتوراه أخري من جامعة موسكو عن الحرية ثم انضم للحزب الشيوعي الفرنسي، إلا أن قراءته لمختلف الأديان واحتكاكه بالمسلمين خاصة في الجزائر وما قرأه وشاهده، أقنعه بإشهار إسلامه في 2 يوليو1982 بالمركز الإسلامي بجنيف، وحدثت في تلك الفترة مذبحة صابرا وشاتيلا التي اقترفتها إسرائيل بلبنان فأدانها بشدة وأخذ علي عاتقه دراسة وكشف الجرائم الإسرائيلية بالدلائل والادعاءات عن أرض الميعاد بأنها تزييف للدين اليهودي والتاريخ معا، وكان رد فعل المنظمات اليهودية عنيفا بعد أن أثبت أن حرق ملايين اليهود بـ الهلوكوست غير حقيقي، وإنما لابتزاز العالم وتغطية جرائمهم في فلسطين
.


ألف جارودي نحو25 كتابا عن الإسلام وتاريخه ومستقبله ومنها وعود الإسلام، والإسلام دين المستقبل، والمسجد مرآة الإسلام، والإسلام وأثره في الغرب، وفلسطين مهد الحضارات.

 

وبين جارودي في مؤلفاته كيف أن الغرب كان مجرما في ارتكاب جرائم ضد العالم الإسلامي. وأنصف جارودي الإسلام في كتابه "الإسلام دين المستقبل"، فيقول: " أظهر الإسلام شمولية كبري في استيعابه سائر الشعوب ذات الديانات المتعددة، وكان أكثر الأديان شمولية في استقباله الناس الذين يؤمنون بالتوحيد منفتحا علي ثقافاتهم وحضاراتهم، وأتاح تعايش هذه الحضارات، فأعطي زخما قويا للإيمان الجديد وفي تقبل الثقافات الكبري بالشرق والغرب".


نال جارودي جائزة الملك فيصل في عام 1985 عن خدمة الإسلام عن كتابيه "وعود الإسلام" و"الإسلام يسكن مستقبلنا"، كما حصل علي الدكتوراه الفخرية من جامعة قونية بتركيا في عام 1955 
 

 

 

المصدر: الأهرام المصرية

 

 

عدد المشاهدات : 1483
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com