أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
اليوم العالمي لمـﺤاﻛمة النبي صلى الله عليه وسلم؟

كيف ينظر الشيعة الإمامية إلى مصر وأهلها ؟

تنـويه هام

شمعة جديدة في عمر "ائتلاف لا تسبوا أصحابي"

فتوى بـ "تحريم" دخول النساء الانترنت بدون محرم شرعي

معا لنصرة المسلمين في كل العالم

رسالة ٳلى السلفيين

كلمات من القلب

صمتكم وصمة عار في جبين اﻹنسانية

الصومال .... يستنجد !!!!

رسالة ٳلى السيدة الأمريكية الأولى

رسالة ٳلى خادم الحرمين الشريفين

رسالة ٳلى أسر الجنود الأمريكيين

ماما أمريكا وديمقراطية اللعب على المشاعر.. عفوا الاستخفاف بالعقول

تنويه هــــــــــــــــــــــام (2)

تنويه هــــــــــــــــــــــام (1)

رحم الله أسامة بن لادن

تحذير من موقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي

عزيزتي كاميليا .... أبشري ... لقد سمع الله دعاءك وجمد الدم في عروقهم

حملة لا تسبوا أصحابي العالمية ....... دروس ومكاسب!

كلمة الإئتلاف
رسالة إلي السيد رئيس الجمهورية
7/8/2012

 

قام " ائتلاف لا تسبوا أصـﺣابي " بإرسال رسالة إلى السيد رئيس الجمهورية، يعلن فيها رفضه التام لاختيار"نائبا قبطيا" لرئاسة الجمهورية، وكما هو موضـﺡ أدناه.

 

رﺟاء من كل مسلم غيور وبصفة خاصة من غير المنتمين للتيارات الدينية، أن يرسل رسالة إلى السيد رئيس الجمهورية يعلن فيها رفضه الشديد والتام لاختيار "نائبا قبطيا" لرئيس الجمهورية...

 

نعم لمشاركة  الأقباﻁ في الفريق الرئاسي كمستشارين ومساعدين لرئيس الجمهورية. نعم لمشاركتهم في الـﺣكومة .. نعم لمشاركتهم في كافة المناصب القيادية وفقا لنسبتهم في المجتمع، وكفاءاتهم.  لا للنائب القبطي.

 

مرة أخرى نناشد كل مسلم غيور من غير المنتمين للتيارات اﻹسلامية أن يقوم بإرسال رسالة إلى السيد رئيس الجمهورية، يعلن فيها رفضه لاختيار "نائبا قبطيا" لرئيس الجمهورية ، ويوضـﺡ فيها عدم انتمائه إلى أي تيارات دينية، ﺣتى نقطع الطريق على النخبة المضللة من سحرة فرعون، وإخوانهم من رموز اﻹعلام الفاسد المأﺟور، باﻹدعاء أن التيارات الدينية الـﻅـلامية الفاشية هم الذين يرفضون النائب القبطي، ويعملون على إقصاء الآخر.

 

هذا مـﻁلب شعبى عام، وليس مـﻁلب التيارات اﻹسلامية فقـﻁ ... تعيين "نائبا قبطيا" ، يعنى: أنه من الممكن أن يكون هذا النائب هو الرئيس القادم لمصر!!!

 

لا للنائب القبطي. رغم أنف النخبة المضللة من سحرة فرعون، وبعض القوى السياسية الانتهازية، التى ليس لها أي ﺟذور في المـﺟتمع  المصري... ولهذا دائما ما تلقى بفشلها على الآخرين، تماما مثل هذا المثل الانـﺟليزي:

 

The lazy worker always blames his tools.

 

لم يحاول أبدا، هذا العامل الكسلان (القوى السياسية) أن يكتشف أن العيب بداخله وليس في أدواته، فهو ليس لديه وقت لاكتشاف هذا العيب، فوقته دائما موزعا على الفضائيات، التى يتربحون من ورائها بالملايين من دماء الشعب المصري المغلوب على أمره.

 

 

ﻹرسال رسالة إلى السيد رئيس الجمهورية .. اضغـﻁ هنا

 

 

ﻹرسال رسالة إلى السيد رئيس الجمهورية على الصفحة الرسمية للرئاسة .. اضغـﻁ هنا

 

 

ﻹرسال رسالة إلى السيد رئيس الجمهورية على صفـﺣته الشخصية على الفيس بوك .. اضغـﻁ هنا

 

 

الرسالة:

 

السيد الدكتور محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية:

 

أبعث إليكم برسالتي هذه من مواﻁنة مصرية - لا تنتمي لأي من التيارات الدينية أو السياسية-  قامت بانتخابكم وهي تشعر بالقلق من الـﺟماعة الدينية التى تنتمون إليها، وبرغم هذا قامت بانتخابكم لأنها تعلم تماما أن "صوتها أمانة" سُتحاسب عليه أمام الله، وكنتم مقارنة بالمرشـﺡ المنافس - الفريق أﺣمد شفيق-  الأصلـﺡ والأنسب لحكم مصر، لمـﺟموعة من الأسباب من أهمها: أنكم كنتم الأكثر تأكيدا على تـﻁبيق شرع الله، والمحافـﻅـة على هوية مصر اﻹسلامية... وبعد فوزكم بكرسي الرئاسة، بدأنا نقرأ في الصحف، ونسمع في وسائل اﻹعلام المختلفة، أنكم تتـﺟهون لاختيار مـﺟموعة من النواب لرئيس الـﺟمهورية، من بينهم النائب القبطي .. برغم من أن هذا لم يكن واضـﺣا في برنامجكم الذي انتخبك الكثيرون- وأنا منهم- من أجله.

 

السيد الرئيس: هل يجوز تعيين نائب للرئيس من الأقلية المسيحية فى بلد أغلبيته مسلمة، مع اﺣتمالية أن يكون هذا النائب هو الرئيس القادم ؟!! هل يعقل تعيين نائب من الأقلية المسيحية فى بلد أغلبيته مسلمة؟!!

 

في كل دول العالم ينص دستور البلاد على أن يدين رئيس الدولة بديانة الأغلبية العـﻅمى من أبناء الشعب.

 

ففي فرنسا، وبالرغم من الطابع العلماني الذي تتسم به الدولة، إلا أننا نجد أن دستور الجمهورية الفرنسية ينص على أن يكون رئيس البلاد بل ورئيس الوزراء أيضا "كاثوليكيا". ونفس الأمر في ايطاليا.

 

وفي انجلترا ينص القانون على أن يكون الملك/ة "بروتستانى إنجيلي" وكذلك رئيس الوزراء، ﺣتى أن توني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق لم يستطع التحول للمذهب الكاثوليكي الذي اعتنقته زوﺟته إلا بعد أن ترك الحكم .. وفي أمريكا بلد الحريات، وراعية حقوق اﻹنسان في العالم- ينص دستورها على أن يكون رئيس البلاد "بروتستانى إنجيلي" وهو المذهب الذي تدين به الأغلبية العظمى من أبناء الشعب الأمريكي. ومنذ نشأة الولايات المتحدة وﺣتى الأن لم يـﺣدث أن تولى ﺣكم البلاد رئيسا يدين بغير هذا المذهب باستثناء جون كينيدي الذي كان كاثوليكيا، والذي أكدت الكثير من الدراسات والتقارير إلى أن هذا (مذهبه الكاثوليكي) كان أﺣد أهم الأسباب التى دفعت لاغتياله.. حتى الرئيس الأمريكي الـﺣالي باراك أوباما، الذي برغم من كونه مسيحي الديانة، إلا أن واجه - وما يزال-  حملات شرسة من منافسيه، لمجرد أن أبيه مسلمًا، برغم من أنه (أي أوباما) ليس مسلمًا.

 

وإذا اتجهنا إلى الدول اﻹسلامية، نجد في إيران على سبيل المثال، ينص دستور الدولة على أن يكون الرئيس "مسلمًا شيعيًا جعفريًا" على مذهب اﻹمامة اﻹثنى عشرية، وهو المذهب الذي تدين به الأغلبية العظمى من أبناء الشعب اﻹيراني.

 

وفي الوقت الذي كنا نتـﻁلع أن ينص الدستور المصرى الجديد على أن يكون رئيس الجمهورية "مسلمًا سنًيا"، نفاجيء بأن رئيسنا القادم قبطيا؟!!!

 

السيد الرئيس: هل رأيت يوما رئيسا بروتستانيا إنجيليا في فرنسا أو ايطاليا ؟

 

هل رأيت يوما رئيس وزراء كاثوليكيا في بريطانيا ؟

 

لم يحدث فى العالم أجمع أن عين الرئيس نائب من الأقلية.. وأوباما نفسه لم يعين نائباً مسلماً له!!!

 

وﺣتى في سويسرا... التى تتساوى فيها  نسبة المسلمون مقارنة باﺟمالى عدد السكان، إلى نفس نسبة الأقباﻁ إلى عدد السكان في مصر .. لم يتم تعيين  نائبا مسلما للرئيس السويسري؟ أنهم ﺣتى يسلبونهم ﺣقهم في أن تكون لمساﺟدهم قباب، ﺣفاﻅا على هوية سويسرا المسيحية... في الوقت الذي تشق أبراﺝ الكنائس سماء قاهرة المعز اﻹسلامية ؟!!

 

السيد الرئيس: نحن- كل من أعطاكم صوته رغبة في الحفاﻅ على هوية مصر اﻹسلامية- نرفض أن يكون نائب الرئيس قبطيا، فالأغلبية المسلمة لن ترضى بذلك !!! الأغلبية المسلمة نرفض، وسترفض  أن يكون رئيس الجمهورية القادم قبطيا، و سيترتب على هذه الخطوة الكثير من القلاقل والفتن. من الممكن أن يكون في الفريق الرئاسي مستشارين ومساعدين لرئيس الجمهورية من الأقباﻁ، وليس نائبا قبطيا.

 

السيد الرئيس: لا تشارك بعض القوى السياسية الانتهازية، وما يسمى بالنخبة المثقفة من سـﺣرة  فرعون في: "نيجرة مصر".  فهؤلاء ليس لهم دور في الحياة إلا التنقل بين شاشات الفضائيات المختلفة لتقديم التـﺣليلات المضللة، وترويـﺝ الشائعات الكاذبة ﻹثارة البلبلة والفتن.

 

ستكون مسئولا أمام الله، وسيذكر لك التاريخ دائما، أنك ساهمت في أن تجعل من مصر نيـﺟيريا ﺟديدة... فقد كان رئيس نيـﺟيريا مسلما، على دين الأغلبية من أبناء الشعب النيـﺟيري - ونائبه قبطيا، باملاءات وتشـﺟيع من الغرب بزعم تحقيق مبدأ المساواة والديمقراطية بين المواﻁنين، برغم أنهم  يمتنعون عن تطبيقه مع الأقليات الموﺟودة في بلادهم-  وبعد وفاة الرئيس المسلم تولى النائب القبطي الحكم، واستمر ما يقرب من ثلاثين عاما ﺣتى الأن، أذاق فيها المسلمين الويل والثبور، ولعل ﺟميعنا شاهد الفييوهات التي انتشرت على مواقع التواصل الاﺟتماعي كالفيس بوك واليوتيوب، والتى تقوم ميليشياته الـﻁائفية اﻹﺟرامية بحرق  المسلمين أحياءا... وقد ترتب على هذه الممارسات الوحشية، ﻅهور بعض الـﺟماعات الـﺟهادية مثل بوكو ﺣرام، التى تقوم بحرق الكنائس وقتل الأبرياء من المسيـﺣيين انتقاما من هذه الممارسات اللانسانية من قبل الحكومة النيـﺟيرية المتعصبة ضد المسلمين .. وﺣده.. الشعب النيـﺟيري هو الذي يدفع الثمن من ﺣياة ودماء أبنائه، فالمسلمون يموتون بيد القوات الحكومية الـﻁائفية، و المسيـﺣيون يموتون بيد الـﺟماعات الـﺟهادية.

 

هل تريد هذا المصير لمصر؟!!! 

 

السيد الرئيس: استعن بالله وهو ناصرك ان شاء الله، ثم أحسن اختيار بطانتك، ولا تستمع إلى سـﺣرة فرعون. فبالرغم من أن ثورة 25 يناير قد استطاعت أن نسقط فرعون مصر الحديث فى ثمانية عشر يوما، لكنها لم تستطع أن نسقط سحرته الذين كانوا يهللون له، ويزيفون له الحقائق، ومازالوا ينشرون الأكاذيب لتزييف وعى الجماهير، وتوﺟيههم وفقا لما تمليه عليهم مصالحهم وأجنداتهم الخاصة، وليس مصلحة مصر.

 

كان الله معك فى مهمتك الشاقة، وأعانك عليها، وعلى قوى الشر والبهتان من بعض القوى السياسية الانتهازية ، و النخبة المثقفة من سحرة فرعون، وإخوانهم من رموز اﻹعلام المضلل الممول من فلول النـﻅام السابق، ورﺟال الأعمال الفاسدين الذين نهبوا مصر، وأفسدوا الـﺣياة فيها.

 

 

هالة علي

 

مواﻁنة مصرية

لا تنتمى لأي تيارات دينية أو سياسية

 

 

القاهرة في 8 يوليو 2012

 

عدد المشاهدات : 1789
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com