أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
لماذا كان مَن لعن عائشة كافراً بينما لم يكفر مَن قاتلها يوم " الجمل " ؟

هل ضرب الله "أمرأة نوح وأمرأة لوط" مثلاً لعائشة وحفصة؟

هل عائشة وﺣفصة -رضي الله عنهما- "كافرتان"؟!!

حكم من يسب أمهات المؤمنين رضي الله عنهن

هل يقال لسراري النبي - صلى الله عليه وسلم- ٲمهات المؤمنين؟

هل أزواﺝ النبي أمهات المؤمنين؟

لماذا سموّا معاوية بن أبي سفيان "خال المؤمنين" ولم يسُموُّا محمد بن أبي بكر؟

اﻷدلة من الكتاب والسنة أن زوﺟات النبي هم آل بيته

مناقب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

الزهراء سيِّدة نساء العالمين رضوان الله عليها

حقيقة المصحف المزعوم المنسوب لفاطمة رضي الله عنها

غضب فاطمة على علىٌ رضى الله عنهما (كتب الشيعة)

لمَنْ قال الرسول:"فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني"؟ (روايات أهل السنة)

لماذا رفض الرسول زواج الزهراء من أبى بكر وعمر؟

قصة حرق عمر لبيت فاطمة رضي الله عنهما

الرد على شبهة كسرعمر ضلع الزهراء (من كتب الشيعة)

حقيقة كسرعمر ضلع الزهراء (روايات أهل السنة)

لماذا دفنت الزهراء رضي الله عنها ليلاً.. ولماذا لم تدفن إلى جانب أبيها؟

هل هناك أي دليل يثبت أن ما تركه الأنبياء ذهب صدقة؟

هل أغضب أبو بكر الصديق الزهراء -رضي الله عنهما-؟

أمهات المؤمنين
فضل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وواﺟبنا نـﺣوهنَّ
7/5/2012

 

فضل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم

 

أمهات المؤمنين زوجات نبينا وحبيبنا عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام. يجب علينا أن نحفظ لهن حقهن في الحرمة والاحترام والتوقير والإكرام والإعظام والمكانة التي جعل الله لهن.

 

إن من توقير النبي صلى الله عليه وسلم ورعاية جنابه وتبجيله وتعظيمه - توقير آله وذريته وأزواجه كما حض عليه صلى الله عليه وسلم وسلكه سلف الأمة الصالح رضوان الله عليهم ، فالصلاة على آل محمد حق لهم عند المسلمين ، وذلك سبب  لرحمة الله تعالى لهم، كما تجب محبتهم لحب رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم، ولأن محبتهم من محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن نتولاهم ونحفظ فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فعن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي".

 

والحديث عنهنَّ جانب من الحديث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، والحديث عنه أطيب حديث.

 

لقد اختارهن الله لنبيه، واصطفاهن من بين الخلائق لصفيه، وفضلهن على نساء البرية بالمناقب العلية والفضائل السنية، فطهَّرهن في الدنيا من الأنجاس الحسية والمعنوية، وسلَّم قلوبهن من الكفر والشرك والنفاق وسوء الطوية، وجوارحهن من الأفعال الرزية، قال تعالى: }يَانِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً * وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً{ [الأحزاب 32-33].

 

وكيف لا تَطْهُرُ قلوبهن وتَطِيْبُ نفوسهن وعندهن الوحي الذي ينزل في الليل والنهار، ويتلى عليهن في العشي والإبكار، ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في بيوتهن يرين أعماله ويسمعن أقواله، ويأتسين بأحواله صلى الله عليه وآله وسلم، قال تعالى:  }وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيرا{[الأحزاب] ، فيا لها من منقبة ما أكبرها! ومفخرة ما أعظمها! ويكفي شهادة لهن قول ربهن:} يَانِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ{ [الأحزاب 32].

 

فمن خصائصھنَّ أنَّ الله أكرمھنَّ وشرفھنَّ بأن كنَّ أزواج النبي وھذه فضیلةٌ عظیمةٌ ومنقبةٌ كبیرةٌ منَّ االله علیھنَّ بھا، وھنَّ أزواجھ في الدنیا والآخرة. قال المولى جل جلاله: }َالنَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ{ [الأحزاب 6]، وقد اشتملت هذه الآية على فضيلة عظيمة ومنقبة رفيعة لجميع زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وهي أنه تعالى أوجب لهن حكم الأمومة على كل مؤمن، مع ما لهن من شرف الصحبة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، وذلك في الحرمة والاحترام، والتوقير والإكرام والإعظام. فھذه فضیلةٌ أخرى وخاصیةٌ ثانیة نلنھا لما أكرمھنَّ بأن كنَّ أزواجاً للنبي.

 

ومن مناقبهن العظيمة التي سجلها القرآن العظيم، أنهن اخترن الله ورسوله والدار الآخرة، إيثاراً منهن لذلك على الدنيا وزينتها، فأعد الله لهن على ذلك ثواباً جزيلاً، وأجراً عظيماً، قال تعالى: }يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً * وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْراً عَظِيماً{ [الأحزاب 28-29]، ولقد اخترن الله ورسوله والدار الآخرة، فجمع الله تعالى لهن بعد ذلك بين خير الدنيا وسعادة الآخرة.

 

ومن مناقبهن العامة رضي الله عنهن جميعاً، أن الله تعالى أخبر عباده أن ثوابهن على الطاعة والعمل الصالح مثل أجر غيرهن مرتين، فقال سبحانه: }وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحاً نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقاً كَرِيماً{ [الأحزاب 31].

 

و قال تعالى: }وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ{ [النور26].

 

ومن خصائصھنَّ أنَّھنَّ لا یجوز نكاحھنَّ من بعده كما قال تعالى: } وَلاَ أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَھُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا{ [الأحزاب 53] ، وھذه خاصة بھنَّ دون سائر النساء.

 

ولعظم مكانتهن فقد سَنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الصلاة عليهن؛ ففي الصحيحين من حديث أبي حميد الساعدي رضي الله عنه أنهم قالوا: يا رسول الله! كيف نصلي عليك؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:" قولوا: اللهم صل على محمد وأزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وأزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد".

 

فالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم حق له ولآله دون سائر الأمة. ويقول أبو بكر الصديق رضي الله عنه: " ارقبوا محمدا صلى الله عليه وسلم في أهل بيته". وعنه أيضًا أنه قال لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه :"والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلي من أن أصل من قرابتي".

 

وأخرج أبو داود والترمذي عن عكرمة قال: قيل لابن عباس: ماتت فلانة -بعض أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم - فخر ساجداً، فقيل له: أتسجد هذه الساعة؟! فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "إذا رأيتم آية فاسجدوا"، وأي آية أعظم من ذهاب أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟، فسجد من شدة الهول.

 

ومن خصائصھنَّ أنَّھنَّ داخلات في آل النبي ویدل على دخولھنَّ في الآل أمور عدیدة منھا:

 

1-  قولھ تعالى في حقھنّ}  إِنَّمَا یُرِیدُ الله لِیُذْھِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَھْلَ البَیْتِ وَیُطَھِّرَكُمْ تَطْھِیرًا{ [الأحزاب 33].

 

2-  قولھ صلى الله عليه وسلم في حدیث أبي حمید المتقدم:" اللھم صل على محمد وأزواجھ وذریتھ"، وفي غیره من الأحادیث:" اللھم صل على محمد وعلى آل محمد". وھذا غایتھ أن یكون الأول منھما قد فسَّره اللفظ الآخر.

 

3- ما ثبت في الصحیحین من حدیث أبي ھریرة رضي الله عنھ قال: قال رسول الله:" اللھم اجعل رزق آل محمد قوتاً "، وكان رزق أزواجھ صلى الله عليه وسلم قوتاً، وما كان یحصل لھنَّ بعدُ من الأموال كنَّ یتصدقن بھا ویجعلن رزقھنَّ قوتاً.

 

4- ما ثبت في الصحیحین عن عائشة رضي الله عنھا قالت:" ما شبع آل محمد من خبز بر مأدوم ثلاثة أیام حتى لحق بالله عز وجل". وأزواجھ كان أمرھنَّ كذلك.

 

واﺟبنا نـﺣو أزواﺝ النبي صلى الله عليه وسلم

 

یمكن أن نلخص الواجب علینا نحو أزواجھ صلى الله عليه وسلم أمھات المؤمنین في النقاط التالیة:

 

1- تولي أزواج رسول الله وحبھنَّ، ومعرفة فضلھنَّ وقدرھنَّ ومنزلتھنَّ العظیمة التي شرفھنَّ الله بھا.

 

2- احترامھنَّ وتوقیرھنَّ واعتقاد أنَّھنَّ في أمھات للمؤمنین، وأنَّھنَّ أزواج للرسول صلى الله عليه وسلم الآخرة. قال" أبو عثمان الصابوني" في رسالتھ في اعتقاد أھل السنة وأصحاب الحدیث والأئمة: "وكذلك یرون تعظیم قدر أزواجھ رضي الله عنھنَّ والدعاء لھنَّ ومعرفة فضلھنَّ والإقرار بأنَّھنَّ أمھات المؤمنین ".

 

3- سلامة الصدر تجاھھنَّ من الغل أو الغش، وملؤه بالحب والنصح.

 

4-  إحسان القول فیھنَّ، وسلامة اللسان تجاھھنَّ، یقول الطحاوي رحمھ الله: "ومن أحسن القول في أصحاب رسول الله وأزواجھ الطاھرات من كل دنس، وذریتھ المقدسین من كل رجس، فقد برئ من النفاق" .قال الشارح وإنَّما قال: "برئ من النفاق" لأنَّ أصل الرفض إنَّما أحدثھ منافق زندیق قصده إبطال دین الإسلام والقدح في الرسول كما ذكر ذلك العلماء.

 

5-  البراءة من طریقة الروافض ومن نحا نحوھم تجاه أزواج النبي علیھ الصلاة والسلام من تكفیر أو سب أو وقیعة أو سخریة أو تنقص أو نحو ذلك.

 

6-  الذبّ عنھنَّ، والرد على من یرید التنقص من قدرھنَّ  أو یحط من شأنھنَّ أو یقلل من مكانتھنَّ.

 

7-  دراسة سیرتھنَّ، ومعرفة أخبارھنَّ وآدابھنَّ وعبادتھنَّ، فإنَّھنَّ أعظم النساء تعلماً في مدرسة النبوة، بل إنَّ ھناك أموراً عدیدة من ھدیھ صلى الله عليه وسلم لا یمكن العلم بھا إلا من طریقھنَّ رضي الله عنھنَّ أجمعین.

 

عقيدةُ أهل السُّنَّة تـﺟاه أمهات المؤمنين وآل البيت

 

عقيدةُ أهل السُّنَّة والجماعة وسَطٌ بين الإفراطِ والتَّفريط، والغلُوِّ والجَفاء في جميعِ مسائل الاعتقاد، ومِن ذلك عقيدتهم في آل بيت الرَّسول، فإنَّهم يَتوَلَّونَ كلَّ مسلمٍ ومسلمةٍ من نَسْل عبد المطلِّب، وكذلك زوجات النَّبِيِّ جميعاً، فيُحبُّون الجميعَ، ويُثنون عليهم، ويُنْزلونَهم منازلَهم التي يَستحقُّونَها بالعدلِ والإنصافِ، لا بالهوى والتعسُّف، ويَعرِفون الفضلَ لِمَن جَمع اللهُ له بين شرِف الإيمانِ وشرَف النَّسَب، فمَن كان من أهل البيت من أصحاب رسول الله، فإنَّهم يُحبُّونَه لإيمانِه وتقواه، ولصُحبَتِه إيَّاه، ولقرابَتِه منه.

 

 

 

المصدر: تأملات في قوله تعالى } وَأَزْوَاجُھُ أُمَّھَاتُھُمْ {

           عبد الرازق بن عبد المـﺣسن البدر

 

           الصـﺣابية عائشة رضى الله عنها

          د. عفاف بنت ﺣسن بن مـﺣمد بن مختار

 

 

تلخيص وعرض موقع "ائتلاف لا تسبوا أصـﺣابي"

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

*من فضلك اذكر اسم موقعنا عند نشر هذا الموضوع

 

 

عدد المشاهدات : 2542
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com