أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
التجمعات الشيعية في الجزيرة العربية .. اليمن (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في الجزيرة العربية .. اليمن (الـﺟزء الأول)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. جزر القمر

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. موريتانيا

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. المغرب (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. المغرب (الـﺟزء الأول)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. الجزائر (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. تونس

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. السودان (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. السودان (الـﺟزء الأول)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. مصر (الـﺟزء الثاني)

التجمعات الشيعية في العالم العربي .. مصر (الـﺟزء الأول)

الحوثيون .. من هم؟

حزب الله اليمن

حزب الله البحرين

حزب الله الكويت

حزب الله الحجاز

حزب الله والكيان الصهيوني

هل رفع حزب الله راية الجهاد في سبيل الله؟

حزب الله و المشروع الإيراني

الشيعة الاثني عشرية
التجمعات الشيعية في العالم العربي .. الجزائر (الـﺟزء الأول)
7/1/2012

 

مقدمة :

 

لا يعرف بدقة متى دخلت الجزائر في الإسلام؛ لأن الفتح الإسلامي لشمال أفريقيا استمر نحو سبعين سنة ) 21 هـ - 90 هـ(، وقد فتحت خلال هذه المدة على يد القادة عقبة بن نافع، ثم تولى بعده زهير بن قيس، ثم حسان بن النعمان، ثم استمر فتح المغرب الإسلامي على يد القائد موسى بن نصير. كانت الجزائر بلداً سنيّاً قبل أن يستولى عليها الشيعة الفاطميون) 910- 973(،  وبعد تحول الدولة الفاطمية لمصر انقرض التشيع من الجزائر.

 

وينتشر المذهب الشيعي بين الأمازيغ، لأن الأمازيغ بالأصل كانوا شيعة، وكانوا من الأوائل الذين فتحوا بيوتهم للفاطمين وحاربوا معهم جنبا لجنب. من المعروف في التاريخ ، أن" كتامة" - وهي واحدة من عشرات الفرق البربرية-  هي وحدها التي احتضنت الدعوة الشيعية، وان كان البعض يرى أنه كانت هناك معارضة للفاطمين من طرف أهم فروعها  -متوسة، مسلاتة، اجانة، لطاية -؛ كما يقول القاضي النعمان في افتتاح الدعوة:" أن الذين عارضوا الدعوة الفاطمية من كتامة: الفتح بن يحيى المسلاتي، والمهدي بن أبي كناوة رئيس ولهاصة، وفرح بن جيران رئيس اجانة، وفرح بن نوح رئيس لطاية، وزيادة المتوسي، بالإضافة إلى عمال الأغالبة". وشاع القول من طرف أكثرهم: " لو كان هذا الأمر فيه خير ما ستر، وما هو إلا  خلاف دين الإسلام".

وينقل
ابن خلدون  -وهذه القاصمة-  أن:" من بين فروع كتامة قبيلة تسمى « بنو ثابت بن الحسن بن أبي بكر»، فلو كانت البربر ومنها كتامة ، التي احتضنت دعوة الشيعة في بدايتها؛ فكيف يسمون أبا بكر، وهو الذي كان رئيساً على تلك القبيلة بعد الفاطميين بقليل؛ باسم صحابي جليل، وهو أحد الخلفاء الراشدين".

 

ويرى البعض  أن هناك عدة أمثلة تؤكد على أن الأمازيغ كانوا يعتنقون المذهب الشيعي، فهناك عادات شيعية لا تزال متداولة بين عوام البربر، مثل:

  • بعض مناطق الأمازيغ لا يأكلون لحم الأرنب، وهم لا يعلمون لماذا؟ ومعلوم أن اللحم محرم عند الشيعة.
  • في عاشوراء يتوقف الأمازيغ عن العمل، ويقولون: إن العمل في مثل هذا اليوم يجلب النحس، وأن ما اكتسبته خلال ذلك اليوم لا بركة فيه.
  • يذبح  الأمازيغ في عاشوراء دجاجاً أو طيراً، فالمهم هو إسالة الدم في ذلك اليوم، ظانين أن هذا أمرٌ مباركٌ؛ دون أن يعلموا أن هذه الدماء رمز للتذكرة بدماء الحسين وأصحابه الذين استشهدوا في كربلاء.
  • عند الأمازيغ لا تجد أحداً اسمه أبو بكر أو عمر أو عائشة... إلخ، لكنّ كثيراً ما تجد اسم سيد علي، وسيد أحمد، وكلمة ) سيد) لا تجدها في أسماء أخرى عدا اسم علي واسم  أحمد؛ الذي هو في حد ذاته محمد.
  • إذا ذكر الأمازيغ اسم فاطمة، قالوا: " للا فاطمة"  أي " السيدة فاطمة"، وإذا ذكروا عائشة لم يدرجو لقب ) للا).

 و التشيع في الجزائر موضوع يحُذِّر منه البعض، مثل رئيس الحكومة الأسبق أحمد أو يحيى؛ الذي عدَّ التشيع خطراً على الجزائريين. ويرى الباحث أنور مالك أن تغاضي الدوائر الرسمية عن موضوع التشيع يرجع لثلاثة أسباب :

  1. تحسن العلاقات الرسمية بين الجزائر وإيران؛ بعدما عرفت مراحل عصيبة.
  2. حرية المعتقد التي يكفلها الدستور الجزائري؛ ومن خلال المادة ) 61 (؛ التي تنص على الحرية الفردية لكافة الشعب في اختيار معتقداتهم التي يختارونها.
  3. وجود جهات نافذة في النظام تريد أن تخلق توازناً بين شرائح الشعب وتشتته بين مختلف التيارات؛ حتى لا تعود لهم قوة؛ كما حدث من قبل مع جبهة الإنقاذ  المحظورة، فضلاً عن جعل الصراع "مذهبيّاً" يخرج النظام من الحلبة كطرف في صراع ونزاع ديني؛ خاصة إذا لاحظنا أنَّ بؤر التشيع تنتشرفي معاقل جبهة الإنقاذ  وجماعات العنف.

 مراحل انتشارالتشيع في الجزائر:

 

ويمكن أن نستخلص أن التشيع في الجزائر مر بعدة مراحل هي :

1-  مرحلة التأثر بالمدرسين والوافدين الشيعة من العراق ولبنان وسوريا في مطلع الثمانينات.

2- مرحلة تأييد الثورة الإيرانية من قبل الدولة والحركات الإسلامية؛ ﺣيث نشطت السفارة الإيرانية في نشرالمطبوعات الشيعية بين الجزائرين.

 3- مرحلة تأييد إيران لجبهة الإنقاذ وجماعات العنف، وسفر بعضهم للبنان وسوريا وطهران، وقد تشيع البعض  هناك.

4- مرحلة تأييد حزب الله اللبناني؛ والتي بدأت سنة  2000 ، بعد الانسحاب الإسرائيلي، وبعد حرب 2006 والتي أعطت التشيع في الجزائر دفعة قوية.

 

أسباب انتشارالتشيع بالجزائر:

 

يمكن أن نعدد أسباب تشيع بعض الجزائريين في النقاط التالية:

 

1- وجود جاليات شيعية من العراق وسوريا ولبنان في الجزائر، ساعد على انتشار المذهب بين أهل البلاد؛ وقد  أشار إلي ذلك مشرف شبكة "شيعة العراق" محمد العامري، بقوله:" إخوتنا العراقيون والسوريون واللبنانيون؛ عندما كانوا في الجزائر كأساتذة ومدرسين لعبوا دوراً في الدعوة، وكانوا من الممهدين لقبول فكرة الولاء لمحمد وآله صلوات الله عليهم، وعندما اندلعت الثورة الإسلامية الإيرانية المباركة وجد خط- الإمام الخميني) قدس الله سره(  أرضية خصبة لنشاطه في أرض الثورة والرفض".  

 

2- الوضع الذي آل إليه حال المسلمين في كل العالم من التخاذل والهزيمة، وبروز إيران كدولة "إسلامية" ترفع التحدي من خلال شعارات الخميني البراقة التي ظل يرددها، ومن جاء بعده، مما دفع الناقمين على هذا الحال إلى الإنتصار لتلك "الثورة" وأوصلهم إلى التشيع، حتى أن بعض ممن ينشرون "رسائل إستبصارهم" يبرزون ذلك كثيرا، ﺣيث أكدوا صراحة من أن " الثورة الإسلامية" التي قادها الخميني هي السبب المباشر في تشيعهم.

 

3- علاقة إيران ببعض الحركات الإسلامية في الجزائر؛ فقد كان لحركة "حمس" والتي تمثل جماعة الإخوان في الجزائر علاقات وثيقة بإيران. فمنذ نجاح ثورة الخميني في إيران كان يكثر في ملتقيات الإخوان التمجيد والترحيب بها. كما تم اختراق الجبهة الإسلامية للإنقاذ من طرف ما سمي بجناح الجزأرة؛ الذي أغلب أقطابه متشيعون، ويمارسون التقية.

 

4- السفارة الإيرانية ونشاطها الثقافي والتبشيري بالتشيع، والدعم الإيراني المادي والمعنوي لكل من يريد الإلتحاق بمعاهد الحوزات العلمية في النجف وقم... الخ، وخاصة لدى الشباب العاطل عن العمل الذي أصبح يُستغل إستغلالا سيئا.

 

5- ما يسمى أيضا بـ "الإرهاب" والمجازر التي أرتكبت في حق الجزائريين، ونسبتها جهات رسمية إلى "السلفيين الجهاديين"،  ونسبها الشيعة إلى ما يسمونهم بـ "الوهابيين" أو "السنيين"... فقد تشيع الكثير من الجزائريين، لما رأوا ما جرى من جريمة في حق الإنسانية من طرف من أسموهم "السلفيين الوهابيين".

 

6- الحرب الأخيرة على لبنان ( تموز2006) والمقاومة التي قادها حسن نصر الله وحزبه، حيث نال إعجاب الناس والعوام خاصة بشخصيته، ومن المعروف  أن كل من يعلن الحرب على إسرائيل ولو كان يهوديا متمرد ينال الرضا لدى الأوساط العربية المضطهدة، ولعبت الفضائيات دورا بارزا على رأسها فضائية "المنار" التابعة لـ "حزب الله"، في تمجيد المقاومة ورجالها والتشهير بإنتصاراتها. فقد أدى "حزب الله" إلى تشيع الكثير من الجزائريين، فعلى سبيل المثال أعلنت اﺣدى الجزائريات - المقيمة بالخليج والتي تسمي نفسها بـ "جواهر الجزائرية"- تشيعها خلال الحرب، بالرغم من أنها كانت متفتحة ولا علاقة لها بالتدين حسب ما أفادت به في موقع شيعي، حتى أنها قالت:" أنه الحزب الوحيد فوق الأرض الذي يحمل إسم "حزب الله"، لذلك تشيعت له وصارت تنشط في هذا الإطار.  ونجد كذلك فتاة جزائرية أخرى تسمى "يمينة يعقوبي" من ولاية قسنطينة وهي طالبة جامعية بمعهد الآداب، فقد عدت حسن نصرالله خليفة المسلمين وبيعته واجبة بلا منازع حسب إعتقادها، بل ووصل الحال بمواﻁن  جزائري ، يدعى "جمال عمراني" من العاصمة، بأن جعله "المهدي المنتظر".

 

 7- ومن أسباب التشيع أيضا عند بعض الجزائريين هو: "زواج المتعة"، الذي إعتبره فريد مسعودي - الباﺣث في الشأن الشيعي- العمود الفقري لظاهرة التشيع في الجزائر. فقد ذكر "مسعودي" في احدى تحقيقاته التي نشرها على موقع "الشهاب" أن  الشباب الشيعي الجزائري "مدمن" لزواج المتعة، وبعضهم يسافر لسوريا ومنها إلى جنوب لبنان من أجل ذلك.

 

8- المنام والأحلام ... لها حضورها أيضا في هذا التدين، فقد سجلنا من أن إحداهن سمت نفسها بنت فاطمة، وكانت تدرس في المغرب حيث تشيعت حينها على يد عراقيين، لما رأت في منامها الإمام علي بن أبي طالب ودعاها للتشيع، وأخرى من مواليد 28/08/1982 بولاية عنابة (الشرق الجزائري) وقد سمت نفسها وداد باي العقون فقد تشيعت لأنها رأت في منامها أيضا الإمام الرضا، ولم يختلف عنها المسمى غريبي مراد عبدالمالك فحبه لهذا الإمام ولـ "عقيدة الإمامة" دفعه إلى إعلان تشيعه في مختلف مواقع الأنترنيت، ونجد أيضا المسمى علي مباركية من تبسة قد تشيع بسبب ذكاء وتدين زميل له في الدراسة وكان شيعيا، وآخر سمى نفسه (عبدالحسين الجزائري) قد دفعه للتشيع ما سماه "كذب" شيخ الإسلام إبن تيمية في بعض المسائل وبسبب ما سماه أيضا "إنتقاص" هذا العالم الكبير لدى أهل السنة من شخص الإمام علي بن أبي طالب..

 

حجم التشيع في الجزائر ومناﻁق انتشاره

 

لا تتوافر معلومات وأرقام عن حجم التشيع في الجزائر؛ غير أن بعض المراقبين يقدرون عدد الشيعة في الجزائر بالمئات اليوم، وأن عددهم كان لا يتجاوز العشرات في أواخر السبعينات وبداية الثمانينات.

 

وتصرح عددٌ من المواقع الشيعية مثل: موقع "مركز الأبحاث العقائدية " و "شبكة شيعة الجزائر" ، بأن المذهب الشيعي يزداد انتشارا بًشكل سرّي في قطاعات واسعة من المجتمع الجزائري؛ بعد أن نقله إليهم مدرسون وموظفون قدموا للعمل من العراق وسوريا ولبنان.

 

يقول  الدكتور محمد بن بريكة  -المنسق الأعلى للطريقة القادرية في الجزائر وعموم إفريقيا-  في محاضرته "حصاد الثقافية" عن نشأة الشيعة والتشيّع:" إن الشيعة في الجزائر موجودون، وهم حوالي (300) شخص، و إن غياب المرجعية الدينية وضعف المناعة الثقافية في الجزائر سيسهل اجتياح المد الشيعي وتناميه في الجزائر السنية؛ ".

 

 لكن أنور مالك يقدم صورة أكثر دقة وشمولية حول المتشيعين في الجزائر؛ فيقول:" من خلال ما جمعناه من معلومات عبر كل الولايات الجزائرية  )48 ولاية)، وحسبما تم  إحصاؤه من طرف جهات أمنية تكفلت بهذا الملف؛ فإن عدد الأشخاص المتشيعين حوالي (1700) شخص، أغلبيتهم الساحقة من الأسرة التربوية المعروفة بالدخل المتواضع، أي أنه ما يقارب (60%0.0) من مجموع السكان، وأما النشيطين والقائمون على شؤون الدعوة الذين يتمتعون بمكانة، وممن يرتبطون بمكاتب المرجعيات الشيعية في الحوزات العلمية؛ سواء بإيران أو العراق، فلم يتجاوز عددهم المئة، وأيضاً أن نسبة (73%) من هؤلاء المتشيعين الجزائريين قد زاروا إيران أو على الأقل سورية ولبنان"

 

غير أن المشرف العام على شبكة "شيعة الجزائر" يذكر في حديثه لـ"العربية. نت:" أن الاستبصار (التشيع) في الجزائر  مستمر بحمد الله، والاستبصار اكثر من منتشر بل منفجر في كامل ارجاء التراب الجزائري متنقلا عبر كل الطبقات الاجتماعية فسابقا كان يدور بين الشبان، و اﻷن ببركة صاحب العصر والزمان (عليه السلام ) دخلت بيوت بكاملها في التشيع، و سمعت أن أكبر متشيع عمره 69 سنة (اطال الله عمره الشريف)".

 

 ويتمركزشيعة الـﺟزائر في "الشاوية" ( الأمازيغ المتواجدون في الشرق الجزائري، وهم مسلمون سنة، وهم قسمان: مستعربون في الشريط الحدودي مع تونس وفي خط التماس الذي يمرّ مع قبائل الحضرة بمدن عزابة، قسنطينة، شلغوم العيد، والعلمةوسطيف)، وأيضاً الغرب الجزائري، مما يفرض علاقة الحدود بهذا المد، فالغرب مرتبط بالمغرب، ويوجد به نسب كبيرة من المتشيعين، بل يُعدُّ أكبر دول المغرب العربي من حيث عدد المتشيعين، ويشهد نشاط جمعيات رسمية معتمدة لهم.

 

وفي الشرق  نجد" تبسة" المتاخمة للحدود التونسية والليبية؛ والتي تُعدُّ معبراً للتهريب، ونسجل دور جماعات ليبية وأخرى تونسية تساعد في عمليات تهريب الكتب والمراجع؛ وحتى الفتاوى والتعليمات القادمة من إيران خاصة.

 

وأما أهم الولايات التي تعرف توسع هذه الظاهرة فهي: ولاية وهران، وعين تموشنت، وسيدي بلعباس، وتيارت.

 

وفي الشرق: باتنة وخنشلة وتبسة، وفي الوسط: الجزائر العاصمة، أما في الجنوب فهو يتوزع عبر الولايات في نسب ضئيلة تعد على الأصابع.

 

وهناك عدد من الجزائريين قد سافروا للدراسة في الحوزات العلمية في قم وسورية، ومنهم من رجع خلال المدة الأخيرة إلى الجزائر، ومنهم من بقي هناك؛ كما حدث مع عبد الباقي قرنة؛ الذي التحق بالحوزات العلمية بعدما كان سفره يقتصرعلى " الحسينيات" والزيارات؛ التي هي مقدسة لدى الشيعة، والآن هو يقوم بتقديم برنامج "معاً على الهواء" في قناة "الكوثر" التلفزيونية  الشيعية، وله  -أيضاً-  كتاب تحت عنوان:" الوهمي والحقيقة في سيرة عمر بن الخطاب"، نشر فيه الكثير مما سماها "فضائح التاريخ الإسلامي".

 

ويقدر عدد الجزائريين المنتمين إلى حلقات وصفوف الحوزة العلمية بمدينة قم بـ (50) جزائريّاً، ويحظى هؤلاء برعاية خاصة من قبل السفارة الجزائرية هناك ؛ كونهم يشكلون أغلبية الجالية الجزائرية في إيران.

 

ويشار إلى أن السفارةالجزائري نظمت ً زيارة جماعية لهؤلاء من مدينة ( قم)  إلى العاصمة طهران؛ للمشاركة في إحدى المناسبات الوطنية؛ حيث أرسلت لهم حافلة لنقلهم جماعيّاً، في خطوة لربط انتمائهم بالوطن.

 

وأوضحت  صحيفة " الشروق"الجزائرية، أنه يوجد من بين الجزائريين في مدينة قم مهاجرون اختاروا الاستقرار نهائيّاً في قم؛ حيث تزوجوا هناك ، بينما البعض الآخر لا زال ضمن "حلقات العلم"، ولم يتم التأكد إن كانوا سيستقرون في المدينة، أم يعودون إلى أرض الوطن.

 

 

المصدر: الموسوعة الشاملة للفرق المعاصرة في العالم

            أسامة شـﺣادة    هيثم الكسوانى

            موقع فيصل نور

            بعض المواقع الشيعية

 

 

تلخيص وعرض موقع "ائتلاف لا تسبوا أصـﺣابي"

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

*من فضلك اذكر اسم موقعنا عند نشر هذا الموضوع

 

 

عدد المشاهدات : 1194
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com