أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
عاشوراء وموسم الردح الطائفى

رحلتي المثيرة من داعية بارع للتشيع.. ٳلى داعية أبرع لفضح أكذوبة عقيدتي "اﻹمامة"، و "المهدي المنتظر" (2)

رحلتي المثيرة من داعية بارع للتشيع.. ٳلى داعية أبرع لفضح أكذوبة عقيدتي "اﻹمامة"، و "المهدي المنتظر" (1)

يوم تقف المرجعية الشيعية بين يدي الله؟

بروتوكولات حكماء الشيعة في العراق؟

وثيقة تكشف عمالة جد الأسد : طلب ابقاء الانتداب الفرنسي على سوريا

الاحساء السعودية : خمسة مذاهب وست مرجعيات

المذهب الشيعى.. فتنة جديدة فى مصر

اليمن.. حكاية جواسيس الملالي

استراتيجيات الفضائيات الشيعية

إيران والإخوان

أقسم بالله أنا في حيرة .. !!! رسالة موجهة إلى المراجع الشيعية

إثيوبيـا بين مطرقة فرقة الأحباش وسندان التشييع

الوقف الشيعى يمارس مشروع "التشييع الصفوى" للعراق!

العالم السري للشيعة في مصر

الحوثيون : الله اصطفى الشيعة كما اختار بني إسرائيل

أيهما أخطر .. تهويد القدس أم التشييع اﻹيراني لبغداد !؟

فتنة العوا

انتبهوا.. الشيعة قادمون "1"!

من سيقود إيران ما بعد خامنئى؟

سني فوبيا
ماذا تعلم عن "مجلس تعاون الخليج الفارسي"؟؟
6/12/2012

 

عنوان المقالة ليس من صنع الخيال، وليس جديداً. هذا هو الاسم الذي تستخدمه إيران بدلاً من الاسم الرسمي لـ "مجلس التعاون لدول الخليج العربية". لاحظ أن صفة العربية في الاسم الرسمي تعود إلى الدول وليس إلى الخليج. لكن إيران لا تعترف حتى بهذا. ولذا تبنت اسماً مختلفاً. دولياً الاسم المتداول لمجلس التعاون هو GCC، وهو اختصار لـ Gulf Cooperation Council أو "مجلس التعاون الخليجي". ينقلب هذا الاسم لدى إيران إلى PGCC، وهو اختصار لـ Persian Gulf Cooperation Council أو "مجلس تعاون الخليج الفارسي". أي أن إيران ترفض حتى الاسم المحايد، ولا تقبل إلا اسماً فارسياً لمنظمة هي ليست عضواً فيها.

 

العنجهية الإيرانية واضحة في أن مجلس التعاون منظمة إقليمية، وتختلف عن الخليج كممر مائي مشترك. وإذا كان هذا غريباً ومستهجناً، فالأغرب منه أن أياً من دول المجلس لم تعلن رفضها لهذا التجاوز الإيراني، بل لا يبدو أن أياً منها طالب طهران بالكف عن هذا السلوك غير القانوني، وغير الديبلوماسي.

هناك ثلاثة أشياء تكرهها إيران أكثر من غيرها: تكره أن يوصف الخليج بأنه عربي، وتكره أن تسمى سيطرتها على الجزر الإماراتية احتلالاً، وتكره تشبيه احتلالها للجزر بالاحتلال الإسرائيلي. وقبل هذا وبعده تكره إيران الحديث عن برنامجها النووي، أو التشكيك في طبيعته السلمية.

 

قائمة المحرمات الإيرانية أطول من ذلك. فطهران لا تحب تناول دورها في العراق، وطبيعة علاقتها بالقوى الشيعية هناك. وهي لا تحب أن يصف البعض علاقتها مع "حزب الله" اللبناني، وحجم الموازنة السنوية التي تدفعها للحزب، أو حجم التسليح الذي تقدمه له. في مقابل ذلك تفضل إيران تركيز الانتباه العربي على الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين. وتفضل أن يتغنى الجميع بالمقاومة في لبنان وفلسطين، لكن ليس في العراق. وتشجع القيادة الإيرانية الجميع على تسليط الضوء على المشروع الأميركي، والمخططات الأميركية الإسرائيلية التي تحاك ضد أهل المنطقة، بدلاً من الحديث عن الدور الإيراني، والطموحات الإيرانية

إيران لا تحب التساؤل عن كيفية التوفيق بين قائمة محرماتها وقائمة تفضيلاتها السياسية. هل هناك مثلاً علاقة بين كون النظام الإيراني يعتمد الهوية الشيعية، ويستند إلى ولاية الفقيه، من ناحية، وبين السعي الحثيث لنسج علاقات متشعبة مع القوى الشيعية في المنطقة، وإذا لم تكن موجودة تعمل على إيجادها ودعمها، من ناحية أخرى؟ تنعت قيادات الجمهورية الإسلامية من يختلف معها بالطائفية، في الوقت الذي ترسخ الصفة الطائفية لنظامها السياسي في أكثر من عشر مواد من دستورها الذي تحتكم إليه. وانطلاقاً من ذلك توظف مبدأ "تحالف الأقليات" في المنطقة. هل تستشعر القيادة الإيرانية شيئاً من التناقض في مواقفها؟ هل هذا هو الذكاء الفارسي الذي يتحدث عنه البعض؟ أم أنه الضعف العربي حيث تتضح الأشياء بأضدادها؟


تتصرف الجمهورية الإسلامية في شكل طبيعي، مثل بقية الدول: تنفذ سياستها على الأرض، ثم تستخدم الأيديولوجيا، والآلة الإعلامية للتغطية على هذه السياسة وأهدافها الحقيقية. ما ليس طبيعياً هو التناقض الفج بين طبيعة الدولة، وخطابها الإعلامي، مضافاً إليه عنجهية مفرطة في الخطاب والسلوك. لنعُد إلى تسمية الخليج بالعربي. هذا خلاف يعود إلى مرحلة الشاه. كان في إمكان طهران أن تتحاور حول الموضوع مع دول المنطقة للتوصل إلى اسم يتفق عليه الجميع، انطلاقاً مما يسميه الإيرانيون بالأخوة الإسلامية. أسماء المواقع الجغرافية كثيراً ما تتغير بتغير الظروف والمراحل التاريخية. البحر الأحمر مثلاً كان اسمه "بحر القلزم". والبحر المتوسط كان اسمه "بحر الروم". وكان اسم المحيط الهادي "بحر الظلمات"... إلخ


لا تكتفي إيران بالإصرار على فارسية الخليج، بل تفعل ذلك بعنجهية باذخة، تعكس حساً قومياً اتخذ على لسان الرئيس أحمدي نجاد عنصرية تفترق مع الصفة الإسلامية لـ "الجمهورية" التي يمثلها. يجمع النظام الإيراني في هويته بين الإسلامية والمذهبية والقومية الفارسية. الإسلامية غطاء للمذهبية، وهما معاً غطاء لقومية عنصرية مبطنة.

 

لم يبتعد أول أمين عام لـ "حزب الله" اللبناني، صبحي الطفيلي، عن الحقيقة عندما قال إن: "الشيعة بالنسبة الى إيران هم محرقة لطموحاتها الفارسية". هنا تلتقي إيران مع إسرائيل. فبدلاً من الحوار تلجأ إلى فرض الأمر الواقع على الطريقة الإسرائيلية. وهذا الأمر الواقع هو اختلال موازين القوة في منطقة الخليج العربي، بخاصة بعد إخراج العراق من هذه المعادلة على يد الأميركيين بتواطؤ إيراني، وتخاذل عربي.

تؤكد إيران عنجهيتها في قضية احتلالها الجزر الإماراتية. في نيسان (أبريل) عام 2010، وأثناء مناقشة المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي لملف وزارة الخارجية وجّه أحد أعضاء المجلس سؤالاً لوزير الخارجية عبدالله بن زايد عن الجزر. وقد جاءت إجابته واضحة ومباشرة. حيث قال:" احتلال أي أرض عربية هو احتلال وليس سوء فهم. ولا فرق بين احتلال إسرائيل للجولان أو جنوب لبنان أو الضفة الغربية... فالاحتلال هو الاحتلال". ثم أضاف :" وكإماراتي لا بد أن أكون، ... أكثر حساسية لاحتلال جزء من الإمارات من أي أرض عربية أخرى، وإلا سيكون المرء كمن يكذب على نفسه".

 

جاء رد فعل وزارة الخارجية الإيرانية خالياً من أبسط معايير اللياقة والديبلوماسية. إذ قال المتحدث باسم الخارجية، إن:"ما نقل من مقتبسات عن الجزر الإيرانية والتشبيه الوقح والمتبجح ... بين إيران والنظام الذي يحتل القدس أصاب شعبنا بحساسية شديدة"، مضيفاً أن:"تكرار مثل هذه التصريحات سيفاقم من رد فعل الشعب الإيراني". لاحظ أن هذا التصريح الرسمي موجه الى دولة يقيم على أراضيها نحو 400 ألف إيراني، وأكبر شريك اقتصادي لإيران في المنطقة، ولا تطالب بأكثر من التحكيم الدولي لحل الخلاف حول الجزر. بمثل هذا الموقف ترفض إيران التعريف القانوني، بل والإسلامي، للاحتلال، وأن هوية المحتل لا تغير من هذا التعريف في شيء. إسرائيل هي حقاً العدو. وإيران ليست حقاً العدو، لكنها تتصرف كقوة احتلال مثل تصرف العدو.

لا تتوقف العنجهية الإيرانية عند هذا الحد. ففي كانون الأول (ديسمبر) من العام نفسه احتل حرس الحدود الإيراني بئر الفكة النفطي العراقي المحاذي للحدود. فعلت إيران ذلك مع نظام هو الأقرب لها من بين كل الدول العربية. بدا أنه تم تفادي الحادثة، حتى جاء تصريح رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية - العراقية بأنه «بإمكان العراق التنازل لإيران عن بعض حقوله النفطية تعويضاً عن حرب الثماني سنوات... »، وهذه عودة ملتوية إلى موضوع حقل الفكة مجدداً. ثم تأتي التهديدات بتوجيه ضربات عسكرية مدمرة للمنشآت الحيوية في دول الخليج العربي في حالة تعرض طهران لضربة عسكرية أميركية. في العام نفسه أيضاً تم اكتشاف خلية تجسس في الكويت لرصد المنشآت الحيوية هناك. وبين الحين والآخر تخرج من طهران تصريحات عن تبعية البحرين تاريخياً لإيران


آخر مآثر السلوكيات الإيرانية زيارة الرئيس الإيراني أخيراً لجزيرة أبو موسى المحتلة، ثم إرسال قوات هجومية إليها. وأثناء وجوده هناك عبر الرئيس نجاد عن عنصريته الفارسية عندما قال، بحسب وكالة مهر الإيرانية، :" إن الدول التي تحاول مصادرة اسم الخليج الفارسي لا تمتلك مطلقاً ثقافة وحضارة كي تريد أن تقف في مواجهة إيران. في السابق لم يكن لديهم شيء (كذا) بحيث يزعمون مثل هذا الادعاء... ".

 

كلام الرئيس يشبه ما قالته يوماً رئيسة وزراء إسرائيل، غولدا مائير، عندما تساءلت:" أين هو الشعب الفلسطيني؟". والسؤال في هذه الحالة ليس عما إذا كانت دول الخليج تعتبر إيران عدواً أم صديقاً. السؤال في الحقيقة موجه لإيران: هل تعتبر هي أن هذه الدول تنتمي الى قائمة أصدقائها أم لا؟

الغريب في سلوك إيران أنها لا تستطيع فتح جبهة في الخليج، لأن هذا يصرفها عن دعم حليفها في الشام بما قد يسرع من سقوطه، ويستنزف خزانتها وهي تحت طائلة الحظر والعقوبات، ويغلق باب مفاوضاتها مع الدول الكبرى التي يمكن أن ترفع الحظر، بخاصة على بيع نفطها لأوروبا. ماذا تريد إذاً؟ ربما تريد ممارسة الضغط على السعودية ودول الخليج بأمل أن يخفف ذلك من الضغط على النظام السوري. ربما أنها أضحت تشك في قدرة النظام السوري على الصمود، وبالتالي تريد تعويض ذلك بدعم موقفها في الخليج والعراق. وربما أن إيران مقدمة على تنازلات في مفاوضاتها مع الدول الكبرى، وتريد التغطية على ذلك داخلياً. وربما أن كل هذه الاحتمالات وراء السلوك الإيراني.

 

مهما يكن، يبقى أن اختلال توازن القوة في المنطقة هو ما يعطي إيران مساحة لمثل هذه السلوكيات العنجهية. مأزق الجمهورية الإسلامية، ومعها دول الخليج، أن هذا الاختلال لا يسمح لأي منها بأكثر من ذلك، حتى الآن.

 

 

المصدر: الرابة العراقية

 

 

عدد المشاهدات : 1429
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com