أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
لماذا كان مَن لعن عائشة كافراً بينما لم يكفر مَن قاتلها يوم " الجمل " ؟

هل ضرب الله "أمرأة نوح وأمرأة لوط" مثلاً لعائشة وحفصة؟

هل عائشة وﺣفصة -رضي الله عنهما- "كافرتان"؟!!

حكم من يسب أمهات المؤمنين رضي الله عنهن

فضل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وواﺟبنا نـﺣوهنَّ

هل يقال لسراري النبي - صلى الله عليه وسلم- ٲمهات المؤمنين؟

هل أزواﺝ النبي أمهات المؤمنين؟

لماذا سموّا معاوية بن أبي سفيان "خال المؤمنين" ولم يسُموُّا محمد بن أبي بكر؟

اﻷدلة من الكتاب والسنة أن زوﺟات النبي هم آل بيته

مناقب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

الزهراء سيِّدة نساء العالمين رضوان الله عليها

حقيقة المصحف المزعوم المنسوب لفاطمة رضي الله عنها

غضب فاطمة على علىٌ رضى الله عنهما (كتب الشيعة)

لماذا رفض الرسول زواج الزهراء من أبى بكر وعمر؟

قصة حرق عمر لبيت فاطمة رضي الله عنهما

الرد على شبهة كسرعمر ضلع الزهراء (من كتب الشيعة)

حقيقة كسرعمر ضلع الزهراء (روايات أهل السنة)

لماذا دفنت الزهراء رضي الله عنها ليلاً.. ولماذا لم تدفن إلى جانب أبيها؟

هل هناك أي دليل يثبت أن ما تركه الأنبياء ذهب صدقة؟

هل أغضب أبو بكر الصديق الزهراء -رضي الله عنهما-؟

أمهات المؤمنين
لمَنْ قال الرسول:"فاطمة بضعة مني فمن أغضبها أغضبني"؟ (روايات أهل السنة)
3/12/2012

 

 

يقول الشيعة:

 

كثيراً ما يقوم الرافضة بالكذب حتى على أنفسهم، وكثيراً كثيراً ما يستخدموا الإفتراض الباطل لإثبات حق مُدعى .. لا يلبث هذا الحق أن يتهاوى أمام سُلطان الحق ونوره .. مما يستخدمه الرافضة عليهم من الله ما يستحقون في اتهام أحد الشيخين أو كلاهما رضي الله عنهما وأرضاهما حديث النبي صلى الله عليه وسلم:" ‏إِنَّمَا ‏ ‏فَاطِمَةُ ‏‏ بَضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي يُؤْذِينِي مَا آذَاهَا"، ووسنقوم في هذا البحث بعرض كافة الروايات التى تتعلق بهذا الحديث لبيان السياق الذي قيل فيه .. وبيان هل كان هذا الحديث موجه ٳلى أي من الشيخين رضي الله عنهما وأرضاهما أم لغيرهم؟!! .. وبيان حقيقته، لكي نخرج بنتيجة لازمة لا يسع أي رافضي إنكارها، وفي هذا البحث سنعرض روايات أهل السنة.

 

الرد على الشبهة:

الرواية الأولى :
‏**حدثنا ‏ ‏أبو الوليد، ‏حدثنا ‏ ‏ابن عيينة ‏عن ‏عمرو بن دينار ‏عن
‏ابن أبي مليكة‏ ‏عن ‏‏المسور بن مخرمة ‏ ‏رضي الله عنهما ‏‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال: ‏"‏فَاطِمَةُ ‏‏ بِضْعَةٌ مِنِّي فَمَنْ أَغْضَبَهَا أَغْضَبَنِي".
صحيح البخاري / مناقب فاطمة عليها السلام
/ وأيضاً مناقب قرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

الرواية الثانية
:
‏**حدثنا ‏ ‏أبو اليمان،‏ ‏أخبرنا ‏ ‏شعيب ‏عن ‏ ‏الزهري، ‏قال حدثني ‏ ‏علي
بن حسين ‏ ‏أن ‏ ‏المسور بن مخرمة ‏ ‏قال‏: ‏إن ‏ ‏عليا ‏ ‏خطب ‏ ‏بنت ‏ ‏أبي جهل ‏ ‏فسمعت بذلك ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فأتت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقالت:" يزعم قومك أنك لا تغضب لبناتك وهذا ‏علي ‏ناكح بنت ‏ ‏أبي جهل"،‏ ‏فقام رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فسمعته حين تشهد يقول: " ‏أَمَّا بَعْدُ أَنْكَحْتُ ‏ ‏أَبَا الْعَاصِ بْنَ الرَّبِيعِ ‏ ‏فَحَدَّثَنِي وَصَدَقَنِي وَإِنَّ ‏ ‏فَاطِمَةَ ‏‏ بَضْعَةٌ مِنِّي وَإِنِّي أَكْرَهُ أَنْ يَسُوءَهَا وَاللَّهِ لَا تَجْتَمِعُ بِنْتُ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَبِنْتُ عَدُوِّ اللَّهِ عِنْدَ رَجُلٍ وَاحِدٍ فَتَرَكَ". أي فترك ‏ ‏علي ‏ ‏الخطبة‏.
‏وزاد ‏
‏محمد بن عمرو بن حلحلة ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏عن ‏علي بن الحسين ‏عن ‏مسور، ‏سمعت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وذكر صهرا له من ‏ ‏بني عبد شمس ‏ ‏فأثنى عليه في مصاهرته إياه فأحسن قال حدثني فصدقني ووعدني فوفى لي .
صحيح البخاري / المناقب / ذكر أصهار النبي صلى الله عليه وسلم منهم
أبو العاص .

الرواية الثالثة
:
‏**حدثنا ‏قتيبة، ‏‏حدثنا ‏الليث ‏عن
‏ابن أبي مليكة عن ‏‏المسور بن مخرمة ‏‏قال: سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول وهو على المنبر:" إِنَّ ‏ ‏بَنِي هِشَامِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ‏ ‏اسْتَأْذَنُوا فِي أَنْ يُنْكِحُوا ‏ ‏ابْنَتَهُمْ ‏ ‏عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ ‏ ‏فَلَا آذَنُ ثُمَّ لَا آذَنُ ثُمَّ لَا آذَنُ إِلَّا أَنْ يُرِيدَ ‏ ‏ابْنُ أَبِي طَالِبٍ ‏ ‏أَنْ يُطَلِّقَ ابْنَتِي وَيَنْكِحَ ابْنَتَهُمْ ‏ ‏فَإِنَّمَا هِيَ بَضْعَةٌ مِنِّي ‏ ‏يُرِيبُنِي ‏ ‏مَا أَرَابَهَا وَيُؤْذِينِي مَا آذَاهَا ". هكذا قال .
صحيح البخاري/ النكاح/ ذب الرجل عن ابنته في
الغيرة والإنصاف.

الرواية الرابعة:

**حدثني ‏‏أبو معمر إسمعيل بن إبراهيم الهذلي، ‏حدثنا ‏سفيان عن عمرو‏عن ‏‏ابن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة ‏ ‏قال: ‏ ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم: " ‏إِنَّمَا ‏ ‏فَاطِمَةُ ‏‏ بَضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي يُؤْذِينِي مَا آذَاهَا".
صحيح مسلم / فضائل الصحابة / فضائل فاطمة بنت النبي عليها الصلاة
والسلام.

الرواية الخامسة
:
‏**حدثنا ‏‏أحمد بن عبد الله بن يونس ‏وقتيبة
بن سعيد، ‏كلاهما عن ‏ ‏الليث بن سعد ‏ ‏قال: ‏ ‏ابن يونس، ‏حدثنا ‏ ‏ليث، ‏ ‏حدثنا ‏عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة القرشي التيمي‏ ‏أن ‏‏المسور بن مخرمة ‏حدثه ‏ ‏أنه سمع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على المنبر وهو يقول:" ‏إِنَّ ‏ ‏بَنِي هِشَامِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ‏ ‏اسْتَأْذَنُونِي أَنْ يُنْكِحُوا ‏ ‏ابْنَتَهُمْ ‏ ‏عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ ‏ ‏فَلَا آذَنُ لَهُمْ ثُمَّ لَا آذَنُ لَهُمْ ثُمَّ لَا آذَنُ لَهُمْ إِلَّا أَنْ يُحِبَّ ‏ ‏ابْنُ أَبِي طَالِبٍ ‏ ‏أَنْ يُطَلِّقَ ابْنَتِي وَيَنْكِحَ ‏ ‏ابْنَتَهُمْ ‏ ‏فَإِنَّمَا ابْنَتِي ‏‏ بَضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي ‏ ‏يَرِيبُنِي ‏ ‏مَا رَابَهَا ‏ ‏وَيُؤْذِينِي مَا آذَاهَا ".
صحيح مسلم / فضائل الصحابة / فضائل فاطمة بنت النبي عليها
الصلاة والسلام.

الرواية السادسة
:
‏**حدثنا ‏أحمد بن منيع، ‏‏حدثنا
‏إسمعيل ابن علية عن ‏ ‏أيوب ‏عن ‏‏ابن أبي مليكة عن ‏عبد الله بن الزبير ‏‏أن عليا ‏ ‏ذكر بنت ‏ ‏أبي جهل ‏ ‏فبلغ ذلك النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال‏:" ‏إِنَّمَا ‏ ‏فَاطِمَةُ ‏‏ بَضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي يُؤْذِينِي مَا آذَاهَا ‏ ‏وَيُنْصِبُنِي مَا أَنْصَبَهَا".
‏قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏هذا ‏ ‏حديث
حسن صحيح: ‏هكذا قال ‏ ‏أيوب عن  ‏ابن أبي مليكة عن ‏‏ابن الزبير، ‏‏وقال غير واحد عن ‏ابن أبي مليكة ‏عن ‏المسور بن مخرمة ‏ويحتمل أن يكون ‏ ‏ابن أبي مليكة، ‏‏روى عنهما جميعا.
سنن الترمذي / المناقب عن
رسول الله / ما جاء في فضل فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم.

الرواية السابعة
:
‏**حدثنا ‏ قتيبة، ‏حدثنا ‏ ‏الليث ‏عن ‏‏ابن أبي مليكة عن ‏المسور بن
مخرمة ‏ ‏قال: ‏‏سمعت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول وهو على المنبر:" ‏إِنَّ بَنِي ‏ ‏هِشَامِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ‏ ‏اسْتَأْذَنُونِي فِي أَنْ يُنْكِحُوا ‏ ‏ابْنَتَهُمْ ‏ ‏عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ ‏ ‏فَلَا آذَنُ ثُمَّ لَا آذَنُ ثُمَّ لَا آذَنُ إِلَّا أَنْ يُرِيدَ ‏ ‏ابْنُ أَبِي طَالِبٍ ‏ ‏أَنْ يُطَلِّقَ ابْنَتِي وَيَنْكِحَ ابْنَتَهُمْ فَإِنَّهَا ‏‏ بَضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي ‏ يَرِيبُنِي  ‏مَا ‏‏رَابَهَا ‏ ‏وَيُؤْذِينِي مَا آذَاهَا".
‏قال ‏ ‏أبو عيسى هذا ‏حديث حسن صحيح، وقد رواه ‏ ‏عمرو بن دينار عن ‏‏ابن أبي مليكة عن
‏المسور بن مخرمة ‏ ‏نحو هذا. ‏
سنن الترمذي / المناقب عن
رسول الله / ما جاء في فضل فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم.

الرواية الثامنة
:
‏**حدثنا ‏ ‏أحمد بن يونس ، وقتيبة بن سعيد ‏ ‏المعنى، ‏‏قال ‏ ‏أحمد: حدثنا
‏‏الليث، حدثني عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة القرشي التيمي ‏ ‏أن ‏المسور بن مخرمة ‏حدثه ‏‏أنه سمع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏على المنبر يقول: " إِنَّ ‏ ‏بَنِي هِشَامِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ‏ ‏اسْتَأْذَنُونِي أَنْ يُنْكِحُوا ‏ ‏ابْنَتَهُمْ ‏ ‏مِنْ ‏ ‏عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ‏ ‏فَلَا آذَنُ ثُمَّ لَا آذَنُ ثُمَّ لَا آذَنُ إِلَّا أَنْ يُرِيدَ ‏ ‏ابْنُ أَبِي طَالِبٍ ‏ ‏أَنْ يُطَلِّقَ ابْنَتِي وَيَنْكِحَ ‏ ‏ابْنَتَهُمْ ‏ ‏فَإِنَّمَا ابْنَتِي ‏‏ بَضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي ‏ ‏يُرِيبُنِي ‏ ‏مَا ‏ ‏أَرَابَهَا ‏ ‏وَيُؤْذِينِي مَا آذَاهَا" .
سنن أبي داود / النكاح / ما يكره أن يجمع بينهن
من النساء.

الرواية التاسعة
:
‏**حدثنا ‏ ‏محمد بن يحيى، ‏‏حدثنا ‏ ‏أبو
اليمان، ‏ ‏أنبأنا ‏ ‏شعيب ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري، ‏ ‏أخبرني ‏علي بن الحسين ‏ ‏أن ‏ ‏المسور بن مخرمة ‏ ‏أخبره ‏‏أن ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏خطب بنت ‏ ‏أبي جهل وعنده ‏ ‏فاطمة بنت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فلما سمعت بذلك ‏ ‏فاطمة ‏ ‏أتت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقالت: " إن قومك يتحدثون أنك لا تغضب لبناتك وهذا ‏ ‏علي ‏ ‏ناكحا ابنة ‏ ‏أبي جهل"، ‏قال ‏ ‏المسور ‏فقام النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فسمعته حين تشهد ثم قال‏: " ‏أَمَّا بَعْدُ فَإِنِّي قَدْ أَنْكَحْتُ ‏ ‏أَبَا الْعَاصِ بْنَ الرَّبِيعِ ‏ ‏فَحَدَّثَنِي فَصَدَقَنِي وَإِنَّ ‏ ‏فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ ‏‏ بَضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي وَأَنَا أَكْرَهُ أَنْ تَفْتِنُوهَا وَإِنَّهَا وَاللَّهِ لَا تَجْتَمِعُ بِنْتُ رَسُولِ اللَّهِ وَبِنْتُ عَدُوِّ اللَّهِ عِنْدَ رَجُلٍ وَاحِدٍ أَبَدًا". قال: فنزل علي ‏عن الخطبة. ‏
سنن ابن ماجه / النكاح / الغيرة
.

الرواية العاشرة :
‏**حدثنا ‏
عيسى بن حماد المصري، ‏حدثنا ‏ ‏الليث بن سعد ‏عن عبد الله بن أبي مليكة عن ‏المسور بن مخرمة ‏ ‏قال: ‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو على المنبر يقول: " ‏إِنَّ ‏ ‏بَنِي هِشَامِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ‏ ‏اسْتَأْذَنُونِي أَنْ يُنْكِحُوا ‏ ‏ابْنَتَهُمْ ‏ ‏عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ ‏ ‏فَلَا آذَنُ لَهُمْ ثُمَّ لَا آذَنُ لَهُمْ ثُمَّ لَا آذَنُ لَهُمْ إِلَّا أَنْ يُرِيدَ ‏ ‏عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ‏ ‏أَنْ يُطَلِّقَ ‏ ‏ابْنَتِي ‏ ‏وَيَنْكِحَ ‏ ‏ابْنَتَهُمْ ‏ ‏فَإِنَّمَا هِيَ ‏‏ بَضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي ‏ ‏يَرِيبُنِي ‏ ‏مَا ‏ ‏رَابَهَا ‏ ‏وَيُؤْذِينِي مَا آذَاهَا ".
سنن ابن ماجه
/ النكاح / الغيرة.

الرواية الحادية عشر :
‏**حدثنا ‏ ‏إسماعيل بن إبراهيم ‏قال
: أخبرنا ‏ ‏أيوب ‏عن ‏عبد الله بن أبي مليكة ‏عن عبد الله بن الزبير ‏أن ‏عليا ‏ ‏ذكر ‏ابنة أبي جهل ‏‏فبلغ ذلك النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال: " ‏أَنَّ ‏ ‏عَلِيًّا ‏ ‏ذَكَرَ ‏ ‏ابْنَةَ أَبِي جَهْلٍ ‏ ‏فَبَلَغَ ذَلِكَ النَّبِيَّ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَقَالَ ‏ ‏إِنَّمَا ‏ ‏فَاطِمَةُ ‏‏ بِضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي يُؤْذِينِي مَا آذَاهَا ‏ ‏وَيُنْصِبُنِي مَا أَنْصَبَهَا".
مسند الإمام أحمد / أول مسند المدنيين رضي
الله عنهم أجمعين/ حديث عبد الله بن الزبير بن العوام.

الرواية الثانية عشر
:
‏**حدثنا ‏‏وهب بن جرير، ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏قال:
سمعت ‏ ‏النعمان ‏‏يحدث عن ‏‏الزهري ‏عن علي بن حسين عن ‏المسور بن مخرمة ‏‏أن عليا ‏خطب ‏‏ابنة أبي جهل ‏فوعد بالنكاح فأتت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏إلى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقالت: " إن قومك يتحدثون أنك لا تغضب لبناتك وأن عليا ‏ ‏قد خطب ‏ ‏ابنة أبي جهل"، ‏‏فقام النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فحمد الله وأثنى عليه وقال: " إِنَّمَا ‏ ‏فَاطِمَةُ ‏‏ بَضْعَةٌ مِنِّي وَأَنَا أَكْرَهُ أَنْ ‏ ‏تَفْتِنُوهَا ‏ ‏وَذَكَرَ ‏ ‏أَبَا الْعَاصِ بْنَ الرَّبِيعِ ‏ ‏فَأَكْثَرَ عَلَيْهِ الثَّنَاءَ وَقَالَ ‏ ‏لَا يُجْمَعُ بَيْنَ ابْنَةِ نَبِيِّ اللَّهِ وَبِنْتِ عَدُوِّ اللَّهِ". فرفض ‏ ‏على ‏ ‏ذلك.
مسند الإمام
أحمد / أول مسند الكوفيين/ حديث المسور بن مخرمة الزهري ومروان بن الحكم رضي الله عنهما.

الرواية الثالثة عشر
:
‏**حدثنا ‏‏يعقوب يعني ابن إبراهيم، ‏حدثنا
 ‏أبي ‏عن ‏الوليد بن كثير، ‏حدثني ‏‏محمد بن عمرو بن حلحلة الدؤلي ‏‏أن ‏ابن شهاب ‏حدثه أن علي بن الحسين ‏حدثه: ‏‏أنهم حين قدموا ‏ ‏المدينة من عند ‏ ‏يزيد بن معاوية ‏ ‏مقتل ‏ ‏حسين بن علي ‏ ‏لقيه ‏‏المسور بن مخرمة ‏‏فقال: هل لك إلي من حاجة تأمرني بها قال: فقلت له لا، قال له: هل أنت معطي سيف رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فإني أخاف أن يغلبك القوم عليه وأيم الله لئن أعطيتنيه لا يخلص إليه أبدا حتى تبلغ نفسي إن ‏علي بن أبي طالب ‏خطب ‏‏ابنة أبي جهل ‏على ‏‏فاطمة ‏فسمعت رسول الله ‏‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو يخطب الناس في ذلك على منبره هذا وأنا يومئذ ‏ ‏محتلم ‏ ‏فقال:" إِنَّ ‏‏فَاطِمَةَ ‏‏ بَضْعَةٌ مِنِّي وَأَنَا أَتَخَوَّفُ أَنْ ‏ ‏تُفْتَنَ ‏ ‏فِي دِينِهَا". قال: ثم ذكر ‏‏صهرا ‏ ‏له من ‏ ‏بني عبد شمس ‏ ‏فأثنى عليه في ‏ ‏مصاهرته ‏ ‏إياه فأحسن قال: "حَدَّثَنِي فَصَدَقَنِي وَوَعَدَنِي فَوَفَى لِي وَإِنِّي لَسْتُ أُحَرِّمُ حَلَالًا وَلَا أُحِلُّ حَرَامًا وَلَكِنْ وَاللَّهِ ‏ ‏لَا تَجْتَمِعُ ابْنَةُ رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَابْنَةُ عَدُوِّ اللَّهِ مَكَانًا وَاحِدًا أَبَدًا".
مسند الإمام أحمد / أول مسند الكوفيين
/ حديث المسور بن مخرمة الزهري ومروان بن الحكم رضي الله عنهما.

الرواية الرابعة
عشر :
‏**حدثنا  ‏‏أبو اليمان، ‏‏أخبرنا ‏شعيب ‏عن ‏‏الزهري، ‏‏أخبرني علي
بن حسين ‏‏أن ‏ ‏المسور بن مخرمة ‏ ‏أخبره ‏‏أن علي بن أبي طالب خطب ‏ ‏ابنة أبي جهل ‏وعنده ‏ ‏فاطمة ابنة النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم، ‏‏فلما سمعت بذلك ‏ ‏فاطمة ‏ ‏أتت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏فقالت له:" إن قومك يتحدثون أنك لا تغضب لبناتك وهذا ‏علي ‏ناكح ‏ ‏ابنة أبي جهل"، ‏ ‏قال ‏ ‏المسور: ‏‏فقام النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فسمعته حين تشهد ثم قال: " أَمَّا بَعْدُ فَإِنِّي أَنْكَحْتُ ‏ ‏أَبَا الْعَاصِ بْنَ الرَّبِيعِ ‏ ‏فَحَدَّثَنِي فَصَدَقَنِي وَإِنَّ ‏ ‏فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ ‏‏ بَضْعَةٌ مِنِّي وَأَنَا أَكْرَهُ أَنْ ‏ ‏تَفْتِنُوهَا ‏ ‏وَإِنَّهَا وَاللَّهِ ‏ ‏لَا تَجْتَمِعُ ابْنَةُ رَسُولِ اللَّهِ وَابْنَةُ عَدُوِّ اللَّهِ عِنْدَ رَجُلٍ وَاحِدٍ أَبَدًا". قال فترك ‏علي ‏الخطبة.
مسند الإمام أحمد/ أول مسند الكوفيين/ حديث
المسور بن مخرمة الزهري ومروان بن الحكم رضي الله عنهما.

الرواية الخامسة عشر
:
‏**حدثنا ‏هاشم بن القاسم، ‏حدثنا ‏‏الليث يعني ابن سعد ‏قال: حدثني ‏عبد
الله بن عبيد الله بن أبي مليكة ‏عن ‏المسور بن مخرمة ‏‏قال: ‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وهو على المنبر يقول: " إِنَّ ‏ ‏بَنِي هِشَامِ بْنِ الْمُغِيرَةِ ‏ ‏اسْتَأْذَنُونِي فِي أَنْ يُنْكِحُوا ‏ ‏ابْنَتَهُمْ ‏ ‏عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ ‏ ‏فَلَا آذَنُ لَهُمْ ثُمَّ قَالَ ‏ ‏لَا آذَنُ ثُمَّ قَالَ لَا آذَنُ فَإِنَّمَا ابْنَتِي ‏‏ بَضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي ‏ ‏يُرِيبُنِي ‏ ‏مَا ‏ ‏أَرَابَهَا ‏ ‏وَيُؤْذِينِي مَا آذَاهَا".
مسند الإمام
أحمد/ أول مسند الكوفيين/ حديث المسور بن مخرمة الزهري ومروان بن الحكم رضي الله عنهما.

وبعد ...

 

هذه الأحاديث بمجموعها .. لم يأتي ذكر أحد الشيخين أبي بكر الصديق والفاروق عمر رضي الله عنهما .. وبالتالي لم يكونا أغضبا فاطمة رضي الله عنها وأرضاها بشيء قل أو كثر، ولم يبعث النبي صلى الله عليه وسلم منهما ( الشيخين رضي الله عنهما ) ليقول صلى الله عليه وسلم: " ‏إِنَّمَا ‏ ‏فَاطِمَةُ ‏‏ بَضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي يُؤْذِينِي مَا آذَاهَا".

فإذاً كل ما
يستدل به الرافضة المجوس في هذا الباب يُصبح باطلاً ومردوداً عليهم .. وليس ذا فقط بل يلزمهم تأكيداً أن ما قالوه في حق الشيخين رضي الله عنهما يلزم نزوله في حق على رضي الله عنه وأرضاه .. إذ الذي بعث النبي صلى الله عليه وسلم على قوله: " ‏إِنَّمَا ‏ ‏فَاطِمَةُ ‏‏ بَضْعَةٌ ‏‏ مِنِّي يُؤْذِينِي مَا آذَاهَا"، هو ماكان النية عليه في تزوج علي رضي الله عنه من غير فاطمة رضي الله عنه وأرضاها ...

 

... وفي البحث القادم سنتعرض لهذه الروايات من كتب القوم ... كتب علماء الشيعة.

 

عدد المشاهدات : 1722
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com