أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
اليوم العالمي لمـﺤاﻛمة النبي صلى الله عليه وسلم؟

رسالة إلي السيد رئيس الجمهورية

كيف ينظر الشيعة الإمامية إلى مصر وأهلها ؟

تنـويه هام

شمعة جديدة في عمر "ائتلاف لا تسبوا أصحابي"

معا لنصرة المسلمين في كل العالم

رسالة ٳلى السلفيين

كلمات من القلب

صمتكم وصمة عار في جبين اﻹنسانية

الصومال .... يستنجد !!!!

رسالة ٳلى السيدة الأمريكية الأولى

رسالة ٳلى خادم الحرمين الشريفين

رسالة ٳلى أسر الجنود الأمريكيين

ماما أمريكا وديمقراطية اللعب على المشاعر.. عفوا الاستخفاف بالعقول

تنويه هــــــــــــــــــــــام (2)

تنويه هــــــــــــــــــــــام (1)

رحم الله أسامة بن لادن

تحذير من موقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي

عزيزتي كاميليا .... أبشري ... لقد سمع الله دعاءك وجمد الدم في عروقهم

حملة لا تسبوا أصحابي العالمية ....... دروس ومكاسب!

كلمة الإئتلاف
فتوى بـ "تحريم" دخول النساء الانترنت بدون محرم شرعي
3/10/2012

 

نشرموقع "بريد الأردن" الالكتروني نقلا عن موقع "ايلاف" السعودى خبرا مفاداه أن فتوى جديدة- أصدرها الشيخان السعوديان "عثمان الخميس" و"سعد الغامدي"- أثارت الكثير من الجدل، وكان نص الفتوى – بحسب الموقع الأردني- : " الحمد لله رب العالمين وبعد، فإن النساء مخلوقات كسائر مخلوقات الله، لكن فيهن ضعفا بيناً وهوى يأخذهن نحو الحرام إن لم تجعل الضوابط الشرعية قائمة في المجتمعات التي يقمن فيها، وحكم دخول المرأه للانترنت حرام حرام حرام ، ففي هذه الشبكة من مواضع الفتنة ما قد لا تتمكن المرأه بضعف نفسها على مقاومته، ولا يجوز دخولها إلى مواقع الشبكة ما لم يكن برفقتها أحد المحارم الشرعيين ممن يعرفون بواطن النساء ومكرهن وضعفهن أمام الجنس والهوى، كما قد فصل ذلك فضيلة الشيخ سعد الغامدي في فتوى طويلة مدعومة بالأدلة الشرعية الثابتة." كتبه عثمان الخميس .

 

في الحقيقية شعرت باستغراب شديد من هذه الفتوى، وذلك لسببين:

 

أولهما: أن يشارك شيخ فاضل مثل "عثمان الخميس" في ٳصدار هذا النوع من الفتاوي ... حقيقة أنا لا أعرف الكثير عن هذا الشيخ... لكن عادة عند تحضير مقاطع الفيديو الخاصة بالموقع للرد على افتراءات الشيعة على زوجات نبينا الكريم - صلى الله عليه وسلم- وصحابته الكرام، دائما ما كنت استمع لعدد كبير من المشائخ لاختيار الردود المناسبة التى تدحض هذه الافتراءات .. وغالبا ما كنت أختارالمقاطع الخاصة بهذا الشيخ (الخميس)، فكثيرا ما تكون ردوده هي الأقوى.

 

والأمر الثاني الدافع للاستغراب: هو أنه مازال هناك - حتى يومنا هذا- من يتعامل مع المرأة باعتبارها مخلوق قاصر، غير كامل الأهلية، عاجز عن أن يحمي نفسه، لذلك تحتاج متابعة ورقابة، كما في هذه الفتوى التى يرى صاحبها (الشيخ سعد الغامدي) أن "النساء فيهن ضعفا بيناً وهوى يأخذهن نحو الحرام، لهذا لا يجوز دخولها إلى مواقع شبكة الانترنت ما لم يكن برفقتها أحد المحارم الشرعيين". وهذا الكلام لم يقله الشيخ في جلسة مع أصدقائه، أو حتى من خلال لقاء ٳعلامي ... ٳنما أصدره في "فتوى".

 

وللرد على هذه الفتوى:

 

أولا: النساء فيهن ضعفا بيناً وهوى يأخذهن نحو الحرام

 

أن القول بأن النساء فيهن ضعفا بيناً وهوى يأخذهن نحو الحرام، وبأنهن ضعيفات أمام الجنس والهوى .. ٳلى أخر هذه الافتراءات، هو من "اﻹسرائيليات" التى تمتليء بها للأسف الشديد الكثير من كتب التفاسير اﻹسلامية، وخاصة كتب تفسير القرأن الكريم، والتي قام اليهود بادخالها فيها بقصد اﻹساءة للاسلام، وبيان أنه يحط من قدر ومكانة المرأة، أو من خلال أئمة ومفسرين كانوا في الأصل يهوداً قبل أن يسلموا .. وظهر في تفسيرهم للقرأن تأثرهم الشديد بالروايات السائدة بالتوارة. فالمرأة في التراث اليهودي هي  أصل الشرور والجنس في العالم ... حتى أنه هناك مثل فرنسي يهودي شهير "فتش عن المرأة"، دائما ما ينسب ٳلى المرأة كل الشرور التى تحدث في هذا العالم.

 

وقد أساء الكثير من المشائخ ورجال الدين اﻹسلامي - المتأثرين بهذه اﻹسرائيليات- كثيرا للمرأة، وساهموا في تشويه صورتها، فعلى سبيل المثال لا الحصر، قد نشأنا جميعا، ونحن نسمع  أن "حواء" هى التى أخرجت "أدم" من الجنة .. وأن الشيطان لم يتمكن من الوسوسة لـ "أدم" ليأكل من الشجرة التى نهاه الله عنها .. فوسوس لـ"حواء"، وهي بدورها أقنعت "أدم" بالأكل من هذه الشجرة .. في الوقت الذي نجد القرأن يقص علينا هذه القصة بصورة مغايرة تماما لما يردده  هؤلاء المشائخ، يقول الله تعالى: }وقلنا يا أدم أسكُن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغداً حيث شئتما، ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين، فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه{.} البقرة: 35-36{

 

يقول الله في كتابه العزيز: " قأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه"، أي أنه يلقي بمسئولية اتباع وسوسة الشيطان على الاثنين (آدم وحواء)، وليس حواء فقط .. لكن شيوخ "اﻹسرائيليات" يقولون: " أن الشيطان وسوس لــ "حواء" وهي التى أوقعت آدم في الخظيئة، وأخرجته من الجنة". ويبرعون في نسج الحكايات والروايات التى تبين مدى ضعف المرأة أمام الشيطان والهوى... استنادا لهذه اﻹسرائيليات.

 

وهناك الكثير من النماذج الصارخة الموجودة في كتب التفسير والتى يستشهد بها دائما هؤلاء المشائخ والتى من شأنها الصاق التهمة باﻹسلام بأنه يقلل من منزلة المرأة، فمثلا هناك يقين تام، بل وشبه اجماع في المجتمعات اﻹسلامية بأن القرأن يصف النساء بأن كيدهن عظيم، ويستشهدون بـ (الآية 28 في سورة يوسف)، قال تعالى: " أنه من كيدكُن ٳنٌ كيدكُن عظيمُ" .

 

القرأن لم يقل أن النساء كيدهن عظيم. الذي قالها هو عزيز مصر.  القرأن نقلها على لسان هذا الرجل الذي كان مجروحا في رجولته، لأنه اكتشف أن  زوجته أرادت خيانته مع ربيبه الشاب الجميل، وزعمت أنه هو الذي يراوضها عن نفسه. يقول الله تعالى :" فلماٌ رءا قميصه قُدٌ من دُبرٍقال أنه من كيدكُن ٳنٌ كيدكُن عظيمُ".

 

هناك فرق بين أن يقول القرآن: " يأيُها الذين ٵمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكُم" ، " يأيُها الذين ٵمنوا لا تقربوا الصلاةَ وأنتم سكٰرٰي حتى تعلموا ما تقولون"...  وبين أن يقول: "قالت اليهود عزير ابن الله" ، " قالت النصارى المسيح ابن الله " ، "قال فرعون أنا ربُكْم الأعلى". فالآيات الأولى نقلها القرأن عن الله سبحانه وتعالى، وباقي الآيات نقلها على لسان أصحابها من اليهود والنصاري وفرعون مصر.. تماما مثل هذه الآية التى نحن بصددها، والتى نقلها القرأن على لسان عزيز مصر .. لكن  شيوخ اﻹسرائيليات زعموا- مستغليين عدم فهم الكثير من النساء بأمور الدين- أن القرأن يصف النساء بأن كيدهن عظيم، والقرأن بريء من هذا الزعم براءة الذئب من دم ابن يعقوب.

 

وفيما يتعلق بالفتوى المذكورة آنفا، نجد أن من أفتى بها، من المتأثرين بدرجة كبيرة بهذه "اﻹسرائيليات" وليس بالقرأن الكريم. الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه الكريم: "زين للرجال حب الشهوات من النساء ..." ٳلى أخر هذه الأية الكريمة .. لم يقل زين للنساء، اللائى يعتبرهم صاحب الفتوى "فيهن ضعفا بيناً وهوى يأخذهن نحو الحرام".

 

ويقول رب العزة أيضا في كتابه العزيز: "ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض". فالقرأن ينهى المرأة عن التحدث بنعومة وليونة مع الرجال ... لماذا؟ لأن فيهم ضعفا بيناً نحو النساء.  وقد أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن مخ الرجل يفرز مادة تثير رغبته عند رؤية ساق المرأة، أو جسمها عموما.  فالرجال - وليس النساء-  فيهم ضعف بينٌ بطبيعتهم،  أمام الجنس والهوى .. يدفعهم نحو الحرام. 

 

هذا اسقاط  نفسي، وقلب للحقائق المذكورة في القرأن والتى تؤكدها الدراسات الطبية الحديثة!!

 

ثانيا: لا يجوز دخول المرأة  إلى مواقع الشبكة ما لم يكن برفقتها أحد المحارم الشرعيين

 

المرأة  التى هي نصف المجتمع ... والتى تربى النصف الأخر، وبسبب هذه التربية جعل الله " الجنة تحت أقدامها" .. لا يجوز دخولها إلى مواقع الانترنت ما لم يكن برفقتها أحد المحارم الشرعيين!!!

 

المرأة التى أكد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات على أنها الأحق بالصحبة في هذه الحياة، عندما سأله رجل من أحق بصحبتي؟ قال أمك .. ثم أمك .. ثم أمك .. ثم أبوك ... لا يجوز دخولها إلى مواقع الانترنت ما لم يكن برفقتها أحد المحارم الشرعيين!!!

 

المرأة التى قال عنها "أحمد شوقي"  أمير الشعراء: "الأم مدرسة اذا أعددتها .. أعددت شعبا طيب الأعراق"، و التى دائما ما ينسب لها العظماء أسباب نجاحهم "وراء كل عظيم أمرأة".. لا يجوز دخولها إلى مواقع الانترنت ما لم يكن برفقتها أحد المحارم الشرعيين!!!

 

فليسمح أي من الشيخين أن يوضح لنا مواصفات أو الصفات الواجب توفرها في هذا المحرم الشرعي الذي سيدخل معنا للانترنت ؟ هل يجب أن يكون على خلق ودين؟ أم لا يشترط .. يكفيه أن يدخل مع أمه أو أخته أو زوجته أو ابنته ... ثم بعد أن تترك النساء الانترنت ... يدخل هو ما يشاء من مواقع حتى لو كانت تتنافي مع الضوابط الشرعية؟ وماذا يحدث في حالة أن يكون هذا المحرم لديه عدد كبير من الأخوات أو البتات، هل يترك عمله ويتفرغ للدخول على الانترنت مع نساء بيته؟

 

وهل تناقشت يا شيخ "سعد" قبل أن تصدر فتواك مع أي من التربويين أو النفسيين (باعتبارهم أهل الذكر)، عن الأثار المترتبة على قيام النساء  بالدخول على الانترنت من وراء (بدون معرفتهم) محارمهن، وشعورهن  بنشوة الانتصار لخداعهم؟ ماذا نتوقع من فتيات... استطعن خداع  آبائهن أو أولياء أمورهن؟ وكيف سيتعامل هؤلاء الفتيات في المستقبل مع أزواجهن؟ وهل تعلم تأثير ذلك على سلوكهن وتكوين شخصياتهن .. شخصيات أمهات المستقبل المسئولات عن تربية وتنشئة الأجيال القادمة؟!!!

 

المرأة ليست مخلوق ناقص الأهلية ياشيخ سعد، أنت والشيخ الخميس، حتى تطالبا بعدم دخولها إلى مواقع الانترنت ما لم يكن برفقتها أحد المحارم الشرعيين. ٳذا كانت المرأة ناقصة الأهلية، وضعيفة الهوى ٳلى هذه الدرجة، لماذا ساوى الله بينها وبين الرجل في الثواب والعقاب؟

 

وأي مجتمع هذا الذي يعد نصفه فيه "ضعف بينً وهوى نحو الحرام ويحتاج مراقبة" ..  والنصف الأخر تربى وتعلم على يد هذه المخلوقات ضعيفة الهوى .. قاصرة الأهلية ؟!!

 

المرأة هي من قامت بتربيتكما في الماضي .. وتربي أبناءكما في الحاضر.

 

يكفى المرأة - التى تريدون أن تحجرون عليها، وتنكرون عليها مجرد الدخول على الانترنت بدون محرم- يكفي هذه المرأة فخرأ أن أول من دخل اﻹسلام كانت أمرأة .. وأول من استشهد في اﻹسلام كانت أمرأة.

 

ثالثا: دخول المرأه للانترنت حرام حرام حرام

 

سُئل الشيخ الجليل متولى الشعراوي -رحمه الله- عن حكم مشاهدة التلفزيون والفيديو، هل هو حرام أم حلال؟ قال: "حكمهما كحكم السكين، فهما حلال ٳذا ما تم استخدامهما في الأمور الحلال، وحرام ٳذا ما تم استخدامهما في الأمور الحرام".

 

ولهذا أقول للشيخ الغامدي الذي أصدر هذه الفتوى، والشيخ الخميس الذي وافق عليها وقام بنشرها، أن دخول المرأة للانترنت ليس حرام حرام حرام على وجه اﻹطلاق كما في هذه الفتوى. فدخول المرأة للانترنت حلال ٳذا ما تم استخدامه في الأمور الحلال، وحرام ٳذا ما تم استخدامه في الأمور الحرام. وهذا الأمر لا يتعلق بالمرأة فقط، بل يشمل اﻹنسان بصفة عامة سواء كان رجلاً أو أمرأة، وٳلا ماذا تقولان عن الـــ 2 مليون رجل الذين دخلوا موقع الفتاة التى نشرت صورها عارية على مدونتها (علياء المهدي)، هل تحللان لهم هذا الفعل ولا تنكرونه عليهم؟!! هل الرجال الذين دخلوا موقع لمشاهدة صور لفتاة عارية تماما.. لم يرتكبوا ٳثماً بدخولهم هذا الموقع، ولا يستحقون نصائحكم الثمينة التى توجهونها للنساء؟!! وما هو موقفكما من الرجال الذين يدخلون المواقع الاباحية في بلداننا العربية، والذي تحددهم محركات البحث بالملايين؟!!

 

وأود في هذا السياق أن أوجه سؤال للشيخ الخميس: هل ٳذا دخلت موقعك على شبكة الانترنت (وكثير ما فعلت ذلك للأسف) بدون أن يكون معي محرم شرعي .. أكون آثمة؟!! هل دخولي على موقعك حرام؟!!

 

أتمنى أن يكون لدي الشيخين الشجاعة الكافية للاعتراف بخطأ هذه الفتوى، وٳعادة صياعتها لتكون: " الدخول (أو دخول اﻹنسان) للمواقع الاباحية، أو مواقع التعارف والشات المختلطة، أو المواقع التى تتنافي مع الضوابط الشرعية حرام حرام حرام".

 

حقيقة ٳننا بحاجة ماسة لتحديث الخطاب الديني .. وهو تحديث غير الذي يطالب به أتباع التيار العلماني  أو الليبرالي المتأمرك، الذي يستهدف تفريغ اﻹسلام من مضمونه وتدميره .. التحديث الذي أعنيه هو تنقية كتب التفاسير اﻹسلامية من هذا التراث الغث من"اﻹسرائيليات" الذي يشكل فكر ومسلك الكثير من المشائخ الذين يطالبون بمراقبة النساء لأنهن خبيثات الطوية، وذوات مكر وعهر كما في هذه الفتوى.

 

التحديث الذي أعنيه هو الرجوع لمباديء الشريعة اﻹسلامية السمحاء غير المتشددة أو المتعنتة: التى توصي خيرا بالنساء، وتحض على حسن صحيتهن، وتجعل الجنة تحت أقدامهن، كما تطالبنا بصحبة الأبناء وحسن تربيتهم. نحن قومُ يعطف فيه كبيرنا على صغيرنا، يترفق به .. يُحسن نصحه ويثق فيه، لا أن يتجسس عليه ويراقبه، ويحترم صغيرنا كبيرنا ويصدقه القول، لا أن يخدعه ويجعله كالزوج آخر من يعلم .. وٳذا كان مشائخنا يجهلون أصول تربية الأبناء .. فليلزمهم ولاة الأمر بحضور الدورات التدريبية المعنية مع المتخصصين حتى لا يفتون بمثل هذه الفتاوي التى من شأنها تدمير الأسر المسلمة وتقويض أركانها.

 

 

هاله علي

 

المشرف العام

موقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي

 

 

عدد المشاهدات : 2514
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com