أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
اليوم العالمي لمـﺤاﻛمة النبي صلى الله عليه وسلم؟

رسالة إلي السيد رئيس الجمهورية

كيف ينظر الشيعة الإمامية إلى مصر وأهلها ؟

تنـويه هام

شمعة جديدة في عمر "ائتلاف لا تسبوا أصحابي"

فتوى بـ "تحريم" دخول النساء الانترنت بدون محرم شرعي

معا لنصرة المسلمين في كل العالم

رسالة ٳلى السلفيين

كلمات من القلب

صمتكم وصمة عار في جبين اﻹنسانية

الصومال .... يستنجد !!!!

رسالة ٳلى السيدة الأمريكية الأولى

رسالة ٳلى خادم الحرمين الشريفين

رسالة ٳلى أسر الجنود الأمريكيين

ماما أمريكا وديمقراطية اللعب على المشاعر.. عفوا الاستخفاف بالعقول

تنويه هــــــــــــــــــــــام (2)

تنويه هــــــــــــــــــــــام (1)

رحم الله أسامة بن لادن

تحذير من موقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي

حملة لا تسبوا أصحابي العالمية ....... دروس ومكاسب!

كلمة الإئتلاف
عزيزتي كاميليا .... أبشري ... لقد سمع الله دعاءك وجمد الدم في عروقهم
30 مارس 2011

عزيزتي كاميليا.....أعتدت منذ فترة طويلة أن أتبادل مع أصدقائي وزملائي ومعارفي من الإخوة المسيحيين من العرب وغير العرب التهنئة بأعياد الكريسماس، والتي عادة ما تكون حسب التصنيف الغربي في 25 ديسمبر من كل عام، وكذلك التهنئة بعيد رأس السنة الجديدة والذي يتوافق مع عيد ميلادي، وفي هذه المرة لا أعرف لماذا تذكرت- ونحن نتبادل هذه التهاني والأمنيات الجميلة بالعام الجديد- طفلك الصغير، كما تذكرت أيضا ما كتب عنكي لحظة القبض عليكي من أنهم كانوا يسبونكي ويجذبونكي بعنف وهم يجرونكي إلى داخل السيارة التي نقلتكي إلى مقر الأمن وأنت تبكين وتدعين عليهم بأن يجمد الله الدم في عروقهم. لقد شعرت بغصة في حلقي لم أستطع معها اﻹستمرار في تبادل التهاني مع  كل الأصدقاء التي أحرص على تهنئتهم في مثل هذه المناسبات وقمت بإغلاق الموبايل (الجوال)، واكتفيت بتبادل التهنئة مع أقرب الأصدقاء إلى نفسي (ما نقول عنهم في مصر الأنتيم).

 

ومنذ الوهلة الأولى لحادث كنيسة القديسين بالإسكندرية، عندما رأيت حالة اﻹستنفار والهلع الشديدين الذي أصاب كل أجهزة الدولة بقياداتها السياسية والأمنية واﻹعلامية، لا أعرف لماذا شعرت وقتها أن الله قد سمع دعاءك وجمد الدم في عروقهم.

 

وعندما رأيت الجميع يتسابقون لإرضاء شنودة ومشاطرته في مصابه الحزين- بدلا من تقديم تعازيهم  إلى رئيس الدولة وأهالي الضحايا الذين كانوا في أشد الحاجة إلى كلمات المواساة البسيطة التي تخرج من قلب صادق يشاركهم هذه اللحظات الأليمة- لا أعرف لماذا شعرت وقتها أن الله قد سمع دعاءك وجمد الدم في عروقهم.

 

وعندما سمعت ورأيت رجال الأمن وهم يتحكمون في أعصابهم تماما، ويتعاملون بلطف شديد مع المتظاهرين من شعب شنودة المستقوي بالخارج، الذين كانوا يتعدون في جرأة شديدة عليهم، بل وعلى القيادات الأمنية نفسها، لا أعرف لماذا شعرت وقتها أن الله قد سمع دعاءك وجمد الدم في عروقهم.

 

وأخيرا عندما رأيت مظاهرات الغضب التي جعلت الكثيرون منهم يفرون من أماكنهم هلعا، متخفيين، لا يجرؤن على ارتداء زيهم الرسمي خوفا من فتك الجماهير الغاضبة بهم، وقتها؟ شعرت أن الله قد استجاب لدعوتك وجمد الدم في عروقهم.

 

نعم يا كاميليا...أبشرى .. واطمئني....لقد استجاب الله تعالى (الذي حرم الظلم على نفسه) لدعوتك من فوق سبع سماوات وجمد الدم في عروقهم جميعا بدون استثناء, وأنا هنا لا أتآلى على الله لكنه الرعب والفزع الذي يجمد الدم في العروق، والذي رأيناه بأعيننا وسمعناه بأذاننا.

 

ولكي لا ننسى، ولكي نكون منصفين فأن ولاة أمرنا ليس هم وحدهم من خذلك، إنما خذلك أيضا ما يسمى بالمثقفين ورجال الفكر الذين كثيرا ما يصفون أنفسهم بأنهم ضمير الأمة وذاكرتها، والذين كانوا يتبارون بالتنديد بحادث الإسكندرية وشجبه، في الوقت الذي لم يكلفوا أنفسهم بقول كلمة حق واحدة لصالحك، وخذلك أيضا ما يسمى بأصحاب دكاكين حقوق الإنسان، أصحاب التقارير المدلورة سيئة السمعة، الذين يملؤنا حياتنا صراخا وضجيجا وبياناتا وتقاريرا حزنا على حقوق الإنسان التي يتم انتهاكها في بلادنا، كما خذلك (و يا للهول كما يقول يوسف وهبي) ناشطات والمدافعات عن حقوق المرأة اللائي يتباكين ليلا ونهارا على اضطهاد المرأة  ببلادنا لعدم السماح لها بإقامة علاقات جنسية خارج إطار الزواج، لكنهم في حالتك أصيبوا جميعا -هن وإخوانهن أصحاب الدكاكين المشبوهة- بالسكتة السمعية والبصرية والكلامية وتخلوا عنك باسلوب مهين أظهر قزمهن/م، مع أن كل مطلبك أن يكون لك الحق في حرية اﻹعتقاد الذي يعتبر من المباديء الأساسية لحقوق الإنسان الذي تنتفخ جيوبهم/ن وكروشهم/ن بدولارته.

 

كفاك فخرا أن تكوني السبب (وان كان غير مباشرا)، في كل التغيير الذي يحدث بمصر الآن، وأنا هنا لا أبالغ إنما أستقرأ الأحداث.

 

فبسبب احتجازك في أديرة شنودة كانت تخرج المظاهرات التي كان يقوم بها أناس طيبون - قد لا يعرفون ولا يشرفهم معرفة ما يسمى بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان- دفاعا عن حريتك. وبسبب هذه المظاهرات شعرت القاعدة برغبتها القديمة في الظهور على مسرح الأحداث بعد أن توارت أخبارها داخل كهوف جبال تورا تورا، وشعرت أيضا بحنينها الدموي للأعمال الإرهابية التي اشتهرت بها والتي يدفع الإسلام والمسلمون ثمنها حتى الآن، فتذرعت بالدفاع عنك وقامت بعملها الإرهابي الذي أودي بحياة الكثير من الأبرياء الذين حرم الله قتلهم بغير حق، وبسبب هذا العمل الإرهابي تظاهر شعب شنودة المستقوي بالخارج، الذين كانوا يخربون في مظاهراتهم كل ما في طريقهم غير عابئين بقانون الطواريء أو غيره من القوانين، وكانت هذه المظاهرات سببا رئيسيا في كسر حاجز الخوف من الأمن لدى الكثير من المصريين الذين أطرقوا الحديد وهو ساخن وخرجوا فيما عرف  بمظاهرات الغضب.

 

الشعب المصري قام بالكثير الكثير من المظاهرات التي لم يكن عدد المتظاهرين فيها يتجاوز بضع مئات، ولم تتعدى التظاهر أمام نقابة الصحفيين أو المحاميين أو بعض شوارع وسط البلد، ولم تكن تتجاوز الساعات؛ ساعتين على أكثر تقدير. إنها النيران الصديقة؛ - تظاهرات شعب شنودة المستقوي بالخارج- هي التي أخرجت المارد الساكن داخل الشعب المصري الطيب المغلوب على أمره.

 

عزيزتي كاميليا...أبشرى .. واطمئني... لقد استجاب الله تعالى لدعوتك وجمد الدم في عروقهم. هل تعرفين أن وزير الداخلية الذي تم في عهده تسليمك أنت وجميع أخواتك إلى أديرة الكنيسة قد تم منعه من السفر وتم تجميد أمواله وسيتم تقديمه للمحاكمة على ما اقترفه من جرائم في حق الشعب المصري الطيب؟، وهي سابقة تعتبر الأولى من نوعها في تاريخ مصر المحروسة، وسوف يكون أول وزير داخلية تتم محاكمته إن شاء الله!! ألا توافقينني على أن دمه يتجمد الآن في عروقه هو وزبانيته الذين كانوا يسبونكى ويجذبونكى بعنف وقاموا بتسليمك- وهم المنوطين بحمايتك والدفاع عنك- وهو ما لم  يحدث في عهد أي وزير ممن سبقوه، ولا حتى في أي دولة أخرى في العالم.

 

في مصر يتحدثون الآن عن ما قبل 25 يناير 2011، وما بعد 25 يناير2011، وأنا أؤكد لك إنهم سيتحدثون عن ما قبل كاميليا شحاتة، وما بعد كاميليا شحاتة. أكاد أن أجزم بأنك ستكونين أخر مسلمة تم تسليمها لشنودة وكهنته.

 

لقد خرج المارد من القمقم! ولن يسمح بأن تكون هناك كاميليا شحاتة أخرى ولو أعتصم شنودة حتى الموت.

 

أدعو الله أن يفرج كربك ويفك أسرك  أنت و أخوتك، وأن يقتص لك عندما تقفين أمامه من كل من ظلمك أو ساعد في ظلمك أو تخاذل عن نصرتك وهو قادر.

 

كما أدعو الله أن يوفقني فيما أقوم به من جهد من أجلك مع ما يسمى بمنظمات حقوق الإنسان الدولية التي تكيل بمكيالين عندما يتعلق الأمر بحقوق الإنسان المسلم، وهم بذلك لا يختلفون كثيرا عن أذنابهم الحنجوريين بالداخل.

 

 

إدارة الموقع

 

عدد المشاهدات : 1911
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com