أول مدرسة شيعية لأنصار المهدى بمصر .. رئيس الطائفة زوج أحدى بناته لمسيحى       قيادات شيعية تلتقي بوفد الإتحاد الأوروبي بزعم مناقشة أوضاع الشيعة في مصر       وزير الأوقاف يلغى تصريح خطابة لأحد دعاة الشيعة بالدقهلية       وقف أستاذ التاريخ بجامعة المنيا المتهم بالتشيع وسب الصحابة       للمرة الثالثة خلال عام إيران تستضيف وفدا سينمائيا مصريا يضم 60 شخصية فنية        ساويرس فى واشنطن : الأقباط فى مصر "الهنود الحمر الجدد" ويعانون من الاضطهاد       النائب العام المصري يتورط في حماية أحد المتهمين في الفيلم المسيء للرسول       ﺠﺎﺭﻜﺴﻭﻥ السويدية: أصبحت مسلمة سلفية عن طريق الإنترنت       لأول مرة.. إقلاع طائرات مصرية بمضيفات محجبات       وفاة ثان سجين سلفي في تونس بسبب إضراب عن الطعام       
أوباما يقتبس كلاما للنبي فى خطابه لشعبه       مرسي رفض السماح لوزير خارجية إيران بزيارة غزة عن طريق رفح المصرية       مجلة بريطانية تزعم: الشيعة يواجهون الاضطهاد والإيذاء يوميا فى مصر       الصحافة البريطانية : قوات بريطانية خاصة تستعد لاغتيال الأسد       إسرائيل تؤكد حصولها على دعم أمريكي وأوروبي كامل للعملية ضد غزة        تقريرلـ ‏22‏ منظمة دولية يكشف نفاق دول الاتحاد الأوروبي وأنهم يتاجرون بالسلام       رعب أوربي بعد ارتفاع عدد المسلمين إلى 13مليون       لجنة أمريكية تتهم الحكومة الأثيوبية بانتهاك الحرية الدينية للمسلمين       مقتل 4 إسلاميين باشتباك مع قوات الأمن بداغستان في شمال القوقاز       الرئيس الروسي يرفض السماح بإرتداء الحجاب في المدارس      
موضوعات ذات صلة
الدين في خدمة السياسة (4) .. زواج المتعة بين الدعارة الفقهية وفوضى النصوص!

الدين في خدمة السياسة (3) .. زواج المتعة إحياء لسنة نبوية أو سنة مجوسية؟

الدين في خدمة السياسة (2) .. زواج المتعة إحياء لطقوس فارسية قديمة

الدين في خدمة السياسة (1) .. زواج المتعة إحياء لطقوس فارسية قديمة

التحرش الجنسي بالقاصرات أهم إنجازات النظام الإيراني

زواج "المتعة" من منظور اجتماعي

متعة النمل الإيرانى

إيران.. بين انتهاك العفــــة وفـــــرض الحجــــاب

قصص الاغتصاب والتعذيب في السجون الإيرانية (2)

قصص الاغتصاب والتعذيب في السجون الإيرانية (1)

تقرير معهد "الحرب والسلام" عن "زواج المتعة" أو"دعارة ترتدي الحجاب"!

المرجعيات الشيعية و"زواج المتعة"

سياسيو المتعة

زواج "لمتعة".. مشكلة أم حلّ

تقرير الخارجية الأمريكية: استغلال زواج المتعة في العراق للاتجار بالبشر

15 ألف إصابة بالأمراض الجنسية - معظمهم من النساء- في ذي قار

مؤسسة إيرانية تعلن عن طلب فتيات للعمل في مهنة المتعة

الحكومة اﻹيراينة تنشر "بيوت العفة" لزواج "اليوم الواحد" بسعر يتراوح من 50 إلى 100 دولار

فيلم تسجيلي ألماني عن "زواج المتعة" بإيران

"الإرشاد الاسلامي" بإيران تصرح ببيع أقراصاً مدمجة لتعليم الجنس

عفة فوبيا
السيديهات "الإباحية" والمخدرات .. ظاهرة جديدة تفتك بكربلاء..!
10/3/2011

 

على مدِّ بصرك وأنت تسير بين شوارع مدينة كربلاء مروراً بمركزها "المقدس" ترى أن ظاهرة بيع الأقراص الإباحية باتت أمراً مألوفاً بين الجميع، بالرغم من أنها تمثّل ظاهرة غير صحية تدفع أفرد المجتمع إلى الهلاك، ولكنها وبحسب عدد من أبناء المدينة لا تواجَه بالردع وتصل إلى أيدي المراهقين وحتى الأطفال بسهولة.

يقول المواطن محمد ثجيل: " لقد كان دخول مثل هذه المواد التي تعرض الأفلام  اللاأخلاقية والتي تتنافى مع الشرع والذوق العام تمثل جريمة يحاسب عليها القانون، أما الآن فهنالك الكثير من محال بيع الأقراص الليزرية وحتى أصحاب البسطات المحيطين بمرقد الإمام الحسين وأخيه العباس في كربلاء لا تخلو بضائعهم منها، وهي اليوم طيّعة بيد الجميع".ويضيف ثجيل، انّ " مثل هذه البضائع الرائجة في المدينة تؤثر على أخلاق المجتمع وتفسده، فهي اليوم بيد المراهقين والأطفال في البيت أو الشارع والمدرسة وعند الأصدقاء السيئين".فيما يوضّح مواطن آخر وهو حسين الشوك انّ "مدينة كربلاء تعرف بقدسيتها وتمسّكها الديني والعشائري، ولكننا مع الأسف نجد مثل هذه المظاهر السيئة باتت تنتشر فيها، وهنالك من يعمل على تشجيعها وترويجها بين شريحة الشباب".

ويضيف إن "الأقراص الإباحية أصبحت سهلة التناول بين الشباب، حيث تقوم أغلب محال بيع الأقراص الليزرية بالحصول عليها من المواقع الإلكترونية الإباحية والقنوات الفضائية (المشفّرة) ليتم بيعها عن طريق الأقراص بأسعار رخيصة تدفع الشباب إلى شرائها".ويكمل حديثه: " أن هذه الأقراص الليزرية أصبحت مثل الوباء الذي سيقضي على المجتمع".

وسنّت محافظة كربلاء العام الماضي قانوناً يحرّم مثل هذه الأفعال، إضافة إلى منع بيع الخمور والمواد المخدّرة وكل ما يمس حياة الناس وقدسية المدينة، وجاء ذلك على أثر نشر إحدى المجلات الثقافية الصادرة في كربلاء موضوعاً جنسياً ليتم إغلاقها فوراً.

ولكنّ قانون قدسية مدينة كربلاء لم يجد تفعيلاً صحيحاً على أرض الواقع، بحسب المواطن ليث العكايشي.ويبيّن العكايشي انّه" لا تزال الكثير من المظاهر المحرّمة في الشريعة الإسلامية تغزو هذه المدينة من كل مكان، فالمخدرات التي يدخلها السائحون الإيرانيون إلى المدينة تجد طريقها بسرعة، وكذلك أوكار بيع الخمور المنتشرة بالقرب من بحيرة الرزازة، وأخيراً محال بيع الأقراص الإباحية التي ستفسد المجتمع الكربلائي وتحطّمه".

ويشير مصدر إعلامي من مديرية شرطة كربلاء لم يذكر اسمه، إلى انّ هنالك شعبة خاصة تابعة للمديرية مناطة بعمليات الرقابة على مراكز تصفح الإنترنت ومحال الألعاب الأقراص الليزرية، ويتم معاقبة كل من يخلّ بحرمة المدينة وقدسيتها، فيما يؤكّد المواطن أبو صلاح من سكنة المدينة إن مثل هذه المظاهر التي تهدف لهلاك المجتمع؛ تمّ القضاء عليها.وتابع أبو صلاح، أنها عادت من جديد وأخذت تغزو المدينة في كل مكان من غير رادع، إضافة إلى المشروبات الكحولية التي تغطي علبها الفارغة بساتين المدينة بعيداً عن أعين الجهات الرقابية، بحسب قوله.

 

 

 
عدد المشاهدات : 1849
 
أضف تعليق
  الاسم
  البريد الالكتروني
  الدولة
  عنوان التعليق
  التعليق
التعليقـــات
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
مواقع إسلامية









عداد الزوار
Bookmark and Share
free counters

جميع الحقوق محفوظة لموقع ائتلاف لا تسبوا أصحابي © 2010-2012

Powered by Egysign.com